الصداع النصفي ، اسباب الصداع النصفي ، علاج الصداع النصفي

الصداع النصفي هو الصداع الشديد في نصف واحد من الرأس. يمكن أن يصيب جميع الأعمار. سبب الصداع النصفي غير معروفة.

 

خلال الصداع، تتمدد الأوعية الدموية في الدماغ ومن ثم يتم تحفيز النهايات العصبية بالقرب من الأوعية الدموية المتضررة.

 

هذه التغييرات في الأوعية الدموية هي على الأرجح ما يسبب الألم. ولكن لا يزال سبب الصداع النصفي غير مفهوم.

 

هل الصداع النصفي وراثي؟

 

في كثير من الأحيان يكون الاستعداد للإصابة بالصداع النصفي داخل الأسر الذي تعاني من الصداع النصفي. ولكن لا يزال الدور الذي تلعبه الوراثة في ذلك غير مؤكد.

 

الصداع النصفي هو حالة شائعة إلى حد ما، تؤثر على حوالي 20 في المائة من الإناث و 6 في المائة من الذكور خلال حياتهم.

 

على الرغم من أنه يمكن أن يأتي في سن متقدم – وهذا أمر غير معتاد – لكن حوالي 90 في المائة من الذين يعانون من الصداع النصفي للمرة الأولي قبل سن الأربعين.

 

بداية الصداع النصفي لدى النساء غالبا ما يحدث عند سن البلوغ و يتم تعليل ذلك بسبب التغيرات الهرمونية الحادثة في سن البلوغ.

 

العوامل التي قد تؤدي للصداع النصفي؟

 

معظم الناس الذين يعانون من الصداع النصفي على علم بأن الأطعمة المختلفة، مثل الجبن و الشوكولاته والنبيذ أو الحمضيات والفواكه، يمكن أن تسبب هذه

 

الهجمات.

 

الأشياء الأخرى التي قد تؤدي إلى للصداع النصفي تشمل التمارين الشاقة، والقلق، والإجهاد، الأضواء الساطعة، والضوضاء الصاخبة، وحبوب منع الحمل والسفر.

 

هذه العوامل السببية خاصة تختلف من مريض لآخر. بعض النساء تأتيهم نوبات الصداع النصفي بشكل متكرر في وقت قريب من فترات الطمث.

 

الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي يجب عليهم تجنب الكحول، وقلة النوم والأطعمة التي من المعروف أنها تسبب ذلك.

 

العلامات النموذجية للصداع النصفي ؟

 

غالبا ما يستخدم الناس كلمة “الصداع النصفي” للإشارة إلى العديد من أنواع الصداع المختلفة. ما يسمى بنوبات الصداع النصفي ‘الكلاسيكي’ يجب أن تتميز بالعلامات التالية:

 

1- نوبات الصداع تحدث لمدة تقدر ما بين 4 إلي 72 ساعة.

 

2- الصداع عادة ما تؤثر على جانب واحد من الرأس، على الرغم من أن كلا الجانبين قد تتأثر في نوبات منفصلة.

 

3- الصداع عادة ما يزداد سوءا بسبب النشاط البدني العادي.

 

4- الغثيان و/أو التقيؤ.

 

5- أعراض أخرى يمكن أن تشمل الحساسية للضوء والصوت، أو هالة غير مرئية مثل الإحساس بالوخز في الجسم.

 

نادرا ما يعاني بعض الناس من فقدان عابر في قوة أحد الأطراف خلال نوبات الصداع النصفي الحادة، أو صعوبة مؤقتة مع الكلام.

 

علاج الصداع النصفي؟

 

الخط الأول من العلاج يعتمد علي محاولة تحديد العوامل المسببة لنوبات الصداع النصفي و الاحتفاظ بسجل للأطعمة المسببة لذلك.

 

و للإناث غالبا ما تكون العوامل المسببة لنوبات الصداع النصفي نتيجة للتغيرات الهرمونية أو خلال الدورة الشهرية.

 

تحدث النوبات للعديد من النساء التي تستخدم حبوب منع الحمل عن طريق الفم.

 

السيدات اللواتي تعانون من صداع نصفي مع هالة، ويدوم الصداع النصفي الشديد  أكثر من 72 ساعة بشكل منتظم على الرغم من العلاج، أو الصداع النصفي الذي يتم معالجته  بالأدوية المحتوية علي مادة “الارجوت” لا ينبغي أن تأخذ حبوب منع الحمل.

 

الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي ينبغي عليهم محاولة الراحة في غرفة هادئة و مظلمة.

 

يكون العلاج أكثر فعالية إذا استخدم مع بداية نوبات الصداع النصفي.

 

يختلف علاج المرضي الذين تحت سن 18 عاما عن علاج المرضي كبار السن، لذلك فمن المهم مناقشة هذا مع الصيدلي قبل شراء العلاج.

 

 المسكنات البسيطة، مثل الباراسيتامول (مثل البنادول ) ، الأسبرين (أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ، مثل الإيبوبروفين (بروفين)، يمكن أن يكون فعالا في تخفيف الصداع النصفي.

 

و يفضل اتخاذها في شكل قابل للذوبان أو السائل و ذلك ليتم امتصاصها من قبل الجسم بشكل أسرع.

 

إذا كنت تعاني من الغثيان أو القئ فأنه يفضل استخدام الأدوية المركبة المحتوية علي مضادات الغثيان و المسكنات في صورة أقماع شرجية، أو بدلا من ذلك قد يصف الطبيب ادوية دومبيريدون مثل “Motilium” أو ميتوكلوبراميد  مثل “Maxolon” وهذه أيضا تسرع من امتصاص المسكنات.

 

إذا المسكنات البسيطة والأدوية المضادة للغثيان تفشل باستمرار للتخفيف من نوبات الصداع النصفي، يمكن أستخدام الأدوية الحديثة الأكثر شعبية مثل”triptan” و هي مجموعة من الأدوية تشمل سوموتريبتان “Imigran” و ريزاتريبتان”Maxalt” و زولميتريبتان”Zomig“.
جميع الأدوية يمكن شراؤها من الصيدلية ماعدا المحتوية علي مادة السوماتريبتان، وهذه الأدوية تسبب في انقباض الأوعية الدموية المحيط بالدماغ، وبالتالي تتصدي للتوسع الحادث في تلك الأوعية الدموية و الذي يعتقد انه السبب في الصداع النصفي.

 

إذا كانت نوبات الصداع متكررة أو تستمر لفترة طويلة، يوصي الأطباء باتباع طرق العلاج الوقائي، وعادة ما ينطوي علي أخذ الدواء يوميا،. أمثلة من الأدوية التي يمكن استخدامها في هذه الطريقة هي: بروبرانولول “انديرال”.

 

ومن الجدير بالذكر أن استخدام أي مسكنات للصداع أو الصداع النصفي بشكل متكرر أو لفترة طويلة جدا يمكن أن تجعل في الصداع أسوأ. إذا وجدت أنك تحصل على الصداع النصفي المتكرر، فمن المهم استشارة الطبيب للحصول على المشورة.

 

وقد أظهرت العلاج بالأعشاب مثل الينسون فعالية في الوقاية من الصداع النصفي.

 

ايضا نمط الحياة و المشورة الغذائية مهمة دائما

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى