الأخبار

بولندا ترفض المهاجرين وتستقدم عُمالاً من الفلبين لتعويض النقص المحلي

أعلن مسؤول حكومي بولندي السبت أن بلادهُ، التي تعارض استقبال مهاجرين، قد تضطر لاستقدام عمال من الفلبين لتعويض نقص في اليد العاملة يعاني منه الاقتصاد. وقال ستانيسلاف شفيت، نائب وزير العمل البولندي: “نحن في طريقنا لإبرام اتفاق. آملُ أن نَتمكنَ في الخريف من توقيع اتفاق أولي على الأقل”، وفق تقرير لوكالة الأنباء البولندية.

وأشار شفيت إلى أن الفلبين كما بولندا بلدٌ كاثوليكي، وبالتالي لديهما قيم ثقافية مشتركة.

وتابع نائب الوزير أن وارسو تسعى تحديداً لجذب عمال من أصحاب المؤهلات في قطاعات تكنولوجيا المعلوماتية، والطب، والبناء.

ويقول خبراء إن بولندا ستعاني بحلول 2030 نقصاً في اليد العاملة يقدر بأربعة ملايين عامل، بسبب هجرة اليد العاملة البولندية إلى دول اخرى في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى انخفاض معدل الولادة.

وحالياً تعتمد بولندا على جارتها أوكرانيا لسد حاجاتها من اليد العاملة، مع وجود مليون عامل أوكراني وتوقع دخول 300 ألف عامل أوكراني جديد في السنوات المقبلة.

وتعتبر الفلبين من أكبر الدول المصدرة لليد العاملة.

ويعمل ملايين الفلبينيين في شتى المجالات في دول الاغتراب وتشكل مليارات الدولارات التي يرسلونها إلى وطنهم دعامة أساسية للاقتصاد الفلبيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق