اخبار السعودية

المعارضة السورية تشدد على الحل السياسي

في ختام أعمال مؤتمر المعارضة السورية الثاني المقام في الرياض شدد على أن البيان الختامي هو المرجعية الوحيدة للهيئة العليا للمفاوضات، وأن المعارضة متمسكة بوحدة الأراضي السورية وسلامتها وسيادة الدولة، وعلى أن سوريا دولة متعددة القوميات والثقافات ويضمن دستورها الحقوق القومية لكافة مكونات المجتمع السوري، وأن سوريا غنية بتنوعها القومي والديني والطائفي وتحترم المواثيق الدولية وحقوق الإنسان.

وتلتزم المعارضة بأن تعتمد سوريا على مبدأ المواطنة المتساوية ونظام حكم يمثل كافة أطياف الشعب السوري دون تميز، وكذلك يتعهدون بالحفاظ على مؤسسات الدولة السورية الشرعية التي يختارها الشعب السوري وأنها هي الوحيدة التي يحق لها حمل السلاح، وهو ما يتطلب وجوب إعادة هيكلة وتشكيل مؤسساتها الأمنية والعسكرية بما يحقق الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية وإصلاحها.

وشدد البيان على الرفض التام للتدخلات الإقليمية والدولية وخاصة الدور الإيراني في زعزعة أمن واستقرار المنطقة، ودور إيران في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وإحداث تغييرات ديموغرافية في المنطقة.

وجدد مؤتمر المعارضة رفضه لوجود جميع المقاتلين الأجانب على الأراضي السورية.

كما أكد مؤتمر المعارضة على أن حل الأزمة السورية هو سياسي وفق القرارات الأممية ذات الصلة مع حتمية توفر ضمانات دولية.

ويجب أن تشمل الضمانات الدولية إجراءات ردع وآليات تنفيذية لهذه القرارات ما يضمن التزام كافة الأطراف بها.

وأن عملية الانتقال السياسي في سوريا مسؤولية السوريين و المجتمع الدولي.

اظهر المزيد