صحة

اللعب بالأنف وأكل محتوياته جيد لصحتك؟

كشف باحثون من جامعة هارفارد (Harvard University) ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (Massachusetts Institute of Technology) في الولايات المتحدة الامريكية في دراسة تم اجراؤها مؤخرا ونشرت نتائجها من قبل الجمعية الامريكية لعلم الاحياء الدقيقة(The American Society for Microbiology)، ان اللعب بالانف وتناول محتوياته قد يكون مفيدا للصحة. وصرح احد القائمين على الدراسة ان تناول البقايا المخاطية الجافة المتواجدة في الانف قد يكون طريقة جيدة لتقوية جهاز المناعة في الجسم، وطبيا يعتبر هذا الامر بديهيا كما ان اللعب بالانف هو عادة طبيعية.

ويعتبر الانف منقي (فلتر) طبيعي تعلق فيه كميات كبيرة من البكتيريا التي تحاول دخول الجسم عبره، لذا، ونظرا لما يحويه المخاط من بكتيريا، فان ابتلاعه ووصوله الى الجهاز الهضمي يجعله يعمل بطريقة تشبه الدواء وتفيد جهاز المناعة.

ولقد وجد الباحثون ان مخاط الانف يحتوي على بكتيريا جيدة تكافح التسوس وتمنع البكتيريا السيئة المسببة للتسوس من الالتصاق بالاسنان. ولا تقف الفوائد التي كشفوا عنها عند هذا الحد فحسب، بل صرح الباحثون ان المخاط قد يكون مفيدا في مكافحة التهابات الجهاز التنفسي وقرحة المعدة وحتى فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV).

ولطالما اعتدنا سماع توبيخ من الاهل تجاه الطفل الذي يقوم باللعب في انفه ومحتويات انفه وتناولها، فهذه العادة يعتبرها المعظم مقرفة وغير صحية بل وتاتي كمؤشر سلبي يدل على قلة النظافة الشخصية غالبا. وليس هذا فحسب، بل ان الاطباء كانوا يرجحون ان اللعب بالانف بحدة قد يؤدي الى تمزيق بعض الانسجة والاغشية الداخلية الرقيقة والحساسة داخل الانف، كما وقد يرفع هذا من فرص الاصابة بالتهاب الجيوب الانفية المؤلم.

ويعمل الباحثون حاليا على تطوير معجون اسنان يستخدم فوائد مخاط الانف الصحية للاستفادة من خصائصه المكافحة للتسوس، كما من المحتمل ان يبدا قريبا انتاج علكة مستوحاة من مخاط الانف.

وتاتي هذه الدراسة، لتؤكد على ما اظهرته دراسة سابقة في هذا الشان، من ان الهوس المتنامي بشان النظافة الشخصية، قد يكون احدى الاسباب التي رفعت من فرص الاصابة بالحساسية وامراض المناعة الذاتية لدى البشر عموما.

زر الذهاب إلى الأعلى