بالصور.. 7 أطعمة تتشابه مع أعضائنا.. فهل الجزر يقوي النظر حقًّا؟

قال العالم أبقراط: “دع طعامك يكون دواءك، ودواؤك يكون طعامك”، وكما هو الحال بالنسبة للعديد من الأطعمة الطبيعية فإنها تتشابه بشكل كبير مع أجزاء وأعضاء معينة في جسم الإنسان.
المثير للدهشة أن هناك العديد من الخضراوات والفواكه والأغذية الطبيعية التي تتشابه أشكالها من الداخل أو الخارج مع بعض أجزائنا، ومن البديهي أن تكون ذات فائدة لهذا العضو تحديدًا؛ وإليك 5 أطعمة تبدو مثل شكل جسم الإنسان، بحسب موقع ” Erin janus”:
1. الجريب فروت- الثدي
الجريب فروت والبرتقال وغيرهما من الحمضيات تشبه الغدد الثديية عند الإناث، وتساعد على الحركة الليمفاوية داخل وخارج الثديين.
ووفقًا للدكتور ساسون مولوي، طبيب الرعاية الأولية، وعضو الجمعية الأمريكية لأطباء السمنة: “يحتوي الجريب فروت على مواد تسمى ليمونويدز التي ثبت أنها تمنع تطور السرطان في الحيوانات التي خضعت للتجربة، وفي خلايا الثدي البشرية”.

2. الجوز- الدماغ
يتشابه الجوز بشكل لا يصدق مع الدماغ البشري، وقد اعترف به كواحد من الأطعمة المنشطة للدماغ؛ كما أنه مصدر جيد للأوميغا 3، ويحتوي على كثير من مضادات الأكسدة، وحمض الفوليك (فيتامين B9)، وفيتامين E.
ومن المهم أن ينقع ويغسل بشكل صحيح، وبالنسبة لمعظم المكسرات الأخرى؛ لإزالة مادة “الفيتات” العالقة وتنشيط الإنزيمات للامتصاص الأمثل المغذيات.

3.الجزر
يوجد مثلٌ مشهور يقول: “الجزر يقوي النظر”، تداولناه على مر العصور، ويمكنك ملاحظة أن المقطع الأفقي للجزرة لديه نمط خطوط متشعب يبدو مثل قزحية العين.
بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الجزر على مادة “بيتا كاروتين” التي تحمي من الضمور البقعي وإعتام عدسة العين.

4. الكرفس- العظام
ساق الكرفس يشبه العظام لحد كبير، كما أنه مفيد جدًّا لها لأنه يحتوي على مادة السيليكون المسؤولة عن قوة عظامنا.
وهناك حقيقة مدهشة فالعظام تحتوي على 23% من الصوديوم، والكرفس أيضًا يحتوي على نفس النسبة.

5. الطماطم- القلب
تشبه الطماطم قلب الإنسان أكثر من أي فاكهة أخرى، وتحتوي على مادة الليكوبين بنسبة كبيرة، وثبت أن هذه المادة تحد من خطر الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة إلى أنها مصدر غني بفيتامينC ؛ وهو أمر بالغ الأهمية لصحتنا.

6. الفطر- الأذن
ستلاحظ أن شريحة الفطر تتشابه مع الأذن البشرية، كما انها تحافظ على صحتها؛ فهي مصدر كبير غني بفيتامين د، وهو أمر ضروري لمنع فقدان السمع.

7. الأفوكاتو- الرحم
يتشابه شكل الأفوكادو مع الرحم وعنقه، وقد تبين أنه يحقق التوازن بين الهرمونات ويمنع الإصابة بسرطان عنق الرحم؛ والأمر المثير للاهتمام أن المدة التي يقضيها الجنين ليتكون داخل رحم أمه 9 أشهر، وهي المدة ذاتها التي يحتاجها الأفوكادو للتحول من زهرة إلى فاكهة ناضجة.