فوائد

الطعام العضوي فوائده وأضراره

محتويات

الطعام العضوي

الطعام العضوي إحدى الصّرعات الهائلة التي انتشرت بين الناس في العصر الحديث، وتمّ الترويج لها من قِبل الشركات المنتجة لهذا النوع من الأطعمة ترويجًا كبيرًا حدى بالناس إلى التهافت عليه رغم ارتفاع ثمنه مقارنةً بنفس النوع من الطعام غير العضوي، ويُقصد به الطعام الذي تم تحضيره بطريقةٍ صديقةٍ للبيئة دون استخدام الأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية، ويُعتمد في زراعة النباتات على التغذية العضوية لها فقط باستخدام الأسمدة العضوية، وأمّا المنتجات الحيوانية فيتم إنتاجها من حيواناتٍ تعتمد على الغذاء العضوي الخالي من الأسمدة والمواد الكيميائية الأخرى.

فوائد الطعام العضوي

الشركات أو المنظمات أو الأفراد الذين يتبنوّن فكرة اعتماد الطعام العضوي في غذاء الإنسان يروجون إلى تحقيقه للعديد من الفوائد التي ما زالت حتى اليوم مكان جدلٍ بين العلماء والباحثين والدارسين، ومن تلك الفوائد بحسب رأي من يدافع عن هذا النوع من الطعام:

  • خلوّ الأطعمة العضوية من المواد السامة المنتقلة له عن طريق الأسمدة الكيميائية والمبيدات، والتي تضر بالأعصاب وخلايا المخ.
  • مناسبة للأطفال في كافة الأعمار كونها خاليةٌ من المواد السامة التي تعيق نموهم الذهني والبدني.
  • ذات مذاق ألذ من الأطعمة العادية.
  • الحد من التلوث البيئي للتربة والماء والهواء باستخدام المبيدات والأسمدة العضوية الصديقة للبيئة.
  • احتواء الأطعمة العضوية على نسبةٍ أعلى من الفيتامينات، والأملاح المعدنية، وأوميغا 3 مقارنةً مع الأطعمة العادية أو غير العضوية.

أضرار الطعام العضوي

أكدت العديد من الدراسات في الجهة المقابلة لفكرة الطعام العضوي أنّ هذا النوع من الطعام لا يختلف كثيرًا في مزاياه عن الطعام غير العضوي، وأنه لا يحقق كل تلك الفوائد التي يدعمها أرباب الاعتماد على النبات والحيوان اللذين تم تغذيتهما بطريقةٍ عضويةٍ في نظام الإنسان الغذائي، فقد نفت الدراسات البحثية المعتمدة من أكبر الجامعات ومراكز الأبحاث الفوائد لهذا الطعام، وأكدت على بعض الأضرار ومنها:

  • إطلاق كمية أكبر من غاز الميثان في الهواء الناتج عن فضلات الأبقار والحيوانات التي تتغذى بطريقة عضويةٍ.
  • استخدام محلول النحاس للقضاء على الآفات الزراعية، والذي لا ينحل في التربة بسرعةٍ مما يزيد من سُمية التربة، وينتقل منها للنباتات ثم الإنسان والحيوان.
  • تأثير بعض الأسمدة العضوية على الجهاز العصبي للإنسان، والتسبب في حدوث أمراض الكبد ومرض باركنسون أو الشلل الرعاش.
  • أن نسبة إصابة الأشخاص بالسرطان الناتج عن الطعام العضوي أو غيره ما زالت كما هي أي أن الأطعمة العضوية لم تخفض نسبة السرطان.
  • ارتفاع نسبة الفيروسات والبكتيريا المنتقلة إلى الإنسان عن طريق الدجاج العضوي بسبب إحجام مربيها عن حقنها بالأدوية غير العضوية لمكافحة الأمراض.

حقائق حول الطعام العضوي

  • لم يثبت بالدليل القاطع فائدة هذا النوع من الطعام أو إثبات ضرره؛ فالأمر محل خلافٍ بين أنصار النوعين من الطعام من الأطباء وأخصائي التغذية والزراعة.
  • باهظ الثمن.
  • غير متوفرٍ في كل مكانٍ إلا في بعض المحلات التجارية.
  • الإكثار من تناول بعض المنتوجات العضوية كنبات الكايل والشاي الأخضر أكثر من اللازم يتسبب في حدوث أعراض جانبية سيئة للفرد.
  • ضعف المردود الزراعي للمنتجات العضوية، لذلك تحتاج إلى مساحةٍ أكبر لإنتاج نفس المقدار من الطعام غير العضوي أو الطبيعي.
  • استخدام بعض أنواع المبيدات العضوية له أثرٌ ضارٌّ على صحة الإنسان كالأسمدة المحتوية على سلفات النحاس التي تدمر الكبد.
  • يُعتبر تناول الأطعمة العضوية من مظاهر الرفاهية في المجتمعات المتقدمة لا أكثر، أمّا في المجتمعات النامية والمحدودة الموارد فتعتمد على الإنتاج الزراعي بالطرق العادية لتلبية احتياجات السكان من الطعام.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: