النوم والأكل والتمارين.. مثلث بناء العضلات

إذا كنت تريد اكتساب المزيد من العضلات، فأنت بحاجة إلى التدريب وتناول الطعام، وهو ما يعد أمر طبيعي ومعروف لدى الكثيرين، لكن ماذا عن النوم؟

الإجابة ببساطة أنه ضروري أيضًا، لاكتساب المزيد من العضلات، ويتساوي في الأهمية مع الطعام والتمارين الرياضية.

فنحن نذهب إلى الصالة الرياضية لرفع الوزن، وبناء العضلات، لكن في الواقع أنت تكسر تلك العضلات وتدمرها، ولكن النوم هو من يقوم بإعادة بناء تلك الأنسجة التي تدمرت بالفعل من التمارين الرياضية، واتسعت وطالت، ودون النوم، سوف يتم تمزيقها بالكامل.

ويعمل النوم على إصلاح تلك العضلات، وزيادة حجمها، مع بناء قوة كبيرة، حيث يعمل النوم على تحرير هرمون التستوستيرون، وهو هرمون النمو والذكورة المسؤول عن بناء العضلات.

وعندما نتناول الطعام يسترد الجسم الطاقة، ويعاد بناء العضلات بشكل طبيعي، خاصة إذا كان الطعام يحتوي على سعرات حرارية إضافية، تمنح الجسم مزيد من الطاقة، حيث تأتي تلك السعرات الحرارية من البروتينات التي تعد اللبنة الأساسية في بناء للعضلات، وبدون بروتين، فإنه سيكون من المستحيل تقريبا لمعرفة أي نوع من أنواع المكاسب العضلات، حيث أن البروتينات تحتوي على الأحماض الأمينية، بشكل كامل، التي تبقني العضلات.

وهو ما يعني أن مزيد من البروتين يعني المزيد من العضلات، وهو ما يعني حاجتك لتناول الطعام الصحي بشكل أكبر، والذي يجب أن يتضمن أيضًا المزيد من الكربوهيدرات التي تمنحك الطاقة الكافية لممارسة التمارين، وأخيرا الدهون، التي يمكن أن تكون مصدر آخر للطاقة، بالإضافة إلى كونها وسيلة للسيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم، وضمان عمل الخلايا بشكل صحيح.

ولكن بدون التمارين سوف يتم تخزين الدهون في الجسم، خاصة إذا قمت بالنوم مباشرة، كما أن الطعام الذي تتناوله ملئ بالفيتامينات والمعادن، والمعروفة باسم المغذيات الدقيقة؛ والتي تساعد على استيعاب وحدات الماكرو، وبدون امتصاص وحدات الماكرو، سوف تكون عضلاتك غير قادرة على إعادة بناء أكبر وأقوى.

وهنا نصل للعنصر الثالث في هرم بناء العضلات، وهو النوم الذي يمنحك الراحة الكافية، خاصة إذا كان ما بين 7-9 ساعات، حيث يستريح المخ الذي يحتاج إلى راحة بدوره مثل العضلات.