السمنة وكيفية التخلص منها

إنّ طبيعة الحياة التي نعيشها في الوقت الحاضر لم تعد تسمح للكثير منّا بممارسة الرّياضة والالتزام بها، بالإضافة إلى كثرة استخدام السيّارات والمصاعد الكهربائيّة، وممارسة بعض العادات الغذائيّة الخاطئة، وتناول الوجبات والحصص اليوميّة في غير موعدها، وعدم اشتمالها على عناصر غذائيّة مفيدة لصحّة الجسم، جميع هذة الأسباب جعلت من السّمنة خطراً ينتشر بشكل سريع بين جميع الفئات العمريّة، كما جعلت الغالبيّة العظمى من الأشخاص البدينين يحلمون بإنقاص أوزانهم، وامتلاكهم جسم رشيق وجميل، على الرّغم من ذلك فإنّ لكلّ مشكلة حلّاً، وهناك عدّة طرق لإنقاص الوزن والوصول للوزن المثاليّ المرغوب به، لكن هذة العمليّة ليست بسيطة وتحتاج إلى عزيمة وإرادة وصبر.

كيفيّة التّخلّص من السّمنة

شرب الماء: وذلك عن طريق استخدام الماء في عمليّة تخفيف الوزن، فشرب كميّات مناسبة منه يساعد الجسم على القيام بجميع العمليّات الحيويّة، لذا ينصح بشرب كوبين من الماء البارد، لأنّه يساعد على حرق الدّهون وإذابتها.
تناول أطعمة غنيّة بالألياف: وهي موجودة في الخضروات والفواكه بشكل كبير، كالتفّاح، والفجل، والكرنب، والخيار، إذ تعتبر هذة الألياف مفيدةً جدّاً لصحّة الجسم، فهي تساعد في عمليّة الهضم، وتخفض نسبة الكولسترول السيّء في الدّم، وتمنع حدوث الإمساك لدى الشّخص، وهي أطعمة ينصح بتناولها بكثرة لتخفيف الوزن فهي تصنع كتلةً في المعدة، وبالتّالي تمنح الشّخص الشّعور بالشّبع لفترات أطول، وتمنعه من الإفراط في تناول المزيد من الطّعام.
النّوم الكافي: هو أمر مهمّ لإنقاص الوزن، فعدم النّوم بشكل كافٍ لساعات طويلة يعمل على استثارة إفراز هرمون يسبّب الشّعور بالجوع ويدفع إلى تناول المزيد من الطّعام، لذا ينصح بالنّوم لمدّة ثماني ساعات تقريباً بشكل يوميّ.
الاهتمام بوجبة الإفطار وعدم إهمالها: الكثير منّا بحكم عمله وانشغاله يهمل وجبة الإفطار معتقداً أنّها غير مهمّة، والبعض يعتقد أنّها وسيلة جيّدة لفقدان الوزن، لكن جميع هذة المعتقدات خاطئة وليس لها أساس من الصحّة، فمن الضّروريّ جدّاً تناول وجبة الإفطار في الصّباح الباكر، فهي تعطي شعوراً بالشّبع عندما تكون مكوّناتها غنيّةً بالبروتين، وتحافظ بدورها على كتلة العضلات، كما تحفّز عمليّة حرق الدّهون.
استخدام خل التفاح: وذلك لما له من خصائص مفيدة تعمل على حرق دهون الجسم بشكل سريع، حيث يتمّ تناوله بعدّة طرق، فمن الممكن إضافة ملعقة صغيرة منه على كوب من الماء وشربه بعد تناول وجبات دسمة، أو من الممكن إضافة القليل منه على أنواع السّلطات المختلفة.