تعرف على دورة نوم الإنسان.. وهكذا تستغلها لنوم أفضل وأعمق

إذا كنت شخصاً تهتم بصحتك وراحتك، فإن أول شيء عليك الاهتمام به من أجل تحقيق صحة أفضل هو تحقيق نوم أفضل وأعمق، ولكن الأمر ليس بيسير، فعليك أن تتعلم كيفية تحسين نومك.

لذلك سنعرض لك فيما يلي دورة نوم الإنسان منذ بدايته و حتى الوصول إلى النوم العميق، وكيفية التحكم به من أجل تحقيق نوم أفضل وأعمق.

دورة نوم الإنسان

سواء أغفلت في النوم وأنت تشاهد مباراة كرة قدم أو وأنت على سريرك، فأنت بذلك بدأت دورة النوم التي تتكون من أربع مراحل:

المرحلة 1:في غضون دقائق يبدأ الدماغ لإنتاج موجات ألفا وثيتا التي تساعد على إبطاء الأمور وحركات العين أيضا تتباطأ. هذه هي مرحلة خفيفة من النوم التي يمكن أن تستمر حوالي 7 دقائق، ويمكنك أن تستيقظ بسهولة. هذه المرحلة تمثل غفوك في النوم بشكل مفاجئ خلال العمل ليلاً واستيقاظك خلال ثوان قليلة.

المرحلة 2:هذا هو أيضاً مرحلة خفيفة جداً من النوم ولكن الدماغ يبدأ في العمل بجد من أجل تقليل نشاطه استعدادًا للنوم وإنتاج موجات تهدئ من نشاطه.

المرحلة 3: الآن يمكنك الحصول على النوم العميق؛ حيث إن الجسم يبدأ في الإبطاء والاسترخاء حقاً مع القليل جداً من نشاط العضلات أو حركة العين، كما أنك تكون  أقل عرضة للاستيقاظ خلال هذه المرحلة.

المرحلة 4: كما يمكنك الانتقال إلى المرحلة 4 تبدأ الآن لإنتاج المزيد من موجات الدماغ التي تقلل من نشاط المخ، وتصبح في أعمق مراحل النوم، وتسمى تلك المرحلة المرحلة التصالحية.

وتعد تلك المرحلة من أهم المراحل التي تتعلق بصحتك وعافيتك، حيث إنها وخلال تلك المرحلة تبدأ عمليات إصلاح العضلات والأنسجة وتحفيز نوم الجسم وتنميته، وتعزيز وظيفة المناعة وإنشاء الطاقة الخاصة بك لليوم التالي.

كيفية الحصول على نوم أفضل والوصول للمرحلة الرابعة من دورة النوم

حافظ على ظلام غرفتك بقدر المستطاع

الظلام يساعد على تحفيز الميلاتونين في الدماغ الذي يساعد على السيطرة علي التحكم في دورة النوم والوصول إلى المرحلة الرابعة من النوم بأسرع شكل ممكن، وهناك نصيحة جيدة في هذا المجال وهي شراء الستائر السوداء للحفاظ على ظلام غرفتك.

النوم في أجواء مائلة للبرودة

عندما تنام فإن جسمك يبدأ في فقد برودته واكتساب حرارة كبيرة، لذلك فإن المساهمة في تعويض الجسم بدرجات حرارة باردة تعوض ما يكتسبها من حرارة ساخنة يساهم في الوصول إلى المرحلة الرابعة من النوم بشكل أيسر وأسهل.

اعتزل الأضواء الزرقاء قبل النوم بساعة على الأقل

إذا كان الظلام يحفز إنتاج مادة الميلاتونين، فإن الضوء الأزرق  يعطل ذلك، حيث إن الضوء الأزرق هو ما يأتي من شاشات الإلكترونيات لدينا، ويمكن أن يسبب انقطاعاً حقيقياً في نومك، لذلك ننصحك بتجنب تلك الأضواء قبل النوم على الأقل بساعة أو اثنتين.

تجنب الكافيين بعد الساعة الرابعة مساءً

قد يبدو هذا واضحاً، ولكن قد تفاجأ بمدى استمرار تأثير الكافيين عليك وعلى قدرتك على النوم، حيث إنك تعتقد أن تاثير الكافيين ينتهي بمرور ساعتين أو ثلاثة، ولكن في الحقيقة أن آثار الكافيين تمتد لمجرى الدم مما قد يجعله يستمر لـ6 ساعات كاملة، لذلك فإذا كنت ترغب في النوم العميق والوصول للمرحلة الرابعة من النوم في غضون الساعة 11 مساءً عليك أن تمتنع عن شرب الكافيين عقب الساعة 4 مساءً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى