تعادل بطعم الخسارة لسوريا أمام فلسطين في كأس آسيا

نجح المنتخب الفلسطيني بخطف نقطة التعادل أمام نظيره السوري، بعد تعادله السلبي، في المواجهة التي جمعتهما الأحد (السادس من يناير 2019م)، في ثاني مباريات المجموعة الثانية من بطولة كأس آسيا التي انطلقت أمس (السبت).

وقلب المنتخب الفلسطيني التوقعات التي رجحت فوز سوريا لفارق الإمكانيات وخاصة في الهجوم بقيادة عمر السومة وعمر خريبين، المواجهة لم تشهد الاثارة والفرص الاثارة المتوقعة وخاصة من نسور قاسيون الذي خذل جماهيره.

وبدأ المنتخب السوري المباراة مهاجماً فأضاع عمر خريبين فرصتين، وظهر واضحاً اعتماد المنتخب الفلسطيني على اللعب بتكتيك دفاعي وبتثبيت 6 لاعبين في الخط الخلفي وامامهم 3 لاعبين نجحوا بتعطيل كل الهجمات السورية التي قادها عمر السومة الذي لم يكن في يومه فلم يظهر كالعادة بتحركاته وتمريراته وأهدافه.

وقبل نهاية الشوط الأول خرج أسامة اومري مصابا ليدخل يوسف قلفاً بديلاً فازداد الضغط السوري مع تكتل دفاعي ملفت وناجح من المنتخب الفسطيني الذي اعتمد على الهجمات المرتدة الخجولة، فيما لم يختبر إبراهيم عالمة حارس سوريا .

وكثف نسور قاسيون، خلال الشوط الثاني من هجومهم عبر الدخول من العمق والتسديد من بعيد فكادت قذيفة السومة ان تعانق الشباك الفلسطينية، ومع دخول محمد عثمان ازداد الضغط السوري ولكن بدون فاعلية وتركيز مع فدائية كبيرة من الدفاع الفلسطيني الذي تكفل بإبعاد كل الكرات الخطرة وكان ابرزها رأسية السومة.

وفشل نسور قاسيون، بالتحليق وتجاوز نظيره الفسلطيني رغم لعبه 20 دقيقة ب10 لاعبين بعد طرد لاعبه محمد صالح.

وكان المنتخب الأردني افتتح مباريات المجموعة بفوز مثير على أستراليا بهدف وحيد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق