صحة

القدرة على صعود السلالم تحمي من الوفيات المبكرة

يقول الباحثون إن القدرة على السير لأربع مجموعات من السلالم دون توقف هي المفتاح لتجنب الموت المبكر. واختبر علماء إسبان نظريتهم الجديدة على ما يقرب من 13 ألف شخص، كانوا يعانون أو يشتبه في إصابتهم بمرض الشريان التاجي. ووجدوا أن الذين يجدون صعوبة في صعود السلالم، كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض القلب بثلاثة أضعاف ويواجهون خطر الوفاة بسبب السرطان.

ويعتقد الباحثون أن نتائجهم توفر دليلاً إضافياً على فوائد التمارين واللياقة البدنية على الصحة وطول العمر، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وعرضت نتائج هذه الدراسة في مؤتمر “يورو إيكو إيماجنغ” بمدينة ميلانو الإيطالية، وقادها طبيب القلب جيسوس بيتيرو، وطُلب من المشاركين السير أو الجري على جهاز المشي، وزيادة شدته تدريجياً حتى الوصول إلى نقطة الإرهاق.

وأثناء ممارستهم للتمارين الرياضية، تم ربطه المرضى بجهاز تخطيط صدى القلب، والذي يستخدم موجات صوتية لإنشاء صور متحركة للقلب تظهر حجمه وشكله.

وكان خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية 3.2 في المائة بين المشاركين الذين يعانون من ضعف القدرة الوظيفية و 1.2 في المائة لدى ذوي القدرة الجيدة.

كما كانت الوفيات غير المرتبطة بالأمراض القلبية وغير السرطانية أعلى بثلاث مرات تقريباً لدى أولئك الذين يعانون من ضعف القدرة الوظيفية، مقارنة بذوي القدرة الوظيفية الجيدة، حيث بلغت 1.7 في المائة مقابل 0.6 في المائة على التوالي.

وتوصي الجمعية الأوروبية لأمراض القلب بما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع من النشاط البدني المعتدل أو 75 دقيقة في الأسبوع من النشاط البدني القاسي، أو مزيج من الشدتين.

وخلص الباحثون إلى أن القدرة على المشي بسرعة فائقة خلال صعود ثلاثة أدوار من السلالم دون توقف، أو صعود أربعة طوابق دون توقف، يعني أن لديك قدرة وظيفية جيدة، تساعد على الوقاية من أمراض القلب الفتّاكة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock