تحليل الغدة الدرقية tsh إذا كان منخفض

يفرز الهرمون المنشط للغدة الدرقية من الغدة النخامية في المخ، وهو المحفز لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية في مجرى الدم، وتحليل الغدة الدرقية tsh إذا كان منخفض أو نشط فبالتأكيد هناك خلل في نشاط الغدة الدرقية المسئولة عن تنظيم وظائف الجسم مثل (درجة الحرارة، الوزن، قوة العضلات، المزاج)، لذا إليكم أسباب نقص هرمون tsh، وتحليل الغدة الدرقية tsh إذا كان منخفض وكيفية علاج هذا الخلل في الهرمونات.

هرمون tsh إذا كان منخفض
هرمون tsh إذا كان منخفض

تحليل الغدة الدرقية tsh إذا كان منخفض

يتم الخضوع لفحص الغدة الدرقية حتى يتم تقييم أداء وظائف الغدة النخامية، ومراقبة مدى فعالية الأدوية التي تأخذ لعلاج أمراض الغدة الدرقية، وإذا أظهرت التحليل إنخفاض نسبة الهرمون يخضع المريض لهذا العلاج:

  • تناول أقراص (ليفوثيروكسين)، وهو يحتوي على هرمون يجد الجسم صعوبة في إنتاجه، ويتم إنتاج هذا الهرمون مرة واحدة في اليوم، ويبدأ الطبيب في تحديد النسب والعمل على ملائمتها بناءًا على نتيجة التحليل، ومدى إحساس المريض بالمرض.
  • حتى الآن لا يوجد علاجات ثابتة وناجحة يمكن إتباعها، للتخلص من مشكلة إنخفاض هرمون الغدة الدرقية، لكن أيضاً عدم أخذ الدواء المناسب الذي يساعدها على العمل بشكل صحيح يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة المرضية، وحدوث انخفاض متعدد في عمل بعض الأجهزة.
انخفاض هرمون tsh
انخفاض هرمون tsh

اسباب نقص هرمون tsh

توجد عدة أسباب لنقص هرمون الغدة الدرقية وهي:

  • الإصابة بمرض المناعة الذاتية، وتصاب به المرأة أكثر من الرجل، وهنا يهاجم جهاز المناعة الغدة الدرقية ويحدث إنخفاض في معدلات إفراز هرمونها، ويصيبها أيضاً بالتهاب الغدة الدرقي الضموري، كما أن التهاب الغدة الدرقية المناعي من الأمراض التي تنشط بسرعة أو تكون بطيئة لمدة أعوام.
  • بعض الحالات المصابة بسرطان الغدة الدرقية يعالجون بالإشعاعات، والتي هدفها تدمير الخلايا النشطة في الغدة الدرقية، لذا يحدث نقص في هرمون الغدة الدرقية، وأيضاً يتم الخضوع إلى العلاج الإشعاعي عند إصابة المريض بمرض هودجكين أو ورم الغدد اللمفاوية أو الإصابة بسرطان في الرقبة أو الرأس.
  • من أسباب انخفاض هرمون الغدة الدرقية هو حدوث خلل في السيطرة على عمل الغدة النخامية، والتي تكون بسبب الإصابة بالأورام، أو الخضوع للعلاج الإشعاعي، أو إجراء العمليات الجراحية.
علاج نقص هرمون tsh
علاج نقص هرمون tsh
  • استئصال كامل الغدة الدرقية أو جزء صغير منها، حتى تعالج عقيدات الغدة الدرقية أو مرض جريفز أو سرطان الغدة الدرقية، وبالطبع عند إستئصال الغدة الدرقية، يحدث نقص في الهرمون.
  • هناك أمراض نادرة أو أضطرابات لا تحدث كثيرا مثل (داء النشواني)، والذي يتسبب في ترسب البروتينات الغير طبيعية داخل الغدة الدرقية، أو نتيجة الإصابة بداء الساركويد الذي يكون السبب في الأورام الحبيبية، وهذا المرض هو المسئول عن ترسب معدن الحديد في الغدة الدرقية، وبالتالي إنخفاض نسبة إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
  • تناول كميات كبيرة من الملح، أو حتى تناول كمية صغيرة منه يسبب خلل في توازن نسبة هرمونات الغدة الدرقية، لأن الملح (اليود) من العناصر المهمة في عملية التصنيع التي تتم لهرمون الغدة الدرقية، لذا من الأفضل على تناول كمية متوسطة منه دون الإفراط أو التقليل.
تحليل الغدة الدرقية
تحليل الغدة الدرقية

كيف يتم تشخيص انخفاض الهرمون

  • يمكن تشخيص تلك الحالة في وقت مبكر، عن طريق إجراء فحص هرمون الثيروتروبين، وهو المسئول عن تحفيز الغدة النخامية، وزيادة إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
  • عندما يكون إنتاج الهرمون منخفض لا يتم إرسال إشارة، وبالتالي يرتفع مستوى هرمون tsh، وهنا التشخيص يثبت وجود إنخفاض في الغدة الدرقية الأولى.
  • إذا كان هناك إصابة قديمة للغدة النخامية أو الوطاء يتم تشخيص إنخفاض عمل الغدة الدرقية الثانية والثالثة، لهذا يتم إجراء عدة فحوصات.