صحة

تعرف على أهمية تمارين الإحماء وكيفية القيام بها!

قبل القيام بأي تمرين يجب عليك القيام بتمارين الأحماء، فأي ضغط يجب أن تقوم به على جسمك، يجب أن يسبقه مجموعة من تمارين الإحماء لتنشيط الدورة الدموية في الجسم، وتهيئته إلى حمل الوزن، بالإضافة إلى الوقاية من شر التعرض للإصابة.

وتعود أهمية الإحماء إلى البنية التحتية لأعضاء الجسم، والتي تتكون من مجموعة كبيرة من العظام والأربطة والأوتار والعضلات، والأعصاب، جنبا إلى جنب مع أنبوب كبير للهضم وبعض الأعضاء الأخرى للتداول والتنفس، والأربطة التي تعمل كنسيج ليفي يربط بين العظام.

إذا كنت تريد المزيد من العضلات، فتحقق من قدرة الأنسجة الليفية على أن تكون جافة ومشدودة، وقادرة على ممارسة الرياضة، وهو ما يتحقق بممارسة الإحماء، وهو ما يحاكي عملية تسخين السيارة قبل الانطلاق بها، والتي تمنع حدوث أي مشكلة بها.

ومن أشهر عمليات الإحماء هي التمدد، ولكن تلك القيام بالإحماء بطريقة خاطئة، ونقصد به أن يكون من وضع الثبات، قد يكون أكثر ضررا، والأفضل أن يكون التمدد ديناميكي من خلال الحركة.

وفي إحماء الجزء السفلي من الجسم، يمكنك المشي على الأصابع، ورفع الركبتين لأعلى، والقيام بتمارين الطعنات، مع تحريك الرقبة والجذع، خاصة إذا كان ذلك قبل تمارين الصدر والكتفين، والعضلات الثلاثية الرؤوس.

وعادة ما يكون تمرين الاحماء فيما بين 10: 15 تكرار مع مجموعتين إلى ثلاث مجموعات اعتمادا على أهدافك، وعلى الوقت المخصص للتمارين، ولكن بكل الأحوال يجب أن لا تقل مدة الإحماء عن نصف ساعة على الأقل.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: