رشاقة

ايهم افضل الموز قبل او بعد التمرين

تعد ممارسة التمارين الرياضية من أحد الضروريات من أحد الضروريات في الحياة ، و ذلك يكون من أجل الحصول على الصحة علاوة على الحفاظ على الوزن المثال ، و خصوصاً في عصرنا الحالي حيث قلة الحركة ، و الاستعانة بدرجة عالية بالسيارات أو بالمواصلات بدلاً من السير سواء إلى العمل أو إلى المدرسة حيث ساد الاعتماد ، و بشكل عالي على التكنولوجيا الحديثة ، ووسائلها ، و ذلك على كافة الأصعدة الحياتية الخاصة بالإنسان ، و لهذا السبب انتشرت أمراضاً مثل السمنة الزائدة حتى بين الأطفال ، و لذلك فإن ممارسة التمارين الرياضية لم يعد خياراً يقبل الرفض بل أنها أصبحت ضرورة لا غنى عنها من أجل الحياة بشكل صحي علاوة على الحصول على فوائدها المتعددة للجسم ، و لكي نتمكن من الحصول على أفضل النتائج من ممارستنا للرياضة لابد من إتباع نظاماً صحياً جيداً من الناحية الغذائية خاصةً قبل البدء بممارسة التمارين الرياضية ، و لذلك فسيكون علينا تناول بعضاً من الوجبات أو المواد الغذائية الغنية بالكربوهيدرات  إضافةً إلى البروتينات ، و ذلك من أجل توفير ذلك القدر العالي من الطاقة للجسم في أثناء ممارستنا التمارين الرياضية ، و من ضمن تلك المواد الغذائية الهامة في ذلك هي فاكهة الموز ، و فاكهة الموز تمتلك العديد من الفوائد الصحية للجسم سواء قبل ممارسة التمارين الرياضية أو بعد الانتهاء من أدائها إذاً فما هي فوائد فاكهة الموز للرياضيين قبل ، و بعد ممارسة التمارين الرياضية ، و إيهما أفضل تناوله قبل أداء التمارين الرياضية أم بعد أدائها .

الفوائد الصحية الخاصة بالموز قبل ، و بعد ممارسة التمارين الرياضية :- يوجد عدداً من الفوائد التي يعمل الموز على تقديمها للجسم قبل ، و بعد أداء التمارين الرياضية ، و منها :-

أولاً :- الموز مصدر للطاقة ، و بشكل جيد حيث يمكننا أن نقوم بتناول ما مقداره موزتان فقط قبل أدائنا للتمارين الرياضية حيث سيكون بإمكانهما تزويد الجسم بتلك الطاقة الكافية ، و اللازمة للقيام بالتمارين الرياضية ، و ذلك راجعاً إلى غنى الموز العالي بالكربوهيدرات ، و التي تعد المصدر الأول للطاقة في الجسم .

ثانياً :- الموز مفيد إلى حد عالي في الاستشفاء العضلي حيث أنه من المعروف أنه بعد أداء التمارين الرياضية سوف تكون العضلات الخاصة بالجسم في حالة الهدم حيث يحدث بها عادةً عند أداء التمارين الرياضية بعضاً من أنواع التمزقات ، و لهذا السبب فإنه عادةً ما ينصح المتخصصين بضرورة تناول الموز بعد الانتهاء من أداء التمارين الرياضية لأنه سوف يعمل ، و بوتيرة عالية على نقل الجسم من حالة الهدم إلى حالة البناء ، و استشفاء العضلات مما يزيد من حجم الكتلة العضلية .

ثالثاً :- الموز من أحد المواد الغذائية الغنية بالعديد من العناصر الغذائية الهامة ، و الضرورية للجسم مثال البوتاسيوم ، و الذي يكون له فائدة عالية في إعطاء الجسم القدرة على التحمل ، و بشكل جيد ، و لذلك فإنه ينصح بضرورة تناول الموز قبل أداء التمارين الرياضية لهذا السبب هذا بالإضافة إلى فائدة عنصر البوتاسيوم في تنشيط الجهاز العصبي المركزي .

رابعاً :- الموز مفيد بدرجة كبيرة عند تناوله بعد الانتهاء من أداء التمارين الرياضية ، و ذلك راجعاً إلى مساعدته القوية الوتيرة للجسم على استعادة الطاقة ، و الحيوية ، و النشاط الخاص به بل ، و القيام بوظائفه على أكمل وجه .

خامساً :- الموز من أحد المواد الغذائية التي يفضل تناولها قبل أداء التمارين الرياضية ، و ذلك راجعاً إلى احتوائه على عنصر البوتاسيوم ، و الذي سيساعد بوتيرة عالية في جعل نبض القلب متوازناً إلى حد عالي ، و يحفز من عملية إرسال الأكسجين إلى الدماغ هذا علاوة على تنظيمه للماء في الجسم ، و بالتالي فمن المفيد للغاية تناوله قبل أداء التمارين الرياضية من أجل إعطاء الجسم القدرة العالية على التغلب على ذلك الشعور الخاص بالإجهاد ، و الناتج عن بذل الجهد في أثناء أداء التمارين الرياضية .

سادساً :- الموز من المفضل تناوله بعد أداء التمارين الرياضية ، و بشكل عالي نظراً لفائدته الكبيرة في مساعدة الجسم على الاسترخاء ، و الراحة ، و خاصةً أن الجسم يكون قد أجهد إلى حد عالي في أثناء قيامه بممارسة التمارين الرياضية حيث سيساعد الموز في الحصول على الاسترخاء ، و مساعدته بالتالي على الراحة ، و التي سيكون محتاجاً إليها بعد بذله للجهد العالي في أثناء ممارسة التمارين الرياضية .

إذاً فإن النتيجة التي سنصل إليها أن الأفضل هو تناول الموز سواء قبل أداء التمارين الرياضية أو بعد الانتهاء من أدائها ، و ذلك راجعاً إلى امتلاك الموز  للعديد من الفوائد الهامة للجسم ، و التي يعمل على منحها له في الحالتان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى