سؤال وجواب

بين ابرز خصائص شعر الموشحات التي ظهرت في هذا الموشح

صورة شعر الموشحات التي ظهرت في هذا الموشح

حل سؤال من كتاب الادب العربي للصف الثالث ثانوي وهو سؤال بين ابرز خصائص شعر الموشحات

التي ظهرت في هذا الموشح من أكثر ما سعى الطلاب له في هذه الأوقات، حيثُ أنّ المرحلة الثانوية والفصل الثاني فيها قد بات واحدًا من أهمّ الفصول الدراسية في كافة مدارس المملكة،

لذا كان من المفترض أن نوافيكم اجابة هذا السؤال، ولك في السطور التالية.

 

تعرف على الموشحات 

فن شعري مستحدث، يختلف عن ضروب الشعر الغنائي العربي في امور عدة، وذلك بالتزامه بقواعد معينة في التقنية، وبخروجه غالبا على الاعاريض الخليليلة، وباستعماله اللغة الدارجة أو العجمية في خرجته، ثم باتصاله القوي بالغناء. ومن الملفت ان المصادر التي تناولت تاريخ الادب العربي لم تقدم تعريفا شاملا للموشح، واكتفت بالإشارة اليه إشارة عابرة، حتى ان البعض منها تحاشى تناوله معتذرا عن ذلك بأسباب مختلفة. فابن بسام الشنتريني، لا يذكر عن هذا الفن خلا عبارات متناثرة، أوردها في كتابه “الذخيرة في محاسن اهل الجزيرة، واشار إلى انه لن يتعرض للموشحات لان اوزانها خارجة عن غرض الديوان، لا اكثرها على غير اعاريض اشعار العرب. اما ابن سينا الملك فيقول: “الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص”.
موشح أو موشحة أو توشيح، وتجمع على موشحات أو تواشيح من وشح بمعنى زين أو حسن أو رصع.

بعض شعراء الموشحات

أبو حسن علي الضرير المعروف بالحصري وله قصائد عديدة من بينها (يا ليل الصب) وقد كان من شعراء المعتمد بن عباد ومات في طنجة

مخترع الموشحات

وقد كان مخترع الموشحات في الأندلس شاعرا من شعراء فترة الأمير عبد الله اسمه مقدم بن معافى القبرى. وقد جاء في بعض نسخ كتاب الذخيرة لابن بسام أن مخترع الموشحات اسمه محمد بن محمود. والمرجح أن مخترع هذا النوع الشعري هو مقدم بن معافر، وعلى ذلك أكثر الباحثين. على أن بسام لم يجزم حين ذكر هذا الأخير، وإنما قال: ((و أول من صنع هذه الموشحات بأفقنا واخترع طريقتها – فيما يلقى- محمد بن محمود القبرى الضرير)). ولعل كون الشاعرين من قبرة جعل ابن بسام يضع اسما محل اسم، فكأنه قد بلغه أن الشاعر القبرى فلانا قد اخترع الموشحات، فذكر محمد بن محمود ونسى اسم مقدم. وقد وردت هذه الموشحة منسوبة إلى هذا الأندلسي في كثير من المصادر الموثوق بها مثل جيش التوشيح لابن الخطيب. و قد قال نقر من الكتاب ان مخترع الموشحات هو باسل الفوزان.

خصائص الموشحات

بالإضافة إلى الجمع بين الفصحى والعامية تميزت الموشحات بتحرير الوزن والقافية وتوشيح ، أى ترصيع ، أبياتها بفنون صناعة النظم المختلفة من تقابل وتناظر واستعراض أوزان وقوافى جديدة تكسر ملل القصائد ، وتبع ذلك أن تلحينها جاء أيضا مغايرا لتلحين القصيدة ، فاللحن ينطوى على تغيرات الهدف منها الإكثار من التشكيل والتلوين ، ويمكن تلحين الموشح على أى وزن موسيقى لكن عرفت لها موازين خاصة غير معتادة فى القصائد وأشكال الغناء الأخرى

 

بين ابرز خصائص شعر الموشحات التي ظهرت في هذا الموشح 

الآن بات الحصول على اجابة سؤال بين ابرز خصائص شعر الموشحات التي ظهرت في هذا الموشح متوفرًا لكم، وهو السؤال الذي يجب أن نوافيكم اجابته كما وردت في الكتاب الذي أقر معكم الآن.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى