أسلوب الحياة

العمل أحد أسباب الخلافات العاطفية

يمكن أن يقتطع العمل القدر الكثير من الحياة اليومية، ذهابً وعودةً، إلى جانب المناوبات، والساعات الإضافية. وفي الحقيقة فإن ثلثي الموظفين 64%، يشعرون أنه كان لوظائفهم أثر سلبي على علاقاتهم الرومانسية.

وحسب استطلاع لمعهد أبحاث السوق “إنوفاكت”، يقول 4 من كل 10 أشخاص إن أنشطتهم المهنية كان لها الأولية قبل حياتهم العاطفية بعدة مرات.

 حتى أن الإجهاد الوظيفي ساهم في إنهاء العلاقة بالنسبة لأكثر من واحد من كل خمسة أشخاص، 21%.

وترجع المشاكل العاطفية في الغالب إلى سوء المزاج، والضغط النفسي، وضيق الوقت، بـ 60% لكل منها.

أما المهام المنزلية المقسمة بشكل غير عادل، أو التي لم تُنجز، فتسبب تقريباً نصف المشادات، بـ 45%.

وحاور إنوفاكت نحو ألف شخص في أوروبا بين 18 و65 عاماً، من أجل الاستطلاع الذي أُجرى بتكليف من وكالة الشريك الالكترونية “بارشيب”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock