اخبار العالم

السجن 175 عاماً لوحش التحرش لاري نصار

حكم على الطبيب السابق لمنتخب الولايات المتحدة للجمباز لاري نصار بعقوبة سجن تراوح بين 40 و175 عاماً بعد ادانته بتهمة الاعتداء جنسياً على رياضيات ومريضات طوال عقود. وقالت القاضية في ولاية ميشيغن روزماري أكيلينا لنصار عند تلاوة الحكم في قاعة محكمة لانسنغ في ميشيغن: “أحكم عليك بالسجن 175 عاماً أي 2100 شهر، لقد وقعت للتو على وثيقة وفاتك”.

واتهمت أكثر من 100 امرأة وفتاة نصار (54 عاماً) باعتداءات جنسية منهجية وحملت على السلطات الرياضية العليا لأنها فشلت في وقفه.

ومن بين هؤلاء بطلات أولمبيات من أمثال سيمون بايلز وآلي ريزمان وغابي دوغلاس وماكايلا ماروني.

وأضافت القاضية: “أنت لا تستحق أن تخرج من السجن بعد الآن”، مشددة على أن الطبيب لا يزال يشكل خطراً.

وأضافت: “لم تقم بشيء لتسيطر على هذه النزوات وأينما حللت حل الدمار”.

وقبل دقائق من تلاوة الحكم اعتذر نصار في المحكمة إلى ضحاياه ومن بينهن رياضيات في جامعة ولاية مشيغين حيث كان يعمل.

وقال في كلمة مقتضبة: “ما أشعر به لا يقارن بتاتاً بالألم والصدمة والدمار النفسي الذي تشعرن به جميعاً”.

وأضاف ملتفتاً مرات عدة لمواجهة ضحاياه: “ما من كلام يصف عمق ووسع أسفي على ما تسببت به”.

إلا أن القاضية تهكمت من اعتذاره وقرأت رسالة كتبها قبل أيام رغم قراره الاعتراف بالتهم الموجهة إليه، يؤكد فيها مجدداً أن ما قام به هو علاجات طبية مشروعة.

وردّت القاضية: “ما قمتَ به لم يكن علاجا ولم يكن طباً، أنا ما كنت لأرسل كلابي إليك”.

وحضرت نحو 160 امرأة إلى المحكمة خلال الأسبوع الأخير، وأدلى بعضهن بشهادات حول الألم النفسي الذي لا زلن يواجهنه بسبب استغلال نصار لهن جنسياً.

أكثر إنسانة شجاعة
وسبق أن حكم على نصار بالسجن 60 عاماً بتهم إباحية تتعلق بأطفال، وهو أقر بعشر تهم بالاعتداء الجنسي، وحكم عليه الأربعاء على أساس 7 من هذه التهم على أن يضاف حكم أخير في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وكانت آخر امرأة أدلت بشهاداتها أمام المحكمة رايتشل دينهولاندر، وهي كانت أول من اتهم نصار علناً بالاعتداء ورفعت شكوى عليه لدى الشرطة.

وطالبت بإنزال العقوبة القصوى به وسألت القاضية: “ما هي قيمة فتاة صغيرة؟، ما هي قيمة امرأة شابة؟”.

وأكدت أن اعتداء نصار الجنسي “الصلف” عليها حصل عندما كانت في الخامسة عشرة وبوجود “والدتي في الغرفة نفسها”، من دون أن تكون على معرفة بالأمر.

وأضافت: “قلت في قرارة نفسي إن الأمر سليم، لأن بإمكاني أن أثق بالبالغين المحيطين بي”.

وقالت متوجهة إلى نصار: “أصلّي لكي تعيش ندماً يسحق روحك”.

وهنأت القاضية أكيلينا دينهولاندر لأنها كشفت عن الأمر ولأنها “شكلت جيشاً من الناجيات”.

وأضافت: “أنت الإنسانة الأكثر شجاعة التي دخلت إلى قاعة محكمة تواجدت فيها”.

وقالت ستيرلينغ ريثمان (25 عاماً) وهي ضحية أخرى متوجهة إلى نصار واتحاد الجمباز الأمريكي واللجنة الأولمبية الأمريكية وجامعة ميشيغن أن هذا “الجيش باق هنا، نحن هنا لنؤكد لكم أنه لا ينبغي الاستسلام عندما يتعلق الأمر بحماية فتيات صغيرات ومستقبلهن”.

تحقيق
ومع إدلاء الضحايا الواحدة تلو الأخرى وبعض الأهل كذلك بشهاداتهم، حملوا أيضاً على السلطات الرياضية.

وبعيد صدور الحكم أعلنت اللجنة الأولمبية الأمريكية تحقيقاً مستقلاً في حق اتحاد الجمباز واللجنة الأولمبية نفسها، لتحديد المسؤوليات ومعرفة من كان على علم ومنذ متى و”كيف أن اعتداءات بهذا الحجم استمرت من دون أن يرصدها أحد لفترة طويلة”.

واستقال 3 مسؤولين كبار في مجلس اتحاد الجمباز، إلا ان اللجنة الاولمبية الأمريكية تطالب بتغير المجلس بالكامل.

وأوقف اتحاد الجمباز التعامل مع منشأة “كارولي رانش” في تكساس التي كانت تخرج الأبطال وحيث كان نصار على تماس متواصل مع الفتيات.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: