الحشرات

تعرف على دودة القز

دودة القز

اسم عام يطلق على اليرقة المنتجة للحرير والتي تنتمي لفصائل متعددة من الفراشات.

وتكون فراشة دودة القز البالغة عادة صفراء اللون أو مائلة بين الصفرة والبياض وهي ذات جسم سميك به شعر ولها جناح يبلغ طوله حوالي 3.8 سم (حوالي 1.5 بوصة).

وتمتلك الفراشة البالغة فما بدائيا، وهي لا تأكل أثناء فترة بلوغها القصيرة الأمد، وبالنسبة لأنثى الفراشة فهي تموت بعد وضع البيض مباشرة، بينما يعيش الذكر لفترة قصيرة بعد ذلك.

وتضع أنثى الفراشة من 300 إلى 400 بيضة تميل إلى اللون الأزرق في المرة الواحدة، ويثبت البيض بسطح مستوٍ عن طريق مادة صمغية تفرزها الأنثى.

أما اليرقة، والتي تفقس في الفترة الممتدة من نهاية فصل الشتاء وبداية فصل الربيع، فيبلغ طولها حوالي 0.6 سم (حوالي 0.25 بوصة). وتتغذى اليرقات على أوراق نبات التوت الأبيض أو ورق البرتقال أو السيج أو ورق الخس.

وتنتج يرقات دود القز التي تعيش على أوراق التوت أجود أنواع الحرير.

ويبلغ طول اليرقات البالغة 7.5 سم (حوالي 3 بوصات) ويكون لونها رماديًّا يميل إلى الاصفرار أو رماديا غامقًا.

دورة حياة دودة القز

تبدأ أنثى الحشرة بوضع البيض على أوراق التوت عقب التزاوج بأربع وعشرين ساعة تقريباً، ويبلغ عدد البيوض الموضوعة نحو 500 بيضة. ويبلغ طول البيضة الواحدة نحو الميليمتر الواحد، وهي تبدو لدى وضعها بلون أصفر لا يلبث أن يتحول إلى اللون الرمادي المشوب بالزرقة أو الحمرة وفقاً للسلالة. وتلصق البيوض بمادة لزجة لا تلبث أن تجف لدى تعرضها للهواء.

تفقس البيوض بعد أسبوع من وضعها تقريباً؛ لتعطي يرقات تبدأ بالتغذي بأوراق التوت. يبلغ طول اليرقة الواحدة نحو 3 مم، وتكون ذات رأس أسود مجهز بأجزاء فم قارضة. لونها يميل إلى الرمادي، وشكلها أسطواني، تحمل شعيرات على كل من الظهر والجانبين. تنسلخ اليرقة أربعة انسلاخات، تستبدل في كل مرة جلداً حديثاً بجلدها القديم، وتزداد طولاً في كل انسلاخ، حتى تتحول في النهاية إلى يرقة بطول نحو 3ـ6 سم، وتكون بيضاء اللون شفافة، تبدأ بالتفتيش عن شيء ما؛ لتتسلق عليه، وتتشرنق بعد أن تكون قد أشبعت نهمها بالتغذي بأوراق التوت.

تفرز اليرقات خيوط الحرير من الغدد الحريرية المتحورة من الغدد اللعابية لغزل الشرنقة cocoon. وهي تعمل لذلك ليل نهار دون توقف لبضعة أيام. ولليرقة غدتان لإفراز الحرير تمتدان على جانبي القناة الهضمية، تتحد قناتاهما الإخراجيتان في قناة جامعة عند مقدمة الرأس لتصب في مقدمة الشفة السفلى. ويبلغ طول الغدة الواحدة أربعة أمثال طول اليرقة تقريباً. يخرج من كل غدة خيط رفيع يلتحم مع نظيره بمادة تدعى صمغ الحرير. يلتف الخيطان -عند خروجهما من فتحة الغدة ـ بعضهما على بعض؛ ليشكلا خيطاً واحداً مزدوجاً متيناً. وحينما يكتمل غزل الشرنقة تتحول اليرقة في داخلها إلى عذراء pupa مكبلة بيضوية الشكل ذات لون يميل إلى الرمادي.

تمكث العذراء ساكنةً داخل الشرنقة مدة أسبوعين أو ثلاثة حتى تكوين الفراشة.

عندها تثقب الفراشةُ أحدَ طرفي الشرنقة بتأثير بضع قطرات من سائل قلوي تفرزه غدد خاصة لديها، يؤدي إلى ارتخاء الخيوط الحريرية وتقطيعها، مما يسهل خروج الفراشة.

تبدو الفراشة عند خروجها بلون أبيض يميل إلى الاصفرار وذات جسم رطب مندى.

مراحل نمو دودة القز

تمر الحشرة بعدّة أطوار على النحو التالي:

البيضة

تضع الفراشة (300-400) بيضة مرّة واحدة .

اليرقة

لاتفقس البيوض بعد وضعها بأيام كما هو حال عدد كبير من الحشرات، بل تبقى في حالة سبات إلى حين حلول فصل الربيع وهو الوقت الذي تبدأ فيه أوراق شجرة التوت بالنمو، وتخرج منها اليرقات، ويصل طولها إلى 7،5 سم، بعد ستّة أسابيع.

الشرنقة

تنسج اليرقة حولها شرنقة من الحرير، وتعيش خاملة داخلها مدة أسبوعين، وتتحوّل إلى فراشة.

الفراشة

تخرج الفراشة من الشرنقة، فتعيش مدّة قصيرة تضع خلالها البيض ثم تموت.

التخلّص من الفراشة

ولمّا كانت عمليّة خروج الفراشة من الشرنقة تؤدي إلى تمزّقها، وبالتالي إلى تقطّع الخيط الحريري الذي يبلغ طوله (300 ـ 900) متر، لذلك يعمد المربون إلى قتل الفراشة داخل الشرنقة وذلك بإحدى الطرق التالية:

  • غمس الشرانق في الماء المغلي ثم تجفيفها.
  • وضع الشرانق في أفران ساخنة لمدة قصيرة.
  • تعريض الشرانق لبخار الماء الساخن.
  • تعريضها لأشعّة الشمس في النهار وتقليبها عدّة أيّام.

تغذية اليرقات

اليرقات التي تتغذى على ورق التوت الأبيض تعطي أجود أنواع الحرير، ويمكن أن تتغذى اليرقات على ورق الخس أو ورق البرتقال.

ويقدم ورق التوت أربع مرّات في اليوم، على شكل شرائح يتم فرمها بالسكين أو بواسطة فرّامات آليّة، ويزداد حجم هذه الشرائح مع ازدياد عمر اليرقات، وتزداد كميّة وجبة العشاء .

صوم اليرقات

لليرقة خمسة أعمار يتخللها أربع مرّات صيام، بين كل عمرين مرّة، تمتنع فيها اليرقات عن الطعام وعن الحركة، وتستغرق فترة الصيام كلّ مرّة (24 ـ 48) ساعة .

انسلاخ جلد اليرقة

يلاحظ أنّه بعد كل فترة صيام ينسلخ جلد اليرقة، حيث يتكوّن جلد جديد أكبر حجماً ليتلاءم مع ازدياد حجم اليرقة.

دودة القز و إنتاج الحرير

يوجد بفم دود القز زوج من الغدد اللعابية التي يطلق عليها غدد الحرير وتستخدم في إنتاج الشرانق. وتقوم الغدد الحريرية بإفراز سائل صاف لزج يخرج من خلال فتحات تسمى المغازل، وعندما يخرج السائل ويحتك بالهواء فإنه يتصلب، ويتحدد سمك خيط الحرير الذي يتم إنتاجه من خلال قطر المغزل.

مراحل إنتاج الحرير

بعد الفقس بحوالي ستة أسابيع تتوقف دودة القز عن الطعام وتبدأ في نسج الشرانق. ويبلغ طول النسيج الواحد الذي يكوّن الشرنقة من 300 إلى 900 متر. ثم تصبح دودة القز خاملة لمدة تصل إلى حوالي أسبوعين، وإذا ما تركت لاستكمال فترة الخمول، فإنها تصبح فراشة بالغة. وعند إنتاج الحرير لأغراض تجارية يسمح لعدد كاف من الفراشات البالغة فقط أن تخرج من الشرنقة لضمان استمرار النوع؛ لأنها أثناء خروجها من الشرنقة تحطمها بحيث لا يصبح لها أي استخدام تجاري. ثم يتم قتل معظم دود القز بالحرارة إما بغمسه في الماء المغلي أو بتجفيفه في الأفران. وأكثر أنواع دود القز المعروفة هي يرقة فراشة دودة القز المنزلية المعروفة والتي تسمى بومبيكس موري وهي من فصيلة بومبي سيديا.

استخدمات الحرير

يستخدم الحرير الطبيعي على نطاق واسع في صناعة المنسوجات الفاخرة، والمطرّزات، والخيوط الجراحية، ومظلاّت الطائرات، وهو سائل لزج تفرزه دودة القز، ثم يتصلّب بملامسة الهواء ويصبح خيط الحرير المعروف.

تكاثر دودة القز

ينجذب الذكر نحو الأنثى بتأثير رائحتها التي تفرزها غددها الجنسية الموجودة في نهاية البطن. ولدى اتصال الذكر بالأنثى تبدأ عملية التلقيح التي تستمر نحو 6-12 ساعة. ويلقح الذكرُ أكثر من أنثى واحدة. وتبدأ عملية وضع البيض بعد مضي 24ساعة من التزاوج، وتستمر مدة يومين أو ثلاثة.

وللقزية سلالات كثيرة، بعضها نقي، والآخر هجين. وهي إما أن تكون حولية لها جيل واحد في العام، أو قد تكون متعددة الأجيال خلال العام.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock