صحة

تحليل الحمل المنزلي

 تعريف تحليل الحمل المنزلي

تحليل الحمل المنزلي إحدى الطرق التي تستخدمها المرأة لكي تتأكد إذا ما كان حامل أم لا، من خلال الكشف عن وجود هرمون الحمل في البول، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة لم تحقق النتيجة المرجوة بشكل كبير ، إلا أنها ما زالت على رأس الطرق التي استخدمتها النساء منذ الأزل ، وتثق بها المرأة بشكل غريب ، ولعل الأمر بسبب أن المرأة تتعرف على نتيجة الحمل بدون أن يعلم بها أحد ، أو أن تذهب لأي مكان ، وأن تخرج من المنزل للمختبر أو المستشفى على سبيل المثال.

تحليل الحمل المنزلي

تعتمد عملية تحليل الحمل على الإباضة (خروج البويضة من أحد المبيضين) ثم مرورها بقناة فالوب ثم تستقر بنسيج الرحم (وهى المرحلة الثانية والهامة بعد التبويض) وتسمى مرحلة (الغرز) .

في العادة لن تظهر النتيجة إلا بعد حدوث الإباضة  أولا ، ومن ثم حدوث الغرزمن بعد حدوث الإباضة ب 7 أيام ،وتظهر نسبة الهرمون أولا في الدم ومن ثم في البول لذلك يفضل عمل التحليل بعد حوالي 10-12 يوم من حدوث الإباضة ،على حسب طول الدورة الشهرية لدى المرأة .

فمثلاً إذا كانت الدورة الشهرية لدى المرأة  تأتي كل 28 يوم هذا يعني أن الإباضة لديها في اليوم ال14 ، وفي حالة حدوث تلقيح أو إخصاب (إلتقاء حيوان منوى مع البويضة وإخصابها)  يحدث الغرز بعده ب 7-10 أيام ، حسب الإباضة إذا تقدمت أو تأخرت بضعة أيام أى  14 + 10 = 24 هو يوم الغرز ومن بعدها تبدأ المشيمة بإرسال أول علامات الحمل وهو هرمون الحمل.

وعادة ما يكون معدل الهرمون في الدم أولا قبل البول. بعد حدوث الإباضة ب 10 أيام أي في اليوم ال24 من الدورة . من ثم يتضاعف كل يومين.

والمرأة يمكنها إجراء التحليل بعد تأخر الدورة بيومين ، لأن أغلبية أنواع تحاليل الحمل تكون حساسة لمعدل هرمون الحمل .. لكن لتفادي أي خطأ في النتائج ولعدم معرفة وقت الإباضة بدقة يمكنها الانتظار لمدة تتراوح ( من أسبوع إلى 10أيام من تأخر الدورة )حتى تكون النتيجة قطعية وتكون نسبة الهرمون قد تضاعفت ووصلت لمستوى غير مشكوك به وأيضاً في حالات الإباضة المتأخرة قد تعطيها نتائج غير صحيحة إذا فحصت مبكراً.

طريقة تحليل الحمل المنزلي

بداية يجب استعماله بعد تأخر موعد الدورة الدموية الشهرية بيومين أو أكثر، وذلك بأن يتم تقطير ثلاث قطرات من البول الخاص بالمرأة في فوهة الجهاز، ومن ثمّ وضع الجهاز على سطح مستوٍ لعدة دقائق تحددها النشرة يجب الالتزام بها حرفيّاً، ومن ثم النظر إلى الخطوط المرسومة على الجهاز والتي لها خاصية تغيير لونها حسب النتيجة، وفي النشرة المرفقة يتم شرح ما اللون الذي يجب أن يظهر في حالة وجود حمل وكم خط يجب أن يتلوّن، وذات الشيء في حال عدم وجود الحمل وبعد استيعاب هذا الشرح الموضح في النشرة المرفقة يمكن التعرف على النتيجة بسهولة.
أما المحاذير التي يجب الابتعاد عنها والتي من شأنها أن تغير من صحة النتيجة فأهمها الزيادة في الوقت المخصص في النشرة، كأن تكون النشرة حددت وقتاً للنظر إلى النتيجة بعد خمسة دقائق فيتم ترك الاختبار لمدة نصف ساعة ووضع الاختبار على سطح غير مستوٍ أو في مكان شديد البرودة أو شديد السخونة، وهذا كله من شأنه أن يغيّر تركيز المواد في البول مما يجعل من الممكن أن يتغيّر تركيز هرمون الحمل في البول وهذا بالذات هو ما يتم قياس نسبته وبالتالي فإنه هو ما سيؤدي لتغيّر النتيجة، وتقطير قطرات البول المذكور عددها بالنشرة ببطئ حسب التعليمات لألا يختل التركيز نتيجة تدفقها بسرعة، ويكتب في النشرة الخاصة بهذا الجهاز بأن نتيجة الاختبار من الممكن أن تتغيّر بعد فترة من إجراءه نتيجة زيادة الوقت المخصص لإصدار النتيجة.

بعض الأجهزة من الممكن أن تتغير بها النتيجة من وجود حمل إلى عدم وجود حمل والبعض الآخر بالعكس ونتيجة ذلك يكتب تحذير يقول بأن النتيجة الصادرة أول مرة بعد اتباع التعليمات الصحيحة هي النتيجة الصحيحة أما النتيجة المتغيرة في حال تغيرت فهي غير معتمدة، وبالطبع هذا الجهاز يستعمل لمرة واحدة فقط، وفي حال حصل خلل ما بتطبيق التعليمات البسيطة الخاصة به نتيجة نسيان أو عدم مراعاة فلا يمكن استخدامه مرة أخرى، على المرأة أن تبتاع جهاز آخر.

كيفية قراءة تحليل الحمل المنزلي

يجب التقيد بالتعليمات مع النشرة المرفقة للتحليل والالتزام بالوقت المحدد. تضع أغلبية التحاليل زمناً معيناً وهو من 5-10 دقائق ولايجب تجاوز ال10 دقائق.

الأغلبية العظمى من أجهزة التحليل المنزلي تحتوي على نافذتين :

النافذة الاولى

تعرف بنافذة التحكم Control وهي تعطيك معلومات بأن طريقة إجراءك للتحليل صحيحة عندما تظهر أولاً.

النافذة الثانية

تعرف بنافذة النتيجة Test. تصبح النتيحة إيجابية أي أن هناك حمل طالما ظهر الخط في الوقت المحدد للاختبار حتى لو كان خفيفا وبغض النظر عن لونه وسماكته. بينما تعني النتيجة السلبية أنه لا يوجد حمل.

بعض التحاليل تحتوي على علامة سالب أو موجب  كنتيجة لتحليل حيث تعتبر علامة سالب عبارة عن عدم وجود حمل بينما يعتبر وجود العلامة الموجبة (+) دليلاً على وجود الحمل.

تصل دقة اختبارات أو تحاليل الحمل المنزلية إلى 97 إلى 99% على حسب نوع الاختبار.

يعتبر تحليل الدم أدق من تحليل البول حيث تكون نسبة الهرمون أعلى فى الدم و يجب الإشار على أن بعض الأدوية وعلاجات الخصوبة تؤثر على نتائج الحمل.

الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock