النظام الغذائي غير الصحي يقف وراء 20% من إجمالي الوفيات في العالم

توصلت دراسة حديثة إلى أن تحسين العادات الغذائية عند البشر قد يقي من 20% من حالات الوفيات، وإن المفتاح الرئيسي لذلك يتمثل في إضافة المزيد من المكونات الصحية للنظام الغذائي اليومي.

قام الباحثون بتحليل بيانات التغذية لمدة 20 عامًا في 195 دولة حول العالم، بالإضافة لنتائج دراسات وبائية حول المخاطر والفوائد الصحية المرتبطة بالنظام الغذائي، وخلصوا إلى أن العادات الغذائية السيئة قد أودت بحياة 11 مليون شخص حول العالم في عام 2017 وحده، وذلك بسبب علاقة تلك العادات السيئة مع الأمراض القلبية الوعائية أو السرطانات.

وبحسب الباحثين، فإن هذه الأرقام تجعل العادات الغذائية السيئة أكثر خطورة من عادات مميتة أخرى، مثل التدخين.

ومما أشارت إليه النتائج، أن زيادة مستويات الصوديوم (الذي يرتبط بارتفاع ضغط الدم) كانت السبب الأكبر لحالات الوفيات المرتبطة بالتغذية حول العالم. ولكن على الرغم من ذلك، فإن الباحثين يعتقدون بأن المشكلة الرئيسية تكمن في قلة العناصر الصحية في النظام الغذائي اليومي (مثل الحبوب الكاملة، والمكسرات، والخضار، والفواكه، والشحوم أحادية الإشباع، والبقوليات)، وليس كثرة العناصر غير الصحية.

من الجدير ذكره بأن الدراسة (التي جرى نشرها مؤخراً في مجلة ذا لانست The Lancet) لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين سوء التغذية وزيادة خطر الوفيات، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى