الفيل الأزرق بين الحقيقة والخيال - مجلة رجيم

الفيل الأزرق بين الحقيقة والخيال

محتويات

    DMT أو عقار تريبتامين أو ما يسمى (بعقار الفيل الأزرق)، هو عقار يسبب الهلوسة والاضطرابات العقلية، على الرغم من أنه أقل شهرة في عالم المخدرات والهلوسة مثل المخدرين LSD أو الفطر السحري، إلا أن DMT ينتج عنه تجربة مهلوسة بصرية وسمعية قصيرة ولكنها مكثفة، إن مادة DMT هي مادة خاضعة للرقابة في الجدول الأول في العديد من دول العالم، وهذا يعني أن تصنيعها أو تعاطيها أو حيازتها أمر يعرض صاحبها للمسائلة القانونية، بجانب الأخطار الجسدية والعقلية الأخرى التي سوف يتعرض لها الشخص المتعاطى لهذا المخدر

    تركيبة عقار الفيل الأزرق

    DMT عبارة عن مسحوق بلوري أبيض، مشتق من نباتات معينة موجودة في المكسيك وأمريكا الجنوبية وأجزاء من آسيا، مثل Psychotria viridis و Banisteriopsis caapi، يتم تناول عقار الفيل الأزرق بعدة أشكال حيث يتم تناولها على هيئة حبوب زرقاء، أو شمها أو حقنها في بعض الأوقات، يشبه تركيب الجذر الكيميائي للـ DMT عقار السوماتريبتان المضاد للصداع النصفي، ويعمل بمثابة ناهض غير انتقائي في معظم أو جميع مستقبلات السيروتونين، وخاصة في مستقبلات السيروتونين،  والسيروتونين هو ناقل عصبي له تأثير كبير على أغلبية خلايا الدماغ، يفرز الجسم  ثنائي ميثيل تريبتامين بشكل طبيعي، ولكن هذا يحدث مرة واحدة في عمر الإنسان، وهي لحظة الموت التي ينتقل فيها الإنسان من الحياة الدنيا إلي حياة البرزخ ثم إلي الموت، قد يشعر الشخص الذي يتناول عقار الفيل الأزرق أنه يرى الجن ويسمع أصوات الحيوانات ويرى الأشياء الثابتة تتحرك وتتحدث أحياناً.

    الآثار الجانبية لعقار الفيل الأزرق

    • الهلوسة هو الأثر الجانبي الأوضح لعقار الفيل الأزرق، حيث يعاني الشخص من هلوسة سريالية لمدة قد تصل إلي ساعات، التأثير الأساسي لـ DMT هو تجربة الهلوسة المكثفة التي تغير من نظر الفرد للعالم من حولهم، التأثير الرئيسي للـ DMT هو  تأثير نفساني، وهلوسة بصرية وسمعية مكثفة، نشوة، وإحساس متغير بالواقع والأجسام والوقت.
    • ليست الهلوسة فقط هي العرض الرئيسي لهذا العقار ولكن هناك أعراض صحية خطيرة أيضاً مثل: زيادة معدل ضربات القلب، زيادة ضغط الدم، ألم في الصدر أو ضيق التنفس، اتساع حدقة العين، حركات إيقاعية سريعة للعين، الدوخة، عند تناوله عن طريق الفم، يمكن أن يسبب DMT الغثيان والقيء والإسهال.

    حكم تناول عقار الفيل الأزرق

    العقل نعمة من الله (عز وجل)، وأي شيء يقوم الإنسان بتناول سواء عن طريق الشرب، أو التدخين، يؤدي إلي ذهاب العقل، هو حرام شرعاً، حيث أن عقار الفيل الأزرق يؤدي إلي دخول الإنسان في حالة من الهلوسة وفقدان السيطرة عن النفس، وبعض الأشخاص يستخدم هذه العقاقير للتواصل مع الجن والعالم السفلي، وهذا الأمر يتعارض مع الأيمان بالله والقضاء والقدر.

    الفيل الأزرق في الأدب والسينما

    • من المؤكد أن الأدب والسينما تسلط الضوء على أمور لها أبعاد درامية وتسمح بالخيال، وهذا ما فعله الكاتب المصري (أحمد مراد) الذي تشتهر أعماله بطابع من الغموض والإثارة، مثل رواية تراب الماس، وفيرتيجو، والفيل الأزرق.
    • رواية الفيل الأزرق تعتبر مزيج من السحر والطب النفسي والغموض، حققت هذه الرواية نجاحاً كبيراً، الأمر الذي شجع صناع السينما لتحويل هذه الرواية إلي عمل سينمائي متميز، قام الممثل المصري (كريم عبد العزيز) بدور البطولة، و(نيللي كريم) و(خالد الصاوي).

    شخصيات الرواية: هم الطبيب النفسي (يحي) والفتاة التي تجمعهما قصة حب (لبنى)، (شريف) هو صديق يحي منذ الجامعة.

    الأحداث: هو طبيب نفسي يعمل في مستشفى العباسية (للأمراض النفسية) أنقطع عن العمل لفترة، وعندما يقرر يحي العودة للعمل، يكتشف أن صديقه القديم الذي يدعى (شريف) أحد النزلاء الجدد في المستشفى، ولهذا يقرر أن يتولى علاجه، ويحاول (يحي) كشف السبب  وراء قتل شريف  لزوجته، وإذا اثبت تقريره أنه غير مريض نفسي، يطبق على شريف حكم الإعدام، وأثناء العلاج يعيش (يحي) رحلة من التشويق والأثارة لاكتشاف الحقيقة.

    ماذا يخبأ الفيل الأزرق الجزء الثاني؟

    بعد النجاح المثير للاهتمام الذي حققه فيلم (الفيل الأزرق) الجزء الأول، قرر صناع العمل، دخول تجربة جديدة وهي الفيل الأزرق الجزء الثاني، الذي يشهد ظهور شخصيات جديدة واختفاء شخصيات قديمة، انتهى دورها في الجزء الأول، من ضمن الشخصيات الجديدة التي تظهر في الجزء الثاني هي شخصية فتاة مريضة بحالة نفسية مستعصية تطلب أن يعالجها الطبيب (يحي)، الذي تزوج من حبيبته (لبنى)، هذه الفتاة تقلب حياة (يحي) رأساً على عقب وتتلاعب بحياته بشكل مليء بالغموض والرعب.

    الفيل الأزرق بين الحقيقة والخيال


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة