العلاقة الحميمة في الحمل - مجلة رجيم

العلاقة الحميمة في الحمل

العلاقة الحميمة في الحمل

محتويات

    نظرا لوجود العديد من المعتقدات الخاطئة والأقاويل المختلفة عن ممارسة العلاقة الحميمة في الحمل، فهناك الكثير من التساؤلات التي يطرحها الأزواج عن هذا الموضوع الشائك، والتي سوف نقوم بتوضيح أهمها فيما يلي.

    أولا: المعتقدات الخاطئة عن العلاقة الحميمة في الحمل

    هناك بعض المعتقدات الخاطئة المتداولة بين الناس عن العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل، والتي من أهمها هذان المعتقدان:

    • اعتقاد أن كل النساء لديهن نفور من العلاقة الجنسية خلال فترة الحمل، وهذا المعتقد فيه شقين حيث تفقد بعض النساء رغبتها الجنسية خلال أوقات معينة من الحمل نتيجة لاضطرابات الهرمونات الكبيرة التي تعاني منها. ولكن لا ينطبق هذا على جميع النساء، حيث وجدت الدراسات زيادة الرغبة الجنسية لدى بعض النساء خلال هذه الفترة، والبعض لم تتغير لديهن.
    • ومن أكثر المعتقدات الشائعة الأخرى والخاطئة هو ضرورة الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل لحماية الجنين، حيث يعتقدون أن انقباضات الرحم ورعشات الجماع قد تؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة. وفي الحقيقة أن هذا الأمر ما هو إلا إشاعات لأن الجنين محمي جيدا بداخل كيس سميك ويحيط به السائل الأمينوسي لحمايته من أي شيء. ولم تمثل العلاقة الحميمة خطورة إلا في بعض حالات الحمل المعينة.

    فوائد العلاقة الحميمة في الحمل

    العلاقة الحميمة في الحمل

    هناك بعض الفوائد الصحية المكتسبة من العلاقة الحميمة خلال تلك الفتر الحرجة، والتي تعاني فيها المرأة من تغييرات نفسية وجسدية كبيرة، قد تجعلها تفقد الثقة بنفسها وتصيبها بالاكتئاب. ومن أهم هذه الفوائد:

    • تساعد على تحسين المزاج.
    • تحسن ثقة المرأة بنفسها.
    • تساعد على تقليل فرص تعرض المرأة الاكتئاب.
    • تزيد الترابط بين الزوجين خلال هذه الفترة.
    • تساعد على تسكين الآلام.

    نصائح هامة لممارسة العلاقة الحميمة بشكل آمن أثناء الحمل

    هناك بعض النصائح التي يجب أخذها في الاعتبار للاستمتاع بعلاقتكما الحميمة بشكل آمن على كلا من الأم وجنينها، والتي تتمثل في الآتي:

    • استشارة الطبيبة النسائية عن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل.
    • استخدام الواقي الذكري لمنع انتقال الأمراض المنقولة جنسيا إلى الأم والجنين.
    • تجنب الأوضاع الجنسية العنيفة والتي قد تؤذي المرأة.
    • التقليل من عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة، يكفي ممارستها مرة واحدة أو مرتين بالأسبوع.

    متى يجب الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل

    هناك أيضا إشارات تنبهك بالتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل، والتي من أهمها:

    • إذا كان لديك أي مخاوف تجاه ممارسة العلاقة الحميمة خلال هذه الفترة.
    • إذا كانت المرأة تشعر بالألم أو عدم الراحة أثناء العلاقة أو بعدها.
    • إذا كانت المرأة تعرضت سابقا لبعض مشاكل الحمل، مثل الإجهاض أو الولادة المبكرة.
    • إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل صحية مرتبطة بالحمل، مثل سقوط المشيمة أو النزف أي مشاكل بالرحم.
    • إذا كانت المرأة تعاني من النزف بعد العلاقة الحميمة.
    • إذا كان الزوج مصابا بعدوى المسالك البولية أو يعاني من أحد الأمراض المنقولة جنسيا.

    أفضل وقت لممارسة العلاقة الحميمة أثناء الوقت

    نظرا لطبيعة اختلاف الهرمونات خلال فترة الحمل، يعد الثلاثة أشهر الثانية من الحمل (الشهر الرابع والخامس والسادس)، هم أفضل فترة لممارسة العلاقة الحميمة بأمان، حيث يكون وضع الحمل مستقر بشكل كبير خلال هذه الأشهر، وتكون المرأة في أفضل حالاتها.

    أما الثلاثة أشهر الأولى والأخيرة، تعاني فيهم المرأة من اضطرابات وتغييرات كبيرة، حيث تمثل الثلاثة أشهر الأولى فترة الوحم التي تعاني فيها المرأة من غثيان الصباح وتقلبات المزاج وغيرهم من أعراض الحمل الشديدة نتيجة لتغييرات الهرمونات المفاجئة. أما الثلاثة أشهر الأخيرة، تعاني فيها المرأة من زيادة كبيرة في وزنها وحجم بطنها مما يجعل العلاقة الحميمة صعبة بعض الشيء.

    العلاقة الحميمة في الحمل


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة