جمال

المراهقون والادمان على المخدرات: المؤشرات

يعتبر الأصدقاء أهم عامل في تشكيل شخصية المراهق

غالباً ما تبدأ مشكلة الإدمان تحت سن الــ 18 حيث تسهل السيطرة على عقول الشباب في هذه الفترة والتأثير فيهم ولأنهم يمرون بمراحل خطرة في حياتهم ويحاولون جهدهم إثبات ذاتهم بأي طريقة. كما أنهم يتميزون بحبهم للمغامرة ولا يحسبون حسابا للعواقب.

ويعتبر الأصدقاء أهم عامل في تشكيل شخصية المراهق الذي يرى في شخصيات المراهقين الأكبر سنًا أو الأكثر خبرة جاذباً هاما فيعتبره نموذجاً ومدخلاً للاستقلالية. وللأسف اصبح مروجو المخدرات أكثر علما ودراية بالحالة النفسية للشباب وبالتالي يستهدفونهم في الصميم من خلال التأثير عليه وبالذات عن طريق الأصدقاء .

يشترك المدمنون في مجموعة تصرفات لم تعد خفية على الاطباء ومنها اللجوء إلى السرية ومحاولة الابتعاد عن رقابة الأهل، وكذلك تغيرات صحية وجسدية.

المؤشرات والسلوكيات:

في المنزل:
1. الانعزالية عن أفراد الأسرة: 
السرية التامة هو ما يحرص عليه الشاب المدمن فهو لا يريد أن يفتضح أمره أمام الأسرة ولا يريد أن يترك مجالا للأسرة لملاحظة التغيرات التي تطرأ عليه. يظهر الانعزال بسلوكيات مختلفة مثل تناول الطعم في غرفته التي يلازمها طويلا, عدم النظر إلى عين من يكلمه, ملازمة التلفزيون والأنشطة الأخرى التي لا تتطلب احتكاكا بالآخرين. قد تكون نتيجة للاكتئاب الذي يعاني منه الشاب .

2. الكذب والمبالغة والمراوغة: 
إذ لا يستطيع الشاب أن يبرر كل شيء يسأل عنه بطريقة منطقية فيلجأ لهذه الأساليب. فقد يذكر الشاب لأهله أنه مريض و مصاب بالدوار والصدع والتعب العام ليبرر ما يمر به من ظروف. كما أن الشاب يحتاج للمال لشراء المخدر فيبدأ باختلاق الأسباب والمبررات لذلك مثل أنه يريد مراجعة المستوصف الخاص أو أنه يريد شراء أجزاء مهمة لجهاز الكمبيوتر خاصته أو إلصاق هذه المصروفات الزائدة بطلبات المدرسة وهكذا .

3. اضطرا بات النوم :
ينام لفترات طويلة جدا أو قد يظل ساهرا لأوقات طويلة أيضا ويعتمد ذلك على نوع المواد المستخدمة في الإدمان وكذلك المرحلة التي وصلت لها المشكلة .

4. الغياب عن المنزل والهروب ليلا: 
بعض الأعراض الانسحابية لبعض أنواع المخدرات تستلزم أحيانا أخذ الجرعة كل ساعة أو حتى نصف الساعة.

5. اتصالات مثيرة للشك والريبة :
فلا بد من التواصل مع المروج للحصول على ما يريده من المواد المحظورة. تتشابه أصوات المتصلين وتختلف الأسماء ومبررات الاتصال من وقت لآخر وينبغي التنبيه إلى أن الشاب قد يبدأ بالتواصل مع الفتيات ومعاكستهن هاتفيا كسلوك سيء يكتسبه ممن يحتك بهم من مروجين ومدمنين .

6. آثار على ملابسه:
ظهور الثقوب نتيجة الحروق التي تصيبها مع تناول المخدرات كالحشيش والشاب لا يعتني كثيرا بهذه النقطة فاهتمامه لا ينصب على ملابسه وهندامه كما هو على المخدرات ووسائل الحصول عليها. كما أنه قد تظهر بقع دم وبالذات على الأجزاء التي تغطي الأذرع نتيجة أخذ الحقن .

7. غرفته :
تغير رائحة الغرفة التي ينام فيها إذ أن الكثير من المخدرات تستلزم وجوب إحراقها وتطاير الدخان منها للحصول على تأثيرها المطلوب. قد تحوي سلة المهملات أحيانا ما يثير الشك كالحقن والقصدير وولاعات السجائر الفارغة وأعقاب السجائر مع ملاحظة أن قطن السجائر يكون غالبا سليم وغير محترق بالذات مع من يستخدمون الحشيش. اقفال غرفته دائما ولا يسمح لأمه أو أخواته بالدخول لتنظيفها.

8. تغير لغة التفاهم:
يبدأ باستخدام مصطلحات تخدش الحياء والذوق تنتشر أكثر في أوساط المدمنين تنم عن قلة احترامهم للآخرين أو ألفاظا جنسية لم يتعودها الشاب المدمن سابقا. ثقل اللسان من الأعراض المعروفة للإدمان وبالذات الخمر وكذلك بطء الاستجابة للأسئلة أو الملاحظات المطروحة عليه .

9. الاكتئاب وتقلب المزاج:
يتذبذب بين المرح والضحك أحيانا وبين السكوت المتواصل والبكاء أحيانا بدون سبب واضح أو لأسباب لا تستدعي ذلك.

10. سلوكيات ذهانية:
مثل أن تسمعه يتحدث مع أناس غير موجودين أصلا وقد تسمعه أثناء عزلته في غرفته يتكلم مع نفسه. قد يبدأ باتهام أفراد الأسرة بأشياء لا يمكن أن تحصل كن يتهم الأم بوضع السم في الأكل لقتله والتخلص منه.

11. علامات جسمانية : 
احمرارالعينين وقد يتجنب الشاب ذلك بإقتناءه لقطرات العين المضادة للاحتقان بكثرة بل أحيانا يضعها في جيبه بشكل متواصل. الهزال العام لقلة تناوله الطعام، الصداع المتكرر، والدوخة، وأحيانا الإغماء.

في المدرسة :
• تدني المستوى الدراسي ودرجاته. 
• قلة احترام المدرسين.
• التأخر في الوصول إلى المدرسة صباحا.
• الهروب من المدرسة بشكل متكرر.
• التعرف على مجموعة جديدة ومشبوهة من الطلاب.
• كثرة التردد على أماكن منعزلة في المدرسة.
• كثرة المشاجرات مع الطلاب.
• التوقف النهائي عن الدراسة بحجة أنه يريد أن يعمل.

قد يعجبك أيضاً:
تأخر النطق عند الأطفال: الأسباب والعلاج
أطعمة تعزز نمو طفلك.. تعرفي عليها

المصدر: البوابة

اظهر المزيد