تحليل الحمل بالدم قبل موعد الدوره - مجلة رجيم

تحليل الحمل بالدم قبل موعد الدوره

تحليل الحمل بالدم .

محتويات

    تحليل الحمل بالدم يعد من أكثر تحاليل الحمل دقة و تعبيراً ، و تحليل الحمل بالدم يمكن أن يظهر نتائج الحمل بعد حدوث الحمل بفترة وجيزة ، و ذلك من خلال قياس هرمون الحمل (hcg  ) أو هرمون الغدد المشيمية .

    تحليل الحمل بالدم

    هرمون الحمل :

    يحدث الحمل عندما يقوم الحيوان المنوي للذكر بتخصيب بويضة الانثى في قناة فالوب ، ثم بعد التخصيب تنتقل البويضة الي الرحم و تستقر هناك ، و بعد استقرار البويضة تبدأ الخلايا في الإنقسام لبداية تكوين الجنين ، و عندها تبدأ غدد المشيمة بفرز هرمون الحمل ، و الذي ينتشر في الدم و في بول الأم ،  وهذا الهرمون يتضاعف خلال فترة يسيرة لا تتعدى الثلاثة أيام ، و تبلغ أعلى نسبة له بعد حدوث الإخصاب بحوالي ستة عشر يوماً ، و من خلال تحليل الحمل بالدم يتم التعرف على وجود هذا الهرمون في الدم مما يعني الحمل ، أو عدم وجوده مما يعني عدم حدوث الحمل .

    أنواع تحليل الحمل بالدم :

    يوجد نوعان من تحليل الحمل بالدم

    تحليل الحمل النوعي : و في هذا التحليل يتم إظهار هل يوجد هرمون الحمل في الدم أم لا ، دون تحديد كمية الهرمون أو نسبته ، فهو يحدد هل يوجد حمل أو لا يوجد حمل .

    تحليل الحمل الكمي : وفي هذا التحليل يتم تحديد كمية هرمون الحمل في الدم بدقة ، حتى لو كانت كميته ضئيلة ، و يفيد هذا التحليل في الكشف عن حالات الحمل خارج الرحم أو مشاكل الحمل المبكرة .

    تحليل الحمل بالدم .

    عوامل تؤثر على صحة نتائج تحليل الحمل بالدم :

    هناك عدد من العوامل التي من الممكن أن تؤثر على نتيجة تحليل الحمل بالدم ، فتعطي نتائج مخالفة للواقع ، فقد تعطي نتائج ايجابية للحمل مع عدم حدوث الحمل ، أو العكس فتظهر أنه لا يوجد حمل و هو موجود ، و من هذه العوامل المؤثرة :

    • وجود مشاكل و أمراض في المبايض مثل تكيس المبايض أو ورم المبيض.
    • بلوغ سن اليأس و انقطاع الطمث قد يسبب في حدوث خلل في تحليل الحمل بالدم .
    • تعاطي المواد المخدرة مثل الحشيش أو الأفيون و كذلك تعاطي الخمور و المشروبات الكحولية ، فإن هذه المواد تحدث خلل في نسب هرمونات الجسم فتعطي للتحليل نتائج غير واقعية .
    • احتواء دم الأم على اجسام مضادة تشبه هرمون الحمل ، مما يسبب الخطأ لدكتور التحاليل .
    • فقدان الحمل بعد دخول البويضة الى الرحم مباشرة ، مما يجعل الجسم يفرز هرمون الحمل مع أن البويضة لم تعد موجودة في مكانها .
    • أدوية الاعصاب بصفة عامة مثل أدوية الصرع أو مهدئات الأعصاب فإنها تؤثر على نسب هرمونات الجسم .
    • اجراء التحليل بعد موعد الدورة الشهرية مباشرة ، و هذا قد يعطي نتيجة سلبية للحمل مع أنه يبدأ في التكوين ، لكن سرعة اجراء تحليل الحمل بالدم لم تعطي الجسم فرصة لافراز هرمون الحمل الدال على وجود الحمل بالرحم .
    تحليل الحمل بالدم

    تحليل الحمل بالدم من أفضل التحاليل تعبيراً عن حقيقة الحمل من عدمه ، لكنه يحتاج الى وعي بموعد اجراء التحليل ، و عدم المسارعة بعمله بعيد موعد الدورة مباشرة ، بل الأفضل الإنتظار بعض الوقت .

     

    تحليل الحمل بالدم قبل موعد الدوره


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة