أسلوب الحياة

تخلصوا من الشعور بالحرقة بهذه الطرق المنزلية البسيطة

يعاني الكثيرون من الشعور بالحرقة بين الحين والآخر خاصةً بعد تناول وجبةٍ دسمة، وذلك يعرف أيضاً باسم الارتجاعات الحمضية حيث تتحرّك سوائل المعدة الحمضية نحو الأعلى باتجاه المريء أو أعلى قليلاً. كيف يمكننا التخلص من الشعور بالحرقة ببعض الطرق المنزلية البسيطة؟

إليكم بعض الطرق المنزلية البسيطة التي تستحق التجربة للتخلص من الشعور بالحرقة

شرب عصير الاولفيرا

يساعد عصير الاولفيرا في تخفيف ألم الحروق الناتجة عن التعرّض للشمس، ولكنّ بعض المصابين بالحرقة يؤكدون أنه يساعد كذلك في تخفيف أعراض الارتجاعات الحمضية، كما يُعتقد أنه يحمي القناة الهضمية حيث أنه يتمتع بالعديد من الخواص الشفائية. في الواقع بيّنت إحدى الدراسات أن تناول حوالي 30 ميليليتر من شراب الاولفيرا يساعد في تخفيف الشعور بالحرقة دون آثارٍ جانبية.

تحديد المحرّضات

يُنصح المصابون بالحرقة بتجنّب الأطعمة الحامضة أو المحرّضة للحموض مثل الأطعمة الدهنية والدسمة، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الطماطم وأيضاً التوابل الحارّة والمشروبات الغازية والغنية بالكافيين والشوكولا والوجبات السريعة. يمكنكم أن تبدؤوا بتسجيل أو تصوير الأطعمة والمشروبات التي عادةً ما تسبب ظهور أعراض الحرقة والارتجاعات الحمضية، بحيث يصبح بالإمكان التخفيف من تناولها دون الخضوع لحمياتٍ صارمة.

تناول وجباتٍ صغيرة

إن كمية الطعام مهمةٌ بقدر نوعيته، فتناول الكثير من الطعام يزيد من الارتجاعات الحمضية في حين أن تناول وجباتٍ أصغر عدة مراتٍ في اليوم هو خيارٌ أفضل، ولكنّ لتجنّب زيادة الوزن وكذلك الشعور بالحرقة انتبهوا إلى كمية السعرات الحرارية.

تجنّب تناول الطعام في وقتٍ متأخرٍ من الليل

إن تجنّب الشعور بالحرقة يعني أن يبقى الطعام في الجزء الأسفل من المعدة دون أن يرتفع نحو الأعلى، خلال النهار عندما تكونون واقفين أو جالسين فإن الجاذبية الأرضية تساعد في إبقاء الطعام في الأسفل أما عند الاستلقاء فإن الجاذبية لا تكون عاملاً مساعداً. لذلك لتحرصوا على بقاء طعام العشاء في الجزء الأسفل من المعدة حاولوا أن تتناولوا الوجبة قبل حوالي ساعتين على الأقل من موعد النوم.

استخدام خل التفاح العضوي

بشكل مشابه لعمل الاولفيرا يساعد خل التفاح العضوي الكثير من مصابي الارتجاعات الحمضية على الرغم من كونه سائلاً حمضياً، ولا يوجد سببٌ واضحٌ لقدرته على تخفيف الشعور بالحرقة، ولكن على عكس الاولفيرا لا توجد دراسات تؤكد على قدرته على تخفيف هذه الحالة.

 

المصادر:

مصدر 1

المصدر: sport360.fit

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock