الرياضة المناسبة لكل عمر للذكور والإناث

يهم كل أم أن تُحسن إختيار الرياضة المناسبة لكل عمر للذكور والإناث من أبنائها، فالرياضة من الأشياء التي لا غنى عنها في حياتنا اليومية، فهي أكثر ما يحافظ على حياة الفرد ويجعلها مثالية من جميع النواحي البدنية، والنفسية، والإجتماعية، فمن الناحية البدنية تساعد الرياضة على تمتعك بجسد صحي خالي من الأمراض وقوام مثالي متناسق، ومن الناحية النفسية تساعد على الوقاية من الأمراض النفسية ومنع الكبت وتفريغ الطاقات السلبية، ومن الناحية الإجتماعية تساعد على توسيع دائرة معارفك والتعرف على المزيد من الأصدقاء ذو الإهتمامات الرياضية المشتركة.

عوامل تحديد نوع الرياضة المناسبة

عوامل تحديد الرياضة المناسبة
عوامل تحديد الرياضة المناسبة

هناك عدة عوامل يجب أخذها في الإعتبار قبل أن تجعلي أبنائك يبدؤون في ممارسة رياضة معينه مثل:

  • رغبة الإبن أو الإبنة أولاً قبل كل شيء، فهي أحد أهم العناصر التي تحدد ما إن كان سينجحون بها أم لا.
  • مراعاة العمر الحالي للأبناء، فقدرات الفرد تختلف بحسب عمره، فكلما كان في سن صغير كلما زاد معدل الليونة بجسمه فيتمكن من التدريب على أداء العديد من الحركات، كما تَقوىَ عضلات الجسم تدريجياَ مع زيادة العمر.
  • جنس الفرد، فهناك ألعاب لا تصلح للجنسين لذا يجب أخذ هذا الأمر بعين الإعتبار.
  • حالة الفرد الصحية، فبالطبع لا يمكن مقارنة قدرات شخص سليم يتمتع بجسم صحي مع شخص يعاني من بعض الأمراض، خاصةً إذا ما كانت أمراض تشكل خطراً عليه عند ممارسته لبعض أنواع الرياضة، مثل أمراض القلب، ومرض السكري، ولين العضلات، ومن يعانون من مشكلات في العمود الفقري والأعصاب، وذوي الاحتياجات الخاصة، لكن هذا لا يعني عدم ممارستهم للرياضة فلكلٍ منهم رياضات مناسبة خاصة به تتلائم مع ظروفه الصحية.

الرياضة المناسبة لكل عمر للذكور والإناث

الرياضة المناسبة لكل عمر
الرياضة المناسبة لكل عمر

بداية من عمر السنتين

  • في هذا العمر يكون جسم الطفل ضعيف ولا يتحمل الأنشطة الكبيرة.
  • لذا يُفضل الإكتفاء بالألعاب البسيطة الموجودة في الحدائق، مثل التأرجح والتزحلق.

من عمر 3 سنوات حتى 5 سنوات

  • رغم تقدم الطفل في العمر إلا إنه ما زال لا يستطيع الدخول إلى لعبة منتظمة.
  • لذا يُفضّل ممارسة رياضات تمهيدية لإعتياده على الحركة فقط مثل: السباحة، والجري، والجمباز التمهيدي، والألعاب البسيطة في محيط من هم في نفس سنه.

من عمر 6 إلى 9 سنوات

  • عند تخطي الطفل عمر 6 سنوات يزداد معه نموه الحركي والعقلي.
  • مما يعني أنه أصبح لديه القدرة على لعب بعض الرياضات، مثل: الجمباز، والسباحة، وكرة القدم، والفروسية، والتنس، والكاراتيه، كما يُمكنه الجمع بين أكثر من رياضة في الوقت نفسه.

من عمر 10 حتى عمر 12 سنه

  • في هذه المرحلة يستطيع الطفل الإلتزام بالقوانين الرياضية.
  • فيكون قادر على ممارسة رياضات مثل الهوكي، وكرة القدم، وكرة السلة، وكرة اليد، والكرة الطائرة.

بعد عمر 13 سنة

  • يكون الشخص في هذا العمر شبه مكتمل النمو، ولديه القدرة على ممارسة أي نوع يرغب به من مختلف الرياضات.
  • فيمكنه حينها تحديد نوع الرياضة التي تحقق له ولجسده المنفعة.
  • وأيضاً يكون قد تعرف على شريحة كبيرة من الأصدقاء، مما يكون له تأثير كبير عليه في إختياره للرياضة التي يرغب في ممارستها مع أصدقائه.

كيفية تحديد الرياضة المناسبة وفقاً للشخصية

كيفية اختيار الرياضة المناسبة
كيفية اختيار الرياضة المناسبة
  • الشخصية المحبة للطبيعة ومغرمة بالإستمتاع بها، يكون من الأفضل لها الرياضات التي تُشبع شغفها، مثل ركوب الخيل، والتجديف، والصيد، والسباحة.
  • الشخصية السوية التي تحب العمل في جماعة، يكون من الأفضل لها إختيار الألعاب الجماعية التي تمارس مع فريق، مثل كرة القدم، وكرة السلة، والكرة الطائرة، وكرة اليد.
  • الشخصيات المفعمة دائماً بالطاقة يُفضل لها الرياضات التي تساعدها على تفريغ طاقاتها،مثل الجري، والوثب، وركوب الأمواج.
  • الشخصيات الخجولة أو الضعيفة قد تلجأ إلى الألعاب التي تساعدها في الدفاع عن نفسها، مثل الكاراتيه، والجودو، والملاكمة، والمصارعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى