الفرق بين التكاثف والتبخر

بواسطة: عاتكة البوريني – آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017

محتويات

التكاثف والتبخر

التكاثف والتبخر من الحالات الفيزيائية للسوائل بشكلٍ عام، ويُعتبر كلاُ من عمليتي التكاثف والتبخر من العمليات الفيزيائية التي تُسيب الماء والسوائل بشكل عام، ويخلط كثير من الناس بين هذين المصطلحين ولا يستطيعون التمييز بينهما على الرغم من وجود اختلاف في آلية كلاً منهما وظروفه والعوامل المساعدة على حدوثه، وفي هذا المقال سنشرح الفرق بين التكاثف والتبخر والظروف الملائمة لحدوث كل ظاهرة منهما، بالإضافة إلى ذكر بعض المعلومات المتعلقة بهما.

الفرق بين التبخر والتكاثف

  • التبخر والتكاثف عمليتان عكسيتان ويوجد بينهما فرق كبير إذ أن الفرق الأساسي بينهما أن التبخر هو تحول المادة من الحالة السائلة إلى الحالة الغازية والتكاثف هو تحول البخار من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة.
  • يحتاج التبخر إلى درجة حرارة عالية كي تحصل جزيئات السائل على طاقة تمكنها من التحول من الحالة السائلة للغازية والتحول إلى بخار متصاعد في الهواء، أما التكاثف فالعكس تماماً فهو يحتاج إلى انخفاض في درجات الحرارة كي يفقد حرارته الكامنة ويتحول من الحالة الغازية إلى السائلة.
  • عملية التبخر هي عملية ماصة للطاقة الحرارية، أما عملية التكاثف فالعكس تماماّ إذ أنها عملية طاردة للطاقة الحرارية.

معلومات عن التبخر والتكاثف

  • من الأمثلة المهمة على عملية التبخر تكون الغيوم والضباب نتيجة تبخر الماء من المسطحات المائية الموجودة على سطح الأرض والتي تُغطي حوالي 70% من سطحها.
  • يعتبر الهطول المطري أحد أشكال التكاثف والذي ينتج نتيجة تجمع بخار الماء في طبقات الجو ومن ثم يتكاثف نتيجة تعرضه للبرودة فيعود غلى الأرض على شكل قطرات من الماء.
  • تُعتبر عملية النتح التي تُعبر عن تبخر الماء من أوراق النباتات وسيقانها من الأمثلة الطبيعية على حدوث ظاهرة التبخر، بالإضافة إلى ظاهرة الضباب الجوي.
  • يُعتبر الندى من الأمثلة الطبيعية وشائعة الحدوث على عملية التكاثف.
  • يوجد مصطلح يخلط الكثير من الناس بينه وبين عملية التبخر، إذ أن التسامي يكون بتحول المادة الصلبة إلى مادة غازية بشكل فوري دون أن تتحول إلى مادة سائلة كما يحدث تماماً في عملية تسامي الثلوج.
  • يُعتبر كلاً من التبخر والتكاثف من العمليات الفيزيائية المهمة جداً في الطبيعة والتي تعد جزءًا أساسياً من دورة المياه في الطبيعة إذ لولا وجودهما لما اكتملت دورة المياه.
  • تتأثر هاتان العمليتان بدرجة الحرارة وحركة الرياح والضغط الجوي والكثافة، وذلك بطرقٍ مختلفة.
  • المواد ذات الكثافة الأقل تتبخر بشكلٍ أسرع، والجزئيات الأثقل تتكاثف بشكلٍ أسرع أيضاً.
  • يوجد الكثير من التطبيقات العملية على هاتين العمليتين ومن بينها عملية فصل المشتقات النفطية عن بعضها البعض.