السكريات السم القاتل

السكريات السم القاتل او الموت الابيض  من اشد انواع الاكل المضره بالصحه بشكل عام و بالسمنة بشكل خاص و هنا على مجلة رجيم نقدم لكم اسرارا عن السكريات

إن السكريات بشتى أنواعها من أكثر أنواع الأطعمة التي يقبل الناس على تناولها، إن كانوا كباراً أو أطفالاً، ولكن لا يمكن أن ننكر أن الإكثار منها سيسبب العديد من المشاكل الصحية والأمراض المزمنة التي قد تكون مودية بالحياة، ومن جهة أخرى فالسكريات كغيرها من المركبات العضوية المهمة التي يحتاجها الجسم مثل الكربوهيدرات والنشويات والتي لا يستطيع الاستغناء عنها، لذلك سنقوم في هذا المقال بالتركيز على أضرار تناول السكريات على صحة الجسم وفوائدها بالتفصيل.

أضرار تناول السكريات

  • زيادة الوزن: إن تناول الحلويات والأطعمة المحلاة يسمح بدخول السكر الصناعي إلى الجسم، حيث إن هذه النوعية من السكر تحتوي على نسبة كبيرة من السعرات الحرارية ولا تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية، ويطلق عليها السعرات الحرارية “الفارغة”، لأنها لا تحتوي على البروتينات والدهون الأساسية والفيتامينات أو المعادن الموجودة بشكل طبيعي في السكر.
  • إنتاج كميات أكبر من الفركتوز في الكبد: إن الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر بنسب عالية، يؤدى إلى الحاق الكبد بالعديد من المشاكل الصحية، مثل مطالبته بإنتاج كمية أكبر من الفركتوز، حيث إن هذه العملية تسبب مرض الكبد الدهني، والجدير بالذكر أنه في بعض الحالات تتحول كميات الفركتوز إلى الدهون في الكبد، ويتم التخلص من جزء بسيط جداً منها خارج الجسم، وتبقى النسبة الأكبر في الكبد.
  • ضعف الاستجابة للأنسولين لدى مرض السكري من النوع الثاني: عندما تصبح خلايا الجسم وخلايا بيتا في البنكرياس أقل مقاومة للأنسولين، فهذا أمر بالغ الأهمية، لأن السكر في الدم يمكن أن يسبب ضرراً شديداً، ولكن في نهاية المطاف، فإن مقاومة الأنسولين تصبح أسوأ تدريجياً، والبنكرياس لا يمكنه مواكبة الطلب من إنتاج ما يكفي من الأنسولين للحفاظ على مستويات السكر في الدم وتخفيضها إلى المعدل الطبيعي.

فوائد السكريات للجسم

  • مرض السكري: قام العلماء بإثبات أن مرض السكري هو عبارة مرض وراثي يصيب الشخص منذ ولادته في بعض الأحيان، لذلك في حال تم تناول كميات كبيرة من الحلويات والدهون يمكن أن تقلل من كفاءة البنكرياس وإنتاج الأنسولين، ولكن في الاستخدام المعتدل للسكر لا توجد مخاطر صحية.
  • صحة الجلد: إن حمض السكر الجليكوليك يمكن أن يكون مفيداً جداً في الحفاظ على صحة ونضارة البشرة، ويعد استخدامه إحدى الخيارات التي ينصح بها في المساعدة على القضاء على العيوب واستعادة التوازن في معدل إفراز زيوت الجلد.
  • فوائد الدم والأنسولين: هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على الجلوكوز، ولكن الجسم وخصوصاً الكبد يواجه مشكلة في تفكيك الجلوكوز من الفركتوز الذي يوجد في السكر، وهذا بسبب زيادة معدلات الأنسولين بشكل كبير خلال فترات قصيرة من الزمن، مما يجعل المرء يشعر بالحيوية.
  • المعادن والمغذيات: تحتوي السكريات في هيكلها على مكونات يتم نقلها إليها عن طريق مصادر طبيعية مثل قصب السكر أو البنجر، كما وتحتوي على نسبة عناصر مغذية مثل الفوسفور والكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم لن تكون موجودة بشكل كبير في السكر المكرر صناعياً.