انت و طفلك

تأثير الأجسام المضادة على الحامل

محتويات

الأجسام المضادة في الحمل

تُعتبر فترة الحمل من أكثر الفترات التي تمر على المرأة من حيث صعوبتها وحاجتها إلى الاهتمام والرعاية، ومراقبة تطورات الحمل شهرًا بشهرٍ من أجل تجنُّب أي مفاجئاتٍ غير سارّةٍ ينجم عنها الإجهاض وفقدان الجنين، ومن تلك المشاكل التي تعترض إتمام الحمل ما يُعرف بالأجسام المضادة للحمل حيث يتعامل الجسم مع الجنين المتكوِّن على أنه مرضٌ لا بد من محاربته والتخلص منه مما يترتب عليه الإجهاض في الأسبوع الرابع من الحمل أو الخامس كحدٍّ أقصى أي قبل بدء قلب الجنين بالنبض، وسنقدم تأثير الأجسام المضادة على الحامل خلال هذا المقال.

فسيولوجيا الأجسام المضادة عند الحامل

يبدأ الجنين بالتكون وانقسام الخلايا القادم نصفها من الأم والنصف الآخر من الأب، وفي حال كانت تعاني الحامل من اضطرابٍ في الجهاز المناعي الذاتي لديها حينها سيبدأ في التعامل مع الخلايا المكونة للجنين والقادمة من الأب على أنها أجسامٌ غريبةٌ تهاجم الجسم فيجب التخلص منها؛ فيبدأ بإنتاج أجسام مضادة لخلايا الجنين وتعمل على محاربته حتى تقضي عليه وتطرده خارج جسم الحامل.

ومن أهم الأجسام المضادة المُنتجة من قبل الجهاز المناعي أضداد الكارديوليبيين، وأضداد الفسفوليبيد حيث تتحد هذه الأضداد مع بعض مكونات الدم في الشرايين المغذية للمشيمة مما ينتج عنها تجلط الدم وتخثره، وبالتالي تعيق إمداد المشيمة بالغذاء والأكسجين وهي أي المشيمة مصدر إمداد الجنين بتلك المواد عن طريق الحبل السري الواصل بينهما.

أنواع الأجسام المضادة

  • مضادات الغدة الدرقية والتي تعيق التصاق الجنين بجدار الرحم.
  • مضادات أنسجة المبيض حيث تهاجم المبيض وتعيقه عن إنتاج البويضات وتقديم سن اليأس عند المرأة.
  • مضادات الحمض النووي المهاجمة لنواة الخلية الجنينية وتتسبب في الإجهاض المتكرر.
  • مضادات الحيوانات المنوية في جسم الرجل أو في جسم المرأة والتي تعيق حدوث الحمل.

تأثير الأجسام المضادة على الحامل

علاج الأجسام المضادة عند الحامل

  • العلاج بالكورتيزون والذي يناسب بعض النساء ولا يتناسب مع البعض الآخر.
  • الأدوية المضادة لتكوين الخثرات الدموية.
  • فصل البلازما من دم الحامل عن طريق جلساتٍ متعددةٍ من أجل التخلص المؤقت من الأجسام المضادة.
  • تناول حبة واحدة من أسبرين الأطفال يوميًّا خاصةً بعد الدورة الشهرية قبل حدوث الحمل.
  • إعطاء الحامل إبر الهيبارين يوميًّا في منطقة البطن والتي تزيد من التروية الدموية للمشيمة دون التأثير على سلامة الجنين.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: