اخبار الرياضة

بيل يُحّول مخاوف رئيس ريال مدريد لواقع مرير

حدث ما كان يخشاه رئيس ريال مدريد “فلورنتينو بيريز” قبل بدء الموسم الجاري، أن تستمر معاناة اللاعب الويلزي “جاريث بيل” مع لعنة الإصابات، حتى لا تَقل قيمته التسويقية إذا أراد التخلص منه نهائيًا قبل أو بعد كأس العالم روسيا 2018.

ومساء الاثنين، أعلن موقع النادي الرسمي، عن أنباء صادمة بتعرض صاحب الـ28 عامًا لانتكاسة جديدة على مستوى الساق اليسرى، وعلى إثرها لن يكون متاحًا لزيارة “واندا ميتروبوليتانو” لمواجهة الجار “أتليتكو مدريد” مساء الأحد الموافق الـ18 من نوفمبر الجاري، في ختام الجولة الـ12 لليجا.

ويبدو أن الاتحاد الويلزي كان محظوظًا بما فيه الكفاية، لعدم موافقة زيزو على ذهاب بيل لمعسكر منتخب بلاده، رغم أنه كان لائقًا من الناحية البدنية، بحُكم تعافيه المُسبق من إصابته في الفخذ التي أبعدته عن الملاعب لفترة امتدت لنحو 5 أسابيع (منذ الأسبوع الأخير من سبتمبر)، وإلا كان دفع فاتورة الإصابة المجانية التي تعرض لها لاعب توتنهام أثناء مشاركته في تدريبات الخميس.

ووفقًا لما ذكره موقع النادي، فإن ابن أكاديمية ساوثامبتون أصيب دون أن يلتحم معه أحد اللاعبين في تدريبات الخميس، ليضطر لمغادرة ساحة التدريب من أجل الخضوع لفحص طبي، ومن سوء طالعه أظهرت الفحوصات أنه يُعاني من إصابة من نوع جديد، اكتفى البيان بوصفها “مُزعجة” وفي الساق اليسرى، دون إضافة تفاصيل أخرى.

لكن صحيفة “الآس” الإسبانية، علمت من مصادرها الخاصة أن بيل أصيب في أوتار ركبته اليسرى، ومن المُرجح أن يواصل الغياب لمدة لن تَقل بأي حال من الأحوال عن 4 أسابيع أخرى، حتى لو استجاب للعلاج بشكل أسرع مما هو مُتوقع، لتتزايد الشكوك حول مستقبله مع النادي، في ظل ما يتردد من حين لآخر عن عدم رغبة رئيس النادي في الإبقاء على اللاعب من قبل بداية الموسم.

وتزعم صحيفة “ذا صن” البريطانية أن رجل الأعمال الإسباني بالكاد هو أكثر الأشخاص حزنًا على الإصابات المتلاحقة التي يُعاني منها بيل، على اعتبار أنه يُفضل بيعه لمانشستر يونايتد في الميركاتو الصيفي الماضي، مقابل نفس المبلغ الذي دفعه لرئيس توتنهام “دانيال ليفي” في أغسطس 2013 (86 مليون إسترليني).

لكن بعد تزايد إصاباته التي وصلت الآن للرقم 13 منذ أن وطأت قدميه قلعة “سانتياجو بيرنابيو”، سيجد الرئيس صعوبة بالغة في تسويق لاعبه بنفس القيمة التي كانت متاحة من قبل الشياطين الحمر حتى آخر ساعات السوق الصيفية، وتقول الصحيفة البريطانية، أن ما يحدث الآن مع بيل، هو السيناريو الأسوأ الذي كان ينتظره ويتوقعه بيريز، عكس المدرب الذي كان صاحب قرار الإبقاء على اللاعب.

وبخلاف أن الانتكاسة الجديدة هي رقم 13 لبيل، فهو غاب عن 60 مباراة مُستحقة بداعي الإصابة فقط على مدار 300 يومًا أثناء المواسم، وسيُضاف لهذا السجل السلبي عدد المباريات والأيام القادمة، وهذا في حد ذاته يعكس حجم المأساة التي يعيشها ضلع BBC الثالث مع فريقه في الوقت الراهن، وما قد يحدث معه إذا فشل في استعادة مكانه في التشكيلة الأساسية على حساب واحد من الثنائي المتألق إيسكو وماركو أسينسيو.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: