الشعلان تطالب السلطات الكويتية بـ “القيام بواجبها” تجاه فنانة “تستجدي” الدعم

دعت عضو مجلس الشورى لطيفة الشعلان الكويت للوقوف بجانب الفنانة أمل عباس التي ظهرت في مقطع مصور تستجدي دعم جمهورها لتوفير نفقات عملية جراحية عاجلة في القلب.

وكتبت الشعلان على حسابها بموقع “تويتر” : فنانة عراقية جميلة، عملت في الدراما الكويتية منذ ثمانينيات القرن الماضي. أمتعت الجمهور وأثرت الفن الخليجي. يؤلمني رؤيتها تستجدي الدعم. على المؤسسات الكويتية القيام بواجبها تجاه أمل عباس”.

وكان مفرح الشمري رئيس صفحة الفن بجريدة الأنباء الكويتية قد طالب الكوييتيين بتوفير مبلغ 7 آلاف دينار كويتي لإجراء عملية صمام في القلب للفنانة أمل عباس.

وظهرت الفنانة العراقية التي بدأت مشوارها الفني في الكويت عام 1983 في مقطع مصور تطالب جماهيرها في الكويت بالوقوف إلى جانبها في محنتها مؤكدة أنها بحاجة لعملية جراحية في القلب.

وعلق المغرد فايز بن خليل على تغريدة الشعلان قائلا ” معقولة ! .. وين الإعلام الكويتي عنها !!وين الفنانين اللي اشتغلوا معها ! .. تستجدي وتناشد وكأنها مش شخصية في الوسط الفني من عشرين سنة!”.

وكتب “يوسف”: كيف لمثل هذه أن تستجدي العلاج، يكفيها فقط دورها في مسلسل الحيالة (شاركت فيه عباس عام 2003) المفروض يشفع لها، الله يشفيها ويعينها”.

آخرون طالبوا الشعلان بالتركيز على القضايا السعودية، ومن بينهم المغرد خالد القحطاني الذي كتب يقول :” تعاطف جميل والله يشفيها، ولكن بدون توجيه للمؤسسات الكويتية ، هذا شأن خاص فيهم ويعرفون شغلهم أكيد والأجدر والأولى النظر في قضايانا فقط”.

كما عاب البعض على الشعلان استخدام صيغة الأمر في تغريدتها، كيوسف المطيري بقوله “على المؤسسات الكويتية القيام بواجبها تجاه أمل عباس. !؟دكتورةكأن صيغة الأمر فيها شطحة منك !! لو كانت نتمنى من المؤسسات الكويتية كذا وكذا أفضل”.

يشار إلى أن أمل عباس كانت قد تعرضت في أغسطس 2017  لوعكة صحية أدخلت على أثرها للمستشفى أشيع بعدها خبر وفاتها.

وقد خضعت وقتها لجراحة دقيقة في القلب، وأكد ابنها محمد أن والدته بخير وحية ترزق، وغادرت العمليات في مستشفى مبارك.

وأبدى محمد وقتها استياءه من إطلاق مثل تلك الإشاعات المغرضة (حول وفاة والدته) قائلاً: “حسبنا الله ونعم الوكيل، والدتي بخير، وأبشركم فقد اجتازت مرحلة الخطر بعد أن خضعت لجراحة في القلب لتركيب البطارية”.