صحة

العصب السابع

العصب السابع هو عبارة عن عصب مختلط، يتضمن نوعين الأول حركي والذي يعتبر أكثر انتشاراً، والثاني حسي، يسمى أيضاً بالعصب الوجهي، فهو الذي له إعطاء الأوامر الخاصة بتعابير الوجه المتعددة، مثل: الابتسامة، والعبوس، والضحك، والبكاء. للعصب الوجهي أهمية كبيرة فله دوره في تحفيز وتغذية الغدد اللعابية، والدمعية، وكذلك عضلة الركابة في الأذن الوسطى، وهو المسؤول عن الحاسة التذوقية.

أسباب العصب السابع

بشكلٍ عام لم يتم تحديد أسباب الإصابة بالعصب السابع بشكلٍ جازم، ولكن هناك أسباب قد تؤدي إلى التهاب وتورم العصب السابع، ومنها:

  • العدوى الفيروسية والبكتيرية للعصب السابع، والسبب في ذلك أنَّ العصب السابع عند تعرضه لأي عدوى يتضخم ويلتهب، ليؤدي بهذا إلى زيادة الضغط داخل القناة المغذية للعصب، وبالتالي يؤدي إلى نقص التروية، ومن أبرز الالتهابات التي تؤثر على العصب السابع التهاب السحايا الفيروسي والتهاب الهربس.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض التصلب المتعدد، فهذا المرض يؤثر على الدماغ والحبل الشوكي.
  • التعرض للتيار الهوائي البارد، فمرض العصب السابع يرتبط بنزلات البرد وتعرض الوجه المفاجئ للهواء البارد.

أعراض العصب السابع

لأنَّ العصب السابع له الكثير من الوظائف المعقدة، فالإصابة به تنتج العديد من الأضرار، وتتراوح شدة الإصابة بين الخفيفة والمعقدة، ومن هذه الأعراض:

  • انحراف وتدلي الفم إلى الجهة الأخرى، وعدم القدرة على التحكم في حركات الجهة المصابة من الوجه.
  • صعوبة في الأكل والشرب، وتراجع في حاسة التذوق.
  • ضعف في النظر، وجفاف العينين، وصعوبة في التحكم بالعين الموجودة في جهة الوجه المصالة.
  • فقدان التركيز، والدوخة وعدم التركيز والحساسية المفرطة للصوت العالي.
  • الشعور بألم في الأذن أو خلفها.
  • الشعور بتنميل حول الفم، وفي جهة الوجه المصابة.
  • ضعف القدرة على التحدث والكلام.

علاج العصب السابع

لحسن الحظ فإنَّ 85% من المصابين يشفون، سواء تلقَّى العلاج أم لا، خلال فترة أسبوعين إلى ثلاثة أشهر، وهناك عدة علاجات للعصب السابع، ومنها:

  • العلاجات الطبيعية، وهو فعالٌ جدًا لعلاج التشنجات وشلل الوجه، ويتضمن العلاج الطبيعي التدليك للوجه وبعض التمارين الخاصة.
  • تدليك الوجه باستخدام الزيوت الطبيعية، مثل زيت الزيتون وزيت الحبة السوداء.
  • العلاج الكهربائي، ويعتمد هذا العلاج على تنشيط أعصاب الوجه، عن طريق جهاز كهربائي خاص بذلك.
  • أخذ قسط كافي من الراحة، والاسترخاء والابتعاد عن الضغوط النفسية والعصبية.
  • بعض أنواع الأدوية مثل الكورتيزون، ولا يصف الطبيب الأدوية إلى في حالاتٍ معينة.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: