صحة

تتبع نظام غذائي قاس والنتيجة غير مرضية؟.. 7 معلومات كارثية تتبعها

الالتزام بالحمية الغذائية قد يعني للكثيرين تقليل كميات السعرات خلال اليوم، بمنع السكر، والامتناع عن تناول الكثير من الأطعمة، بل قد يصل الأمر إلى الامتناع عن تناول وجبة بأكملها، إلا أنهم سيفاجئون في النهاية أنك تتبع نظام غذائي يؤدي إلى زيادة الوزن وليس فقدانه، ولكن هل سألت نفسك لماذا يحدث ذلك؟

أقرأ أيضا: التغذية الجيدة للمراهقين بالأرقام.. كيف تحصل على تكوين جسدي مثالي؟

هناك عوامل أخرى هي المتحكمة في تقليل وزنك، فلابد أن تعلم أن فقدان الوزن لا يعتمد فقط على خفض استهلاك السعرات الحرارية، ولكن هناك عوامل أخرى بخلاف خفض السعرات وكميتها خلال اليوم، هي التي تساعدك على تقليل وزنك وهي:
1-تناول الكربوهيدرات والبروتينات
احرص على تناول كميات غير مبالغ بها من الكربوهيدرات والبروتينات الخالية من الدهون، فالمنع التام لهما يعمل على زيادة وزنك، كما أن الجسم كلما تناول البروتين كلما كانت لديه قدرة أكبر على حرق السعرات وخفض الوزن.

ويتمثل البروتين في الدجاج وشرائح اللحم البقري، والمأكولات البحرية، أو في البيض والجبن والزبد والمكسرات.
والكربوهيدرات عنصر أساسي في أي نظام وفقدانها، فإن الجسم سوف يعود إلى وزنه السابق عندما تتوقف الحمية.
2-الاهتمام بوجبة الإفطار
يعتمد الكثير من الناس، على عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها على مدار اليوم، ويغفلون أهمية تناول الوجبة نفسها في وقتها، ولعل وجبة الإفطار أهم الوجبات، وهي التي يتأسس عليها كل تغيير في الجسم.

ولابد أن تدرك أن تناول الفطور في الصباح المبكر سيساعدك بشكل أكثر فاعلية على حرق كميات كبيرة من السعرات الحرارية عكس ما تتوقع.
ومن المهم أن يكون الفطور مكون من “الكربوهيدرات والبروتين وقليلا من الدهون”، لضمان استفادة جسمك من كافة العناصر التي ستساعده على الحرق بصورة أفضل.

أقرأ أيضا: وسادتك عدو صحتك الأول.. تسبب أمراضا غير متوقعة

3-القيمة الغذائية للسعرات
لا تجعل كل اهتمامك ينصب فقط على السعرات الموجودة بالمنتج، فهنالك بعض المنتجات ذات سعرات حرارية قليلة ولكن محتواها غير مفيد للجسم ومنها الكيميائي والضار له.
وإذا رغبت في الحصول على أفضل النتائج يجب أن تكون السعرات الحرارية مربوطة بنوعية الغذاء المفيد لجسمك.
4-قلة الدسم ليست الحل
يتجه الكثير لشراء منتجات قليلة الدسم، للاعتقاد السائد أن قلة الدسم عامل رئيسي في خفض السعرات الحرارية، ومن ثم خفض الوزن، ولكن هذا الأمر غير صائب، حيث يتجه المنتجون لإضافة سكريات أو محليات للمنتجات قليلة الدسم لإعطاء طعم أفضل للمنتج، ولذا عليك فحص مكونات المنتج قبل شراءه ولا تعتمد فقط على أنه قليل الدسم.
كما أن إتباع نظام غذائي غني بالدهون الصحية يقي من أمراض القلب وأنواع معينة من السرطان.
5-احذر من نسب الملح
مهما كان السعرات الحرارية منخفضة في المنتج الذي تتناوله إلا أن نسبة الأملاح والصوديوم الموجودة فيه تزيد من خطر السمنة وزيادة الوزن، ويغير من الطريقة التي تمتص بها الدهون في الجسم.
6-الأكل لا يتأثر بوقت
لا يوجد فارق على الإطلاق في مواعيد الأكل، لإنقاص الوزن أو زيادته، فالطعام في العاشرة صباحا هو نفسه في العاشرة مساءا، ولكن الاختلاف الوحيد هو سرعة الامتصاص أسرع في فترة الصباح، أما ليلا فيبطئ قليلا.
7-الكميات المتناولة
مهما كان نوع الطعام منخفض السعرات الحرارية، أو تابع لحمية غذائية سليمة، فلا ينبغي أن تكون بكميات مفتوحة، حيث سيؤدي في النهاية إلى عدد غير متناهي من السعرات التي تجعلك بدينا في فترة سريعة.
وفي النهاية هناك 5 عوامل لا تغفلها في حساب السعرات الحرارية وهم:
1-الطاقة التي يحتاجها جسمك خلال اليوم، والتي ترتبط بكتلة الجسم.
2-العمر عامل رئيسي في السعرات الحرارية، حيث هناك بينهما علاقة عكسية، فكلما زاد العمر كلما قل عدد السعرات الحرارية.
3-النوع حيث يحتاج الذكور سعرات حرارية أكبر مما تحتاجه المرأة.
4-العامل المناخي مهم في تحديد السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك، حيث يحتاج الجسد خلال فترة البرودة إلى سعرات حرارية أعلى لتدفئة جسمه.
5-النشاط البدني الذي يحتاجه الجسم أكبر عامل في تحديد السعرات المطلوبة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock