الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك

Family conflicts and their devastating impact on your child's life

الصراعات الأسرية Family conflicts وكيفية معرفة تأثيرها المدمر على حياة طفلك حيثُ تتسم النزاعات بين الأسر بالحدة وقد تصل في أوقات كثيرة للعنف مما يجعل طفلك يعاني ويكابد ثمن أخطاء أبويه، وبالتالي سنجد أن هناك أطفال سينشئون في بيئة مليئة بالعنف والمشاكل مما قد يعوق تقدم الأطفال الفكري بالإضافة للتأثير السلبي السيئ، ولمعرفة آثار الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك تابعونا.

الصراعات الأسرية Family conflicts

الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك
الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك
  • في الأسر التي يوجد فيها مستوى عالي من الصراع والعداء بين الآباء والأمهات يكون الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشاكل عاطفية واجتماعية وسلوكية بالإضافة إلى وجود صعوبات في التركيز والإنجاز التعليمي.
  • وقد وجد الباحثون أن الطريقة التي يفهم بها الأطفال النزاعات بين والديهم لها تأثيرات مختلفة على مشاكلهم العاطفية والسلوكية، فعندها يلوم الأطفال أنفسهم على النزاعات بين والديهم، وبالتالي فهم على الأرجح يواجهون مشاكل سلوكية تتمثل في السلوك المعادي للمجتمع.
  • للصراع أو القتال المتكرر والمكثف بين الوالدين تأثير سلبي على إحساس الأطفال بالأمن والأمان والذي يؤثر على علاقاتهم بوالديهم بالإضافة إلى الآخرين.
  • فالأبوة والأمومة الجيدة هي التي توفر الحنان والدفء والدعم العاطفي وتوفر أيضًا التعزيز الإيجابي للحد من تأثير الصراع.
  • وجدت الأبحاث أنه بعد الانفصال والطلاق يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل عاطفية واجتماعية وسلوكية مقارنة بأطفال العائلات التي لا تزال معًا ومع ذلك  قد لا يكون هذا هو الحال في جميع الأسر.
  • يؤثر الانفصال بشكل كبير على حياة الطفل بسبب عدم قدرته على التكيف مثلما كان قبل علاقته مع أبويه، وقد أثبتت بعض الدراسات أنه عادة ما ينخفض ​​مستوى النزاع بين الوالدين بشكل كبير في فترة السنتين إلى ثلاث سنوات بعد الانفصال، على الرغم أنه لا يزال مرتفعًا في حوالي 10 في المائة من الأسر الأخرى.
  • ولكن أيضًا تم العثور على مستوى عالي من الصراعات والشعور السيئ بين الوالدين بعد الانفصال، والتي لها تأثير سلبي على تعديل سلوك الأطفال بعد انفصال والديهم.
  • وقد وجد أن نوع الصراع بعد الانفصال الذي له أسوأ تأثير على الأطفال هو ذلك الذي يحدث عندما يستخدم الآباء الأطفال للتعبير عن غضبهم وعدائهم مع الطرف الأخر، فالأطفال الذين يتم وضعهم في وسط نزاع والديهم من قبل أي من الوالدين هم أكثر عرضة للغضب والتوتر والاكتئاب أو القلق، ولديهم علاقات أقل مع آبائهم من الأطفال الذين لا يتم استخدامهم بهذه الطريقة.

أنواع السلوكيات التي تم تحديدها على أنها مشكلة كبيرة

الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك
الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك

هناك بعض الأساليب الخاطئة التي يتخذها الأبوين للتعبير عن غضبهم تاركين النتائج الغير متوقعة وراء ظهورهم ومن تلك السلوكيات :.

  • مطالبة الأطفال بنقل رسائل معادية إلى الوالد الآخر.
  • طرح الأطفال أسئلة تدخلية عن الوالد الآخر.
  • خلق حاجة في الطفل لإخفاء المعلومات بحيث لا يستطيع الطرف الأخر الحصول عليها.
  • خلق حاجة في الطفل لإخفاء المشاعر الإيجابية للوالد الآخر، والقيام بتحطيم أو إظهار عيوب الوالد الآخر بحضور الطفل.

بعض الدراسات على الأسر

  • أكدت بعض الأبحاث أن من الممكن أن تكون العائلات مصدر دعم ومصدرًا هام للأطفال عند دخولهم المدرسة، أو يمكن أن تكون مصدرًا للتوتر والإلهاء والسلوك غير القادر على التكيف.
  • وقد أكدت تلك الأبحاث على أن هناك ثلاثة ملامح عائلية مميزة وهي: الأسرة السعيدة (تسمى متماسكة) واثنتان غير سعيدتين (يُعرفان المفككة المنفصلة).
  • فالعائلات المتماسكة تتميز بالتفاعلات المتناغمة والدفء العاطفي والأدوار القوية والمرنة للآباء والأمهات والأطفال أيضًا وبالتالي ينشأ طفل قوي ذات شخصية متينة.
  • وأما العائلات المفككة فتعرض كميات متواضعة من الدفء ولكنها تعاني من مستويات عالية من العداء والتدخل الذي يدمر، وعدم الشعور بالتماسك وانهم عائلة واحدة.
  • أما الأسر المنفصلة فهي ظاهرة من أسمها وبرودة العلاقات الأسرية فيها، وإن ظل هناك علاقات أساسًا.
  • وهناك أبحاث تشير إلى أن الطفل الذي لا يتجاوز عمره 6 أشهر يمكن أن يتأثر سلبًا بوالديه، ولكن ليس فقط الأطفال الصغار الذين يتأثرون بقتال الآباء تظهر بعض الدراسات الأخرى أن الشباب البالغين حتى سن 19 عامًا يمكن أن يتأثروا للصراعات بين والديهم.
  • ولهذا يتضح أن الأطفال من جميع الأعمار بدءًا من مرحلة الطفولة المبكرة وحتى مرحلة البلوغ المبكرة يتأثرون بكيفية اختيار آبائهم للتعامل مع اختلافاتهم.

تأثير الصراعات على الصحة العقلية للأطفال

الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك

 الأطفال غير آمنين عاطفيا

  • فالقتال يقود إحساس الأطفال بالأمان واستقرار الأسرة، وقد يتعرض الأطفال الذين يتعرضون للكثير من القتال للقلق بشأن الطلاق أو يتساءلون متى ستنتهي معاملة أحد الوالدين الصامتة، ويمكن أن يجعل من الصعب عليهم الشعور بالحياة الطبيعية داخل الأسرة لأن المعارك قد لا يمكن التنبؤ بها.

تتأثر العلاقة بين الوالدين والطفل

  • في حالات الصراع الشديدة تُصبح تلك العملية مرهقة للآباء، وقد لا يقضي أحد الوالدين المنهكين الكثير من الوقت مع الأطفال بالإضافة إلى ذلك قد تتأثر قوة العلاقة لأنه قد يكون من الصعب على الآباء إظهار الدفء والمودة عندما يكونون غاضبين ومنزعجين من الوالد الآخر.
  • القتال يخلق بيئة مرهقة، والسمع المتكرر للكثير من المواقف أو القتال العنيف مرهق للأطفال، ويمكن أن يؤثر الإجهاد على قدرتهم البدنية والنفسية ويتداخل مع النمو الطبيعي والصحي.

الآثار الصحية العقلية طويلة الأجل على الأطفال بسبب الصراعات الأسرية

الصراعات الأسرية وتأثيرها المدمر على حياة طفلك
  • هناك بعض الدراسات التي أقيمت على 235 أسرة في عام 2012 حيثُ تم معرفة التأثير السلبي للنزاعات على الأطفال وكان هذا البحث من رياض الأطفال حتى الصف السابع، وكانوا من اسر متوسطة الطبقة الغرب الأوسط وشمال شرق الولايات المتحدة حيثُ تراوح دخلهم ما بين 40،000 دولار و 60،000 دولار.
  • فعندما كان أطفالهم في رياض الأطفال تم سؤال الوالدين عن مدى النزاع الذي عانوا منه في زواجهما. كما طُلب منهم التحدث عن موضوع صعب مثل الشؤون المالية واكد الباحثون على مدى أهمية الشركاء ووقوفهم بجانب بعضهم.
  • بعد سبع سنوات تابع الباحثون مع العائلات السابقة وقد سئل كل من الأطفال والآباء عن الصراع في زواج الوالدين وعن علاقتهم العاطفية والسلوكية، فكان رياض الأطفال الذين لديهم آباء بينهم صراعات ونزاعات بشكل متكرر مرار وتكرار أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق والقضايا السلوكية في الوقت الذي وصلوا فيه إلى الصف السابع.

بالإضافة إلى :.

 انخفاض الأداء المعرفي

  • أن الضغط المرتبط بالعيش في منزل شديد الصراع قد يضعف الأداء المعرفي للطفل، وهذا وفقًا لدراسة أقيمت عام 2013.
  • ووجد الباحثون أنه عندما قاتل الآباء كثيرًا كان الأطفال أكثر صعوبة في تنظيم انتباههم وعواطفهم . كما تم إضعاف قدرتهم على حل المشكلات بسرعة.

زيادة مشاكل في العلاقات

  • تزيد من فرص تعامل الأطفال مع الآخرين بالعداء قيامهم برؤية والديهم تزداد بينهم المشاكل، ومن الطبيعي أن يبدأ أطفالك في حل المشاحنات مع نفس النهج الذي شاهدوك تقوم به.

ارتفاع معدلات مشاكل السلوك

  • تم ربط نزاع الوالدين بزيادة العدوان والسلوك العنيف عند الأطفال بالإضافة إلى ذلك من المرجح أن يواجه الأطفال مشاكل اجتماعية ويزيدون صعوبة التكيف في المدرسة.

زيادة خطر الإصابة باضطرابات الأكل

  • ربطت العديد من الدراسات اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية والشره المرضي بخلاف الأبوة الشديد والصراعات.

ارتفاع معدلات تعاطي مواد المراهقين

  • وجد الباحثون أن العيش في منزل به مستويات عالية من الصراع يزيد من احتمالات التدخين وتعاطي المشروبات الكحولية وتعاطي العديد من أنواع المخدرات، مقارنة بالأسر منخفضة المشاكل الزوجية.