الوصفات الطبيعية التي تساعد علي إدرار لبن المرضعات.

تأکدت أهمية الرضاعة الطبيعية أي إرضاع الطفل من ثدي أمه ليس فقط لصحة المولود ولنفسيته وشخصيته فيما بعد ، بل نقول أکثر : إنها ذات أهمية کبيرة للأم أيضاً .. تسأل الآن عن نظام الرضاعة ، الصحيح کيف يکون؟.
إن المولود يجب أن يأخذ ٦ رضعات في اليوم .. أي کل ٣ ساعات ، کما يجب أن يأخذ الطفل من الثديين في کل رضعة أي عشرة لکل ثدي وبعد الرضاعة يرفع ال طفل عمودياً علي کتف الأم ويدلک ظهر الطفل أو يربت عليه بلطف لإخراج الهواء المبلوع أثناء الرضاعة .. ثم ينام في الفراش بعد أن يتجشأ علي الجانب أو البطن مع تحريک الوجه حتي يکون التنفس حراً أو ينام علي ظهره.
يمکننا أن نؤکد أن حجم الثدي ليس لهُ علاقة بکمية اللبن التي يفرزها فمهما فإن المولود يستطيع الحصول علي حاجته من اللبن الکافي لأشباعه.
ولکي يزيد الجسم من إنتاج اللبن يجب أن تتوفر الراحة النفسية للأم ورغبتها في إرضاع طفلها مع وجود کميات من الماء کافية لأعداد اللبن وهي لتر من الماء کل يوم .. لذلک فعلي الأم أن تشرب کوب من الماء أو أي سائل آخر قبل الرضاعة بربع ساعة.
تبلغ مدة الرضاعة المناسبة للطفل خلال الأسابيع الأولي من ولادته من ثلاث إلي خمس دقائق ينام بعدها ثم تزداد هذه ِ المدة حتي تبلغ ٢٠ دقيقة أو أکثر من ذلک قليلاً لکل رضعة ، ولکن يجب أن تلاحظ الأم أن الطفل قد يلعب بحلمة الثدي أو يعض فَيها دون رضاعة حقيقية .. ويحسن أن لا تتعاطي الأم في فترة الرضاعة أدوية يمکن أن تتسرب إلي لبن الرضاعة وبالتالي تؤثر علي الطفل ، ويمکن أن تأخذ الأم بعض الأدوية في أضيق الحدود ، ولکن من المستحسن والأفضل أن تأخذ الأم الأدوية المتعمدة علي الأعشاب والنباتات الطبية.وإليک هذه الوصفات المفيدة.
١ ـ التين البرشومي أو الفيومي : إن تناول التين البرشومي ( الفيومي ) کفاکهة بعد الأکل يدر اللبن ويکثر مقداره لدي الأمهات المرضعات ، ويمکن تناول ثلاث ثمرات منه بعد کل وجبة غذائية ، فهذا المقدار يعتبر کافياً لإدرار اللبن بحجم يناسب إشباع الطفل الرضيع ، ولکن يحذر تناول التين البرشومي ـ الفيومي علي مريضات السکري مهما کانت الأسباب ، وذلک لأنه سوف يرفع نسبة السکر في الدم.
٢ ـ شراب أو شربات ( التين البرشومي ) : إن أکل وتناول شربات التين البرشومي يدر لبن صدر المرضعات بصورة جيدة وملموسة ، وذلک بکوب شربات بعد کل وجبة غذائية وطريقة عمل الشربات مذکورة وموصوفة في کتب الطبيخ والتدبير المنزلي.
٣ ـ زيت الحلبة : إن تناول ( زيت الحلبة ) يدر اللبن لدي المرضعات ، والطريقة المثالية المتبعة في استعمال هذا الزيت هي إعطاء الأم القائمة بالرضاعة حوالي ٢٠ نقطة من الزيت خلال اليوم بالکامل ، ويمکن زيادتها إلي ٣٠ نقطة حسب الاستصواب ، وذلک موزعاً علي ثلاث فترات يومية ويمکن إضافةَ هذه النقط إلي ماء الشرب أو الخضار أو الأکل عموماً ، ويمکن تناولها منفصلة ، ولکن ليس علي ريق البطن ، ومن هنا ظهرت أهمية تناول زيت الحلبة. إذ إن لبن الأم هو الغذاء الطبيعي للطفل کما أنه يمنع الإصابة بالنزلات المعوية وخاصة في فصل الصيف.
٤ ـ تدليک زيت الخروع : في حالة ضعف إدرار لبن صدر المرضعات يدلک الثديان بزيت الخروع لتحسين هذه الحالة.
٥ ـ مستحلب الريحان : إن شرب وتناول مستحلب بذور الريحان وأوراق الريحان مدر لحليب المرضعات ، ويحضر المستحلب بوضع ملعقة کبيرة من مخلوط مفروم بذور وأوراق الريحان في کوب زجاجي ، ثم يصب عليها الماء المغلي فوراً ، ثم تقليبه جيداً ، ويغطي لمدة ١٠ ـ ١٥ دقيقة ، ثم يشرب بعد ذلک في هدوء ، وبمعدل کوب واحد بعد کل وجبة غذائية يومياً ، ويمکن إضافة السکر إليه وهو علاوة علي ذلک يسهل عملية الهضم.
٦ ـ مغلي الشمر : يعطي مغلي الشمر للمرضعات للإکثار من لبن صدورهن ، ويعمل المغلي بوضع ملعقة صغيرة من العشبة في إناء به ما مقداره کوب من الماد علي نار هادئة حتي درجة الغليان ، ويترک يغلي مدة دقيقتين ، ثم يصب في کوب ويقلب جيداً. ويغطي ويترک لمدة ١٠ ـ ١٥ دقيقة يصب بعدها ، ويصفي جيداً ، ويشرب منه ثلاثة أکواب يومياً يتم تحضيرها أولا ًبأول بمعدل کوب واحد بعد وجبة غذائية. ويمکن التحلية بملعقة صغيرة من ( السکر ) ، وعلاوة علي ذلک فإن الشمر يحسن أداء الأمعاء وعملية الهضم.
ويحتوي الشمر علي فيتامينات أ ، ب ، ج وعلي أملاحالکالسيوم والفوسفور ، والحرير والبوتاسيوم ، والتي تفيد الجسم.
إضافة إلي منعقة صغيرة من مسحوق الجذور إلي کوب ماء مغلي للغرغرة لالتهابات الفم أو لغسيل العين من الرمد أو الإجهاد.
وأوراق الشمر الغضة تستخدم لمعالجة التسلخات في الأعضاء التناسلية وفي الثدي بوضعها فوق الإصابة ، وربطها علي البطن من الخارج ککمادات بعد غليها ثم تبريدها ، وذلک لطرد الغازات.
ويستخدم مغلي الشمر لعلاج النزلات الشعبية وتخفيف حالات الربو والسعال الديکي والتهابات الحنجرة ، ويعطي للمرضعات لإکثار اللبن ـ کما ذکرنا من قبل ـ کما يستخدم لعلاج سوء الهضم ، سواء کلن بالمعدة أو بالأمعاء بنوعيها عموماً کما أنه طارد للغازات.
ومغلي الشمرعلاج جيد للجهاز البولي وحوض الکلي والمسالک البولية ، ويفتت الحصي ويدر البول ، ومنبه ومقوِّ للذاکرة. وهو خافض للحرارة بالنسبة للمحمومين ، کما أنه يقلل ويحد من نسبة السکر في الدم. وهو أيضاً منوم ومهديء للأطفال ، وذلک بعد إضافة السکر إليه ، کما يعطي مغلي الشمر کحقنة شرجية لتسکين المغص المعوي الناجم عن انتفاخات القولون بصفة خاصة. هذا ويضاف «الشمر» إلي الأطعمة الثقلية ( مثل الفاصوليا والفول ) حتي تکون سهلة الهضم ، کما ينصح باستعمال جرعات بسيطة منه ، حيثإن استعمال کميات کبيرة منه قد تضر بالجهاز العصبي.
٧ ـ الفجل البلدي ـ الفجل الأفرنجي ذو الرؤوس الحمراء المستديرة : إن تناول الفجل بنوعيه البلدي والأفرنجي علي حد سواء مع الطعام بصفة عامة يزيد من تدفق لبن صدر المرضعات ، وهو مقوِّ عام للمرأة القائمة بالرضاعة ، کما أنه يفتح شهوة الطعام للجميع من الجنسين.
٨ ـ بذور الکراوية : تعطي بذور الکراوية کحساء أو مستحلب للنساء في الأيام الأولي للنفاس لإدرار اللبن ، أو للمعاونة علي إدراره.
ويحضر المستحلب بوضع ملعقة صغيرة مجروشة من بذور الکراوية في کوب زجاجي مع إضافة الماء المغلي عليها فوراً وتقليبها جيداً ، ثم تغطيتها لمدة ١٠ ـ ١٥ دقيقة ، وتشرب وهي فاترة بمعدل کوب بعد الغداء وآخر بعد العشاء يومياً ، مع ملاحظة أن الکراويا ملين طبيعي فيجب عدم الإکثار منها.
ويوجد منها أصناف : البلدي والشامي والقبرصي والمغربي وهي من الثمار الشائعة الاستعمال في مصر کتابل يضاف إلي الطعام ، ويغلب استخدامها في الطب الشعبي عن طريق منقوف مجروش البذور في الماء المغلي کمشروب دافيء أو عن طريق زيته الطيار. حيث الفوائد الطبية والصحية لمشروب الکراوية وبذورها.
ويحلي المشروب بقليل من السکر أو عسل النحل ، ويقدم للأطفال کرضعة تخفف آلام المعدة ، وتسکن المغص وتطرد الغازات.
ويعمل مشروب مغلي الکراوية علي زيادة إفرازات المعدة ، وبالتالي يمنع الانتفاخ.ويقدم للسيدات في الأيام الأولي للولادة ـ کما ذکرناه ـ فيساعد علي إدرار اللبن ، کما يستخدم کدش مهبلي فيطهر ويشفي اللالتهابات.
وشراب الکراويا الدافيء يقطع القيء ويسخن المعدة ويساعد علي الهضم ، کما تستعمل الکراوية في أدوية العين ، وتنقع من الفواق والخفقان.
وإذا طبخ بذر الکراوية وشرب فإنه يساعد علي إدرار البول ، ويسکن الأوجاع خصوصاً المغص ، وشرب حب الکراوية علي الريق يومياً يقتل الديدان وطفيليات الأمعاء بصفة عامة. هذا ويعالج مخلوط البذور الجافة مع العسل النحل والقشدة الأمراض الصدرية وشکاوي أمراض المعدة بصفة عامة.
هذا ويضاف زيت الکراوية إلي بعض الأدوية الحديثة لتحسين طعمها وأدائها أيضاً.
٩ ـ البرسيم علي أشکاله المختلفة : هناک وصفة محلية معروفة في ريف وصعيد مصر فقط ، وذلک بأن تداوم المرأة المرضعة علي أکل وتناول البرسيم الطازج المحلي بالسکر ، فإن لبن الثديين يفرز ويزيد بصورة ملحوظة ، والأغرب من ذلک أن هذه الوصفة غير معروفة بين السيدات ساکنات المدن الکبيرة ، وکأن ذلک سر تحتفظ به نساء الريف والقرية لأنفسهن فقط.
١٠ ـ أوراق الخردل الطازجة : ترخي أوراق الخردل الطازجة وتوضع ککمادات علي الثديين فيزيد ذلک من إدرار الحليب.
وهذه الطريقة غير معروفة في مصر ، لکنها دارجة ومعروفة في أرياف بلاد الشام عموماً ، وتستخدم في مواعيد توافر أوراق أشجار الخردل الطازجة.
١١ ـ شربة العدس وعصير الليمون : تناول شربة العدس الممزوجة بعصير الليمون الطازج بعد انتهاء عما الشوربة مقوِّ ومغذي خصوصاً في فترة ما بعد الولادة مباشرة النفاس کما أنه يدر لبن صدر المرضعات بصورة ملموسة ، ويؤکل طبق واحد من شوربة العدس يومياً ويلاحظ أن العدس ملين محدود للمعدة.
١٢ ـ مستحلب بذور الينسون ـ الأنيسون ـ الکراوية ـ الشمر : توضع ملعقة صغيرة بکميات متساوية من کل من الينسون والکراوية والشمر في کوب زجاجي ، ويصب عليها مقدار کوب ماء مغلي وتغطي ثم تصفي وتشرب بمقدار کوب بعد الفطار ، وآخر بعد الغداء أو العشاء يومياً. فهي من أحسن الوصفات لإدرار لبن صدر.
١٣ ـ بذور الجزر الأصفر : يغلي أؤبع ملاعق کبيرة مملوءة بذور جزر أصفر مطحون في لترمن لماء يصفي بعده المغلي ، ويشرب منه خلال اليوم علي جرعات صغيرة مقدار کل منها ٢ / ١ کوب مغلي جزر فاتر فإن ذلک يحسن ويرفع مستوي إدرار لبن صدر السيدة المرضعة.
١٤ ـ اللبن الحليب ـ لبن الناقة : علي المرأة القائمة بإرضاع طفلها أن تتناول يومياً ما مقداره ثلاث أکواب من حليب البقر والجاموس ويفضل أن تتناول لبن الناقة فإن ذلک يزيد زيادة مباشرة من لبن صدرها. ويجب عدم تخطي هذا العدد من الجرعات حيث إن زيادة شرب اللبن قد يؤدي إلي ليونة البطن وحدوث إسهال.
الخضروات المدرة للبن الثدي.
ا1.لجزر والمقدونس والشبت والنعناع ( تعتبر هذه الأنواع أعشاباً أو خضروات ).فکُلي من هذه الخضروات کما تشائين .. کما يمکنک تجهيز مشروب من المقدونس أو النعناع فتناولي يومياً ١ ـ ٢ فنجان من مغلي المقدونس أو النعناع بإضافة ملعقة کبيرة من الأوراق الطازجة لکل فنجان ماء.
2.العدس بأنواعه : کما يتميز العدس بأنواعه ( العدس الأصفر أو أبو جبة ) بمفعول مدر للبن الثدي .. ويمکنک تناول شوربة العدس لهذا الغرض.
                                                   دمتم سالمين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى