اخبار السعودية

بدء محاكمة المشتبه بضلوعهم في اعتداء مطار اسطنبول

بدأت اليوم الاثنين, محاكمة “46” مشتبها، ثلثهم مواطنون روس، على خلفية صلاتهم المحتملة بثلاثة تفجيرات انتحارية هزت مطار اسطنبول الرئيسي العام الماضي في اعتداء أسفر عن مقتل “45” شخصا.

وأفادت وكالة أنباء “الأناضول” الرسمية أنهم متهمون بـ”محاولة القضاء على النظام الدستوري” و”القتل”.

ووجهت إليهم اتهامات بـ”الانتماء إلى مجموعة إرهابية مسلحة” و”تشكيل وإدارة مجموعة إرهابية”. وفي حال أدينوا بهذه التهم، فسيواجهون مدة سجن قياسية تمتد لـ”3342″ عاما.

وذكرت الأناضول أن “42” من المشتبه بهم المحتجزين مثلوا أمام المحكمة في “سيليفري” بضواحي اسطنبول في جلسة ستستمر لأربعة أيام. وأما المشتبه بهم الأربعة الباقون فهم فارون.

وبين المشتبه بهم “16” روسيا إلى جانب متهمين من الشيشان وتونس ومصر والجزائر وسوريا وتركيا.

ووقعت التفجيرات الانتحارية في مطار أتاتورك في 28 يونيو، 2016، حيث كان بين القتلى “19” أجنبيا في أسوأ هجمات تهز كبرى مدن تركيا في ذاك العام.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء إلا أن أنقرة اتهمت تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذه. وأشارت لائحة الاتهامات إلى أن تنظيم الدولة “استهدف الجمهورية التركية”.

وتم التعريف عن اثنين من المهاجمين الثلاثة على أنهما “رحيم بولغاروف” و”فاديم عصمانوف”، وفقا لوثائق المحكمة التي لم تعرف عن الثالث.

ويعتقد أنهم من روسيا وأوزبكستان وقرغيزستان حيث يشار إلى أنهم دخلوا إلى تركيا عبر مدينة الرقة السورية التي كانت تعتبر حينها عاصمة تنظيم “داعش” الإرهابي بحكم الأمر الواقع، قبل شهر من العملية.

وعرفت وسائل الإعلام التركية العقل المدبر للاعتداء على أنه “أحمد شتاييف”، القائد الشيشاني لخلية تابعة لتنظيم “داعش” في اسطنبول والذي ذكرت تقارير أنه دبر مسكنا للمهاجمين.

وقام المهاجمون بثلاث زيارات استكشافية للمطار في 3 و8 و23 يونيو من العام الماضي، وفقا للائحة الاتهامات.

وتعرضت تركيا إلى عدد من الاعتداءات الدامية التي اتهم تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذها على مدى العامين الماضيين، بما فيها الهجوم الذي استهدف ملهى ليلي ليلة رأس السنة في اسطنبول حيث قتل “39” شخصا.

وتوقفت الاعتداءات مذاك إلا أن درجة التوتر لا تزال مرتفعة حيث تنفذ الشرطة التركية عمليات دهم بشكل شبه يومي تستهدف خلايا يعتقد أنها تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في أنحاء البلاد.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: