الغذاء الصحي المتكامل

الغذاء الصحي

الغذاء الصحي المتكامل

إتباع نظام غذائي صحي متكامل وموزون هو واجب علي كل إنسان للحفاظ علي جسده وعلي صحته العامةفإتباع نظام صحي وسليم يساهم علي الوقاية من الامراض الغير سارية والتي قد تصيب الغنسان في أعمار مختلفة من عمره، يساهم النظام الصحي والغذاء المفيد علي المحافظة علي صحة الإنسان النفسية والجسدية وكذلك العقلية ويمنعها من الإصابة بأمراض المخ مش الزهايمر وغيرها، كما انها عمل علي تجنب سوء التغذية في كل حالته وكذلك منع الإصابة بفقر الدم أو سوء التغذية.

 

روتين الحياة

الغذاء الصحي المتكامل

 

قد يخضع الإنسان لتناول الاكلات التي تباع في الأسواق والتي تكون مليئة بالدهون ولمواد المهدرجة وكذلك تبعد كل البعد عن الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات اللازم تناولها بشكل يومي للمحافظة علي الصحة خصوصا إذا كان يعمل لعدد ساعات كبير في اليوم أو يعيش وحده ولا يمتلك القدرة أو الوقت لتحضير الطعام لنفسه ولكنه مع الوقت سوف يلاحظ زيادة في الوزن وبدأ ظهور اعراض فقر الدم وكذلك بهتان البشرة والشعور المستمر بالصداع والتعب والإرهاق وغيرها من الاعراض الغير صحية.

الغذاء الصحي المتكامل

 

الغذاء الصحي المتكامل

تتركز فكرة الغذاء الصحي المتاكل علي عدة من مبادئ والأسس التي يجب مراعتها عند إتخاذ قرار الإبتعاد التام عن الأطعمة الجاهزة والمعلبة والإستغناء عنها تماما والعيش علي الغذاء الصحي والاطعمة الطبيعية المفيدة وهذه الأسس هي الآتي:

الغذاء الصحي المتكامل

– الإكثار من كمية الخضروات والفواكه التي يأكلها الإنسان خلال اليوم ويفضل ان تكون أقرب ما يكون إلي الطبيعة دون عصرها او طبخها، حيث انها تمتلك القدرة علي منح الجسم كمية كبيرة من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة كذلك تقلل من نسب الإصابة بعدة من الأمراض الخطيرة منها امراض القلب والسرطان وكذلك الكولسترول والسمنة كما أنها تعمل علي منع الإصابة بفقر الدم والزهايمر ومشاكل البشرة والشعر المتعددة وكذلك امراض المعدة والجهاز الهضمي من إمساك وعسر هضم وإضطرابات في الجهاز الهضمي وتغسل الكبد والكلي وغيرها من الأعضاء الحيوية في الجسم.
– يفضل الإعتماد بشكل اكبر علي اللحوم والدجاج والطيور والأسماك الطبيعية التي تطبخ في المنزل، والإستغناء التام عن اللحوم المصنعة مثل النقانق والبسطرمة وغيرها من اللحوم الغير طبيعية ومجهولة المكونات.
– تناول كميات أقل من الملح في الطعام علي الرغم من أهمية الملح لأنه يزود الجسم بالصوديوم وغيرها من العناصر الغذائية إلي أن النسب الزائدة منه قد تسبب في خلل كبير في الجسم وتسبب في كثير من الامراض كالنقرص وزيادة نسبة الاملاح في الجسم ورفع ضغط الدم.
– يجب كذلك التنوع في التغذية وليس الإعتماد علي نوع واحد فقط في الطعام لذلك يجب مراعاة ان تكون الوجبة الواحدة تحتوي على أكثر من نوع من الخضروات والجبن والبيض وغيرها من الأكلات لضمان دخول كل الفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم في الوجبة لغداء المهام اليومية.
– زيادة معدل شرب الماء في اليوم حيث أوصي الأطباء علي شرب أكثر من 3 لتر من الماء أي ما يعادل 9 أكواب من الماء في اليوم، يمكن تقسيمها علي عدد ساعات اليوم كشرب كوبان قبل كل وجبة من الوجبات الأساسية.
– التقليل من السكر حيث انه يسمى بالسم الأبيض وهو عبارة عن سم بطئ يتغلل الجسم ويتسبب في كثير من الامراض والآثار الجانبية للجسم، يمكن البدأ في تقليل نسبة السكر التي يتناولها الإنسان في اليوم بشكل تدريجي علي ان يتم تقليل نصف ملعقة من السكر بشكل يومي حتي يتخلص الإنسان من السكر نهائي ويتعود علي الطعم الطبيعي للطعام.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق