تدريبات العقل وفوائدها في تمارين رفع الوزن

من التقنيات المهمة في عالم اللياقة البدنية، هي ارتباط العقل بالجسم، خلال عملية رفع الوزن، وهو ما يعتبر أحد الصعاب التي تواجه الكثير من المتدربين والرياضيين.

ويؤدي اتصال العقل بالعضلات في عملية رفع الوزن إلى تجنيد المزيد من الألياف العضلية، لتحفيز النمو، حيث يؤثر ذلك على الديناميات العصبية والعضلية أثناء التدريب على المقاومة.

وذلك من خلال ناقل عصبي كيميائي يسمى “أستيل كولين” قادر للتواصل مع عضلات الجسم من خلال تقاطع عصبي عضلي يعبر “نقاط الاشتباك العصبي”، وهو المسؤول عن تقلص العضلات.

والاتصال بين العقل والعضلة ليس مجرد التركيز على الشكل السليم عند تنفيذ التمارين، ولكن في تمارين مثل رفع الاثقال، والقرفصاء، فأنت تحتاج إلى الضغط من خلال الوركين الخاص بك مع قوة هائلة لاستكمال التمرين، لاستهداف العضلات بشكل

أكبر.

واحدة من أسهل الطرق لتعلم كيفية القيام بذلك هو العمل مع أوزان خفيفة، وهو ما يسمح لك بمزيد من التركيز مع عزل العضلات ثلاثية الرؤوس أو العضلة ذات الرأسين.

وفي تمارين الضغط يجب التركيز بشكل أكبر على العضلات الفردية في حركات مناسبة لتحقيق الأداء الأمثل، ولتطوير أقصى قدر من القوة، والتحمل، أو النشاط.

وينخفض هذا التركيز يوميًا مع زيادة الأوزان المحمولة، وهو ما يسبب الضغط على العضلة، ولتجنب ذلك يجب الابتعاد عن التركيز الشديد على العضلات نفسها، فمثلا يمكنك ارجحة الدمبل خلال رفع الوزن، حتى تتجنب خطر الإصابة.

وهو ما يتعلق بفكرة تقسيم العضلات المحركة إلى أساسية وأخرى ثانوية تساعدها على أداء دورها، على سبيل المثال عند تنفيذ تمرين السحب تكون عضلات الصدر هي المحرك الأساسي (العضلات المستهدفة) وسوف العضلة ذات الرأسين المحرك الثانوي.

وفيما يلي بعض النصائح الخاصة بزيادة التركيز في الربط بين العقل والعضلة:ـ

1) زيادة المرونة في التمرين مع استخدام المرآة أثناء التمرين وعند ثني العضلات المستهدفة في بين مجموعات أثناء التمرين، فعلى سبيل المثال، إذا كان لديك صعوبة في استهداف عضلات الصدر، فتقوم بخفض الوزن مع إبطاء وتيرة التكرارات الخاصة بك حتى تتمكن من العمل.

2) الاهتمام بتمارين الاحماء، فعلى سبيل المثال، إذا كان هدفك هو تدريب في 3 – 6 مجموعة، فيجب القيام بتكرار من 12 مرة ثم تقل حتى تصل لـ 8 تكرار، للمساعدة في تركيز الجسم على نمو العضلات بشكل أفضل.

3) التبديل بين المجموعات الثقيلة والمجموعات الخفيفة، فبمجرد الانتهاء من كل ما تبذلونه من مجموعات ثقيلة الوزن، تقوم بمجموعات خفيفة الوزن.

4) أداء مجموعات بطيئة مع استخدام وزن أخف كلما أمكن ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى