“الصحة” تكشف حقيقة وجود علاقة بين تطعيمات الأطفال والإصابة بالتوحد

أكدت وزارة الصحة عدم صحة تسبب التطعيمات التي تعطى للأطفال في إصابتهم بالتوحد، موضحة أن تلك الإشاعة مصدرها دراسة مزورة تم سحبها.

وقالت الوزارة في رسائلها التوعوية ، إن الدراسة المزورة، تعود إلى العام 1998م، حيث زعم فيها طبيب يدعى اندرو ويكفلد وجود علاقة بين التوحد ولقاح MMR ، منوهة بأنه في عام 2000 م، تم اكتشاف أن الدراسة مزورة، وتم سحب ترخيص ويكفلد، واعتذرت مجلة “”ذا لانست” التي نشرت الدراسة.

وذكرت أنه بعد ذلك تم إجراء أكثر من 20 دراسة شملت الملايين من الأطفال حول العالم أثبتت عدم وجود أي علاقة بين اللقاح والإصابة بالتوحد ، مشددة على أن إهمال إعطاء اللقاح للأطفال قد يتسبب في مضاعفات خطيرة لهم، وأوصت بأخذ اللقاح لمأمونيته ودوره الفعال في الوقاية من الحصبة.