المطلق يحذر من يغش الدواء والطعام: قتل عمد

قال المستشار بالديوان الملكي، وعضو هيئة كبار العلماء، الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد المطلق، إن من يتهاونون ويتساهلون في غش الأدوية والأطعمة يتسببون في قتل الكثير من الأرواح البريئة التي تتناولها، ولذا يجب ألا يكون هناك تهاون معهم.

وشدد “المطلق”، خلال خطبته أمس التي ألقاها في مسجد زبن يوسف الزبن بمحافظة الفروانية، بدولة الكويت، والتي جاءت تحت عنوان: “قواعد شرعية في سلامة الأغذية”، على أن من يغش الناس ويتسبب في إصابتهم بالأمراض وقتلهم قتلا بريئا يستحق وعيد الله في حكم القتل العمد.

وأوضح أن غش هؤلاء يتسبب في وفاة الكثير من الأشخاص عمدا، لذا فهم يستحقون ما قاله الله تعالي في كتابه: “وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا”.

وأضاف أنهم ينطبق عليهم أيضا حديث رسول الله: “من غشنا فليس منا”، مشددا على أنه ليس هناك أصعب من أن يكون الشخص ليس من أحباب النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولا أتباعه.

ولم يتحدث “المطلق” خلال خطبته على من يغشون في الطعام والدواء ويتسببون في أضرار للأشخاص فقط، ولكنه تحدث أيضا عن الأشخاص الذين يتسببون في الضرر لأنفسهم من خلال ما يتناولوه، وقال إن الله يحبهم ويريد بقائهم ولذا فهو لا يريدهم أن يتناولوا ما يضرهم.

وطالبهم بتأمل قول الله تعالى: “وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا، وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا”.