تشعر بالوحدة في عيد الميلاد فتقيم مأدبة لـ 70 شخصاً

نظمت امرأة بريطانية عزباء مأدبة عشاء لـ 70 سخصاً لا تعرفهم في ليلة عيد الميلاد، وقدمت هدية لكل منهم. لم تكن تايلور بارنز البالغة من العمر 21 عاماُ تحظى بفرصة للاحتفال بعيد الميلاد وهي طفلة، وكانت تشعر بالأسى عندما كانت تسمع ترانيم الميلاد على الراديو.

وبعد أن نشأت في أحد ملاجئ الأيتام، تعمق شعورها بالوحدة والأسى في المناسبات التي يحلو الاحتفال بها في جو عائلي.

وبدافع من معاناتها بالشعور بالوحدة، ولرغبتها في إدخال البهجة لقلوب الآخرين، نظمت تايلور مأدبة عشاء في ليلة الكريسماس لعشرات الأشخاص بمن فيهم عدد من المشردين والأرامل وكبار السن، والآباء الوحيدين.

وقد أمضت تايلور يومين في إعداد وجبة مكونة من ثلاثة أطباق رئيسية لـ 70 شخصاً، وأقامت المأدبة في مركز غيبس هيل الاجتماعي، في غرينوك، إنفيركلايد. وبعد الوليمة، شارك الضيوف بالرقص على أنغام الموسيقى في حلبة الديسكو الخاصة بالمركز.

ولم تكتف تايلور بمأدبة العشاء، بل قدمت الهدايا لجميع الضيوف، ومنحت كل واحد منهم 10 جنيهات استرلينية، بحسب ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى