اعشاب طبيعية

الزعتر البري

الزعتر البري

الزعتر البري هو أحد الأعشاب المستخدمة بشكل كبير في الطب العربي، وينمو هذا الزعتر بشكل عفوي في المناطق المحيطة بالبحر المتوسط، وللزعتر البري بعض الأسماء، ومن هذه الأسماء بهجة الجبال، وذلك لما يتمتع به من رائحة ذكية ورائعة، وللزعتر البري ما يقارب العشرين نوعاً، ويستخدم الزعتر البري أيضاً كنوع من أنواع التوابل، ولا يتجاوز طوله الثلاثين سنتمتراً، وأوراقه ذات لون أخضر قاتم وبيضاوية الشكل، ويغطيها طبقة من الوبر

 

فوائد الزعتر البري

شرب مغلي الزعتر يعالح السعال، ويساعد المريض على التخلص من البلغم الشعبي، كما أنه علاج فعال للربو والتهابات الصدر، ومن الممكن أيضاً دهن الصدر بزيت الزعتر الدافئ قبل النوم، ويعالج الزعتر أيضاً التهابات كل من الحلق والقصبة الهوائية والحنجرة.
يحتوي على خصائص فعالة في تقوية بعض أجزاء الجسم، مثل الأوعية الدموية، والعضلات الجسم بما فيها عضلة القلب، وكذلك يقوي الجهاز المناعي.

يعمل على تطهير وتنشيط الدورة الدموية. غني بمادة الكارفكرول، وهذه المادة فعالة في قتل المايكروبات والجراثيم المسببة للأمراض لجسم الإنسان، كما أنه فعال في طرد الطفيليات والفطريات أيضاً. محفز لخلايا العرقية في جسم الإنسان لإفراز العرق، وبالتالي يخفض حرارة الجسم.

يساعد في القضاء على الثلاليل بشكل فعال، خاصة إذا تم دمجه مع مرهم علاج الثلاليل. يوفر الحماية للعينين من تشكل المياه الزرقاء، ومن الجفاف أيضاً، كما أنه ينشط النظر.

حافظ جيد للحوم، كما أنه من التوابل اللذيذة للحوم عند الشواء.

علاج فعال للأمراض الجلدية مثل الأكزيما والصدفية. يحمي الأسنان من التسوس،والمضمضة بمغلي الزعتر البري تخفف من آلام الأسنان، وتعالج التهاب اللثة، ويحضر مغلي الزعتر بغلي كميات متساوية من الزعتر والقرنفل، كما أن المضمضة بهذا المغلي عندما يكون بارداً. يكافح مرض المغص الكلوي، ويعالج التهابات المثانة وكذلك المسالك البولية، ويعمل على تخفيض نسبة الكولسترول في الجسم.

يحفز الأمعاء على امتصاص المواد الغذائية، ويحد من تخمر الأطعمة في المعدة ويعمل على تخليص الجسم من الغازات.

تناول مزيج ازعتر وزيت الزيتون، يعالج الإسهال، وذلك لأن الزعتر من النباتات القابضة، كما أن تناول الزعتر مع زيت الزيتون يقوي الذاكرة، وتحسن من قدرة الفرد على التذكر.
ينشط الدورة الدموية في فروة الرأس، وبالتالي يقوي الشعر ويحد من تساقطه.

ينقي الجسم من السموم، خاصة إذا تم شرب كأس من مغلي الزعتر المحلى بالعسل في الصباح.

يعمل خليط الزعتر على تفتيت الحصى في الكلى إذا تم تناوله ثلاث مرات كل يوم، وخليط الزعتر يتكون من مئة غرام من “الحلفا بر” الزعتر، وخمسين غراماً من شعر الذرة، تخلط المكونات بشكل جيد، وتُؤخذ ملعقة من هذا الخليط وتغلى في كأس من الماء، ويحلى المغلي بالعسل. فيديو وصفة سلطة الزعتر الأخضر.

أضرار الزعتر البري

 

بالرغم من فوائد الزعتر المتعددة، إلا انه يتضمن بعض الأضرار والمشاكل الصحية حال الإفراط في تناوله، نذكر منها الآتي:

  • يعمل على تحفيز الغدة الدرقية لذلك لا ينصح باستخدامه للأشخاص الذين يعانون من وجود مشاكل بها.
  • يتسبب في حدوث تهيج في الأجزاء الداخلية للجسم.
  • يسبب حموضة المعدة.
  • يتسبب في حرقة البول.
  • يؤدى إلى الإصابة بالإسهال.
  • يتسبب في حدوث مشاكل للجهاز الهضمي.
  • يتسبب في حدوث تهيج للجلد وذلك عند استخدامه بصورة مباشرة عليه.
  • قد يسبب الغثيان والتقيؤ والدوار عند تناول زيته.
  • لا يمكن تناوله للمرضى المصابين بضغط الدم.
الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock