صحة

الفحوص الطبية للكبد

الفحوص الطبية للكبد

الفحوص الطبية للكبد تعتمد اعتمادا كاملا على تقدير كفاءة الكبد في أداء وظائفه فمعروف- وكما قدمنا – ان للكبد دور كبير في التمثيل الغدائي للكربوهدرات والبروتين , والدهون , والفيتامينات ….واطلاق العصارة الصفراوية وازالة سموم المواد التي تدخل عبر الدورة البابية.

وقد قلنا انه يساعد في تخليق الدم للجنين, ومن اجل هذا كان تقدير وظائف الكبد هو المعيار الادق لبنيان حالة الكبد, وذلك اطلق على هذه الفحوص اسم ” اختبارات وظائف الكبد” وتبعا لذلك فان الفحوص ترتبط بوظائف الكبد.

البروتين وتمثيله في الكبد

يلعب الكبد دورا هاما في تمثيل البروتين وتفتيته الى اجزائه التي يستفيذ منها الجسم….كالالبومين والجلوبيولين. والكبد يصنع بروتينات الدم ويبقى على نسبها ثابتة….ويبقى على النسبة بين الالبومين والجلوبيولين في الدم.

ولمعرفة ذلك فان معدل برتين الدم يكون بين 6 جرام, 7 جرام لكل 100 ميلليكردم..

ونسبة الالبومين الى والجلوبيولين 1,8 . !

وانظر الى هذه النسبة      الالبومين           1,8

————           —

الجلوبيولين           1

فاذا انخفضت نسبة  الالبومين في الدم عنها في الجلوبيولين. انحرفت هذه النسبة الموضحة امامك.

ويعني ذلك حدوث خلل في وظائف الكبد…( ليس كلها) , انما يراد بذلك تلفا ما قد اصاب الكبد..

ويقاس معدل السكر في الدم يمكن معرفة مدى كفاءة الكبد في التعامل مع السكريات ( الكربوهدرات) مع الاخد في الاعتبار عدم وجود امراض اخرى تسبب ارتفاع السكر في الدم.

قياس وظائف الكبد بالنسبة للدم

ومعلروف ان كبد الانسان البالغ لا يشارك في تكوين كرات الدم الحمراءا! ( هذه المهمة كبد الجنين في بطن امه) لكن كبد الانسان البالغ له دور بالغ في تجلط الدم فالبلروترومبين, والفيروجين, وعامل رقم ( 7 ) من عوامل تجلط الدم… تتكون من كبد الانسان البالغ… وعلى هذا فان تغير الوقت الذي يستغرق تجلط الدم..معناه حدوث تلف في خلايا الكبد, حتى لو حاولنا اصلاح ذلك الامر باعطاء فيتامين ( ك ) عن طريق الحقن…للمريض.

وهناك اختبارات لقياس قدرة الكبد على التعامل مع المواد السامة… بتدميرها او اتحادها مع مواد اخرى لابطال مفعولها ولابد من التاكد من سلامة الجهاز البولي( اي سلامة الكلية بصفة خاصة من الامراض ويقصد بذلك كفاءة الكليتين في الاخراج اذ المعروف ان المواد السامة او الغريبة تصل الى الكبد فيبطل مفعولها او يتعامل معها ثم يتم اخراجها عن طريق الكلية) فعند حقن الانسان بمادة ( حمض البنزيك) والتي يتعامل معها الكبد مفعولها ويحولها الى مادة جديدة يتم اخراجها عن طريق الكلية وهذه المادة تسمى ” hippuric asid”

وتلك العملية اساس الاختبار الذي يؤكد كفاءة الكبد في التعامل مع السموم ويسمى ” كويك”.

مقتطف من كتاب الكبد

   والوقاية من الفيروسات الثلاث 

للدكتور: عاطف لماضة

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: