اخبار الرياضة

بلغاريا تحفة التضاريس والمناخ المتنوع

يلتقي المنتخب السعودي الأول لكرة القدم مع نظيره البلغاري، اليوم الاثنين ، في رابع مواجهات الأخضر الودية عقب تأهله إلى مونديال كأس العالم في سبتمبر.

وسبق أن تواجه المنتخبان مرتان، كانت الأولى عام 1996 في لقاء ودي انتهى بفوز السعودية بهدف دون مقابل أحرزه خالد مسعد، فيما كانت المواجهة الثانية عام 2010 وانتهت بفوز بلغاري بهدفين دون مقابل.

بلغاريا التي لايعرفها الكثير من السعوديين تعدّ من دول البلقان التي تقع في القارّة الأوروبيّة وتحديداً في الجزء الجنوبي الشرقي منها، وتقسم جمهوريّة بلغاريا إلى ثلاثة مناطق هي: مقدونيا، وتراقيا، وموسيا.

وتعتبرالأقرب بالنسبة لخط الإستواء عن القطب المتجمّد الشمالي، ولذلك فإنّ مناخها يعتبر مناخاً معتدلاً قارياً، متأثراً بمناخ الدول الشبه استوائيّة، وهذا ما يجعل من الغطاء النباتي لهذه الدولة ذو طبيعة متنوّعة، وأيضاً ينعكس هذا الأمر على عالم الحيوان فيها، ونظراً لوقوعها على بحرين هما البحر الأبيض المتوّسط، والبحر الأسود ونظراً لوقوعها في موقع جغرافي محدّد، فإنّه يفرض عليها موقع فلكي مختلف أيضاً، يجعلها هذا الأمر من البلدان المشمسة في أوروبا.

لبلغاريا أهميّة كبرى في كونها تربط أجزاء القارة الأوروبيّة بعضها ببعض مع دول المتوسّط وأيضاً دول الشّرق الأوسط إضافة إلى دول الشّرق الأدنى، فهي بذلك تعدّ محطّة لأغلب البلدان وخطوط الرحلات، والتي تجعل منها بلداً سياحياً مهماً عبر سياحة الترانزيت، إن كان عبر خطوط الطيران، أو السكك الحديدية، أوالرحلات البحريّة.

وتشتهر بطبيعتها الطبوغرافية، ومن أبرزها سهل نهر الدانوب والتراقي عادي وجبال البلقان وجبال رودوب وتعتبر بلغاريا موطناً لأعلى نقطة في شبه جزيرة البلقان، والتي يبلغ ارتفاعها حوالي 2.925 متر.

على الصعيد الرياضي لا يذكر مونديال 1994 في الولايات المتحدة الأمريكية إلا ويتذكر الرياضيون الملحمة التي سطرها البلغار في بلاد الأمريكان، عندما بلغ رفاق هريستو ستويشكوف، نصف النهائي، وحقق ستويشكوف أسطورة بلغاريا في كرة القدم، صدارة هدافي بطولة كأس العالم.

وحظي المنتخب البلغاري ببعض النجاحات على صعيد الفريق الأول، حيث تأهل المنتخب البلغاري لبطولات كأس العالم 7 مرات، كان آخرها مونديال 1998 في فرنسا، ويعد أفضل نجاح له في كأس العالم 1994 بأميركا، بفضل هدفي كوستادينوف الذي أحرزهما في الشباك الفرنسية ضمن تصفيات المونديال ليطير بمنتخبه إلى منافسات كأس العالم.

ولكن التألق البلغاري الدولي لم يدم طويلا، حيث استمر غيابهم عن البطولات الكبرى لمدة 13 عاما، عندما شاركوا في كأس أمم أوروبا 2004 التي أقيمت في البرتغال، وتذيلوا المجموعة التي ضمت منتخبات إيطاليا، السويد والدنمارك.

ويحتل المنتخب البلغاري المرتبة 36 في التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم حاليا، رغم أن أفضل مركز احتله البلغاريون كان الثالث عام 1995.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: