اخبار السعودية

تحرش جنسي في روضة أطفال

تحقق الشرطة الصينية في مزاعم تحرش جنسي في روضة أطفال في بكين تديرها مؤسسة (أر.واي.بي) للتعليم قبل المدرسي وهي أحدث مزاعم من هذا النوع تثار في قطاع رعاية الأطفال المزدهر. وتحقق الشرطة في مزاعم بارتكاب بعض المعلمين والموظفين انتهاكات بحق أطفال “تردد تعرضهم للتحرش الجنسي والوخز بالإبر وإعطائهم حبوب غير معروفة“.

وذكرت وسائل إعلام أخرى أن أولياء أمور قالوا إن أطفالهم وبعضهم في سن الثالثة أبلغوهم روايات مقلقة عن ذكر بالغ عار يجري “فحوص طبية” على تلاميذ عراة. وأضافت وسائل الإعلام أن بعض أولياء أمور تجمعوا خارج روضة الأطفال في بكين أمس للمطالبة بإجابات على تساؤلاتهم وقالوا إن أطفالهم أبلغوهم روايات متشابهة عن إعطائهم حبوب غير معروفة وعن عقاب يقف فيه التلاميذ عراة في الفصل.

وقالت مؤسسة (أر.واي.بي) في بيان نشرته على مدونتها الرسمية اليوم الجمعة “نعتذر بشدة عن القلق البالغ الذي سببه هذا الأمر للآباء وللمجتمع” وأكدت أنها تساعد السلطات. وأضافت “نعمل حاليا مع الشرطة لإمدادها بمواد وأجهزة المراقبة المطلوبة. تم إيقاف المعلمين المعنيين عن العمل ونتعاون مع تحقيق الشرطة“.

وذكرت وزارة التعليم في بيان الخميس أنها بدأت تحقيقا خاصا في عمل رياض الأطفال وطلبت من إدارات التعليم على مستوى البلاد “الحذر من مثل هذا الأنواع من الحوادث“. وأثارت هذه القضية وقضية أخرى مشابهة هذا الشهر تتعلق بروضة أطفال في شنغهاي غضبا وقلقا في الصين بشأن الانتهاكات وضعف الرقابة والافتقار للمعلمين المؤهلين.

اظهر المزيد