تعريف صلة الرحم

صلة الأرحام من أعظم القربات التي يتقرب بها العبد الى ربه وأفضل الطاعات التي يرضي بها المسلم سيده ومولاه ، وصلة الرحم تجلب للقائم بها وفرة الرزق وطول العمر ، وقطع الرحم تعود على فاعلها بالاثم والبوار .

ما هي صلة الرحم

صلة الرحم هي الاحسان الى الأقارب وإيصال الخير والنفع لهم ، وإعطاء فقيرهم ، ومواساة ضعيفهم ،وتقديمهم على غيرهم في الصدقات وانفاق الاموال ، وقطيعة الرحم هي ضد ذلك بعدم الاحسان اليهم ، وترك ودهم وزيارتهم ، ومنع الخير عن فقيرهم وضعيفهم .

صلة الرحم في القرآن الكريم

 

صلة الرحم

لصلة الرحم في القرآن الكريم اهتمام وحث على تولي ذوي القربى والاحسان اليهم وتقديمهم على غيرهم ، والتخويف من قطيعة الرحم والاساءة الى الأقارب وهجرهم .

  • يقول الله تعالى في كتابه الكريم : “وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ” }الرعد:21 { وفي تفسيرهذه الآية الكريمة يقول الشيخ السعدي رحمه الله في كتابه تفسير السعدي : “وهذا عامٌّ في كلِّ ما أمر الله تعالى بوَصْله؛ من الإيمان به سبحانه وبرسوله صلى الله عليه وسلم، ومحبَّتِه تعالى ومحبَّة رسوله صلى الله عليه وسلم، والانقياد لعبادته وحده لا شريك له، ولطاعة رسولِه صلى الله عليه وسلم، ويَصِلُونَ آباءهم وأمَّهاتهم ببرِّهم بالقول والفعل وعدم عقوقهم، ويصِلون الأقاربَ والأرحام بالإحسان إليهم قولًا وفعلًا .

 

  • قال الله تعالى في كتابه المجيد : {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ . أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ} [محمد:22-23]، وفي هذه الآية الكريمة يقول الامام الطبري في نفسيره تفسير الطبري : “هؤلاء الذين يفعلون هذا، يعني: الذين يفسِدون ويقطعون الأرحامَ الذين لعنهم الله، فأبعدهم من رحمته فأصمَّهم، بمعنى: فسلبهم فَهْمَ ما يسمعون بآذانهم من مواعظ الله تعالى في تنـزيله، {وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ}؛ بمعنى: وسلبهم عقولَهم  .

 

  • قال الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة  آمراً عباده بمراعاة ذوي القربي والاحسان اليهم ( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ) (البقرة:177) .

 

  • وقال الله تعالى ذكره وجل جلاله  في كتابه محذراً من قطيعة الرحم ومن نقض الميثاق مع الله {إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ . الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} ﴾ [البقرة:26-27]، وفي الآية الكريمة تحذير من قطع ما أمر الله به أن يوصل ومنه  صِلَة الأرحام  .

 

فضل صلة الرحم في السنة

وردت أحاديث كثيرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث فيها على صلة الرحم ورعاية حق الأقارب والاحسان الى الأقربين .

  • عن السيدة  عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الرَّحمُ معلَّقةٌ بالعرش تقولُ: مَن وصلني وصله اللهُ، ومَن قطعني قطعه اللهُ» (مسلم ) .

 

  • عن أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه  قال: قال رسول الله : (( إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق ، اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني ، فيقول ـ تبارك وتعالى ـ : أنا الرحمن الرحيم ، و إني شققت للرحم من اسمي ، فمن وصلها وصلته،ومن نكثها نكثه)) ( الترغيب والترهيب ) .

وصل الرحم

  • عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ الله خلَق الخلْقَ، حتى إذا فرغ من خلقِه قالتِ الرَّحِمُ: هذا مقامُ العائذ بك من القطيعة، قال: نعَم، أمَا تَرضَيْنَ أن أصِل مَن وصلَكِ، وأقطعَ مَن قطعَكِ؟ قالت: بلى يا ربِّ، قال: فهو لكِ»، قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: «فاقرؤوا إن شِئتُمْ: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ}[محمد: 22])  صحيح البخاري )

 

  • عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليومِ الآخر فليُكرِم ضيفَه، ومن كان يؤمن بالله واليومِ الآخر فليصِل رحمه، ومن كان يؤمن بالله واليومِ الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت» (البخاري)  .

وغيرها من الأحاديث الكثيرة المرغبة في صلة الرحم والمحذرة من قطيعتها .

الأرحام الواجب صلتهم

قال العلماء أن الأرحام الواجب على المسلم صلتهم هم الآباء والأمهات وإن علو أي الجد والجدة من جهة الأب والأم ، والأبناء والبنات وإن سفلوا أي أبنائهم وابناء أبنائهم وهكذا ، ويدخل في الأرحام الواجب صلتهم  الأخوة والأخوات ،والأعمام والعمات ، والأخوال الخالات وأولادهم ، كل هؤلاء أرحام يجب على المسلم صلتهم والاحسان اليهم والصبر على أذاهم .

كيفية صلة الرحم

تختلف صلة الرحم على حسب قرب الرحم أو بعدها فمثلاً صلة الأب والأم والأخوة تختلف عن صلة ابن العم والعمة والخالة ، فالأول صلتهم آكد واحتمال الأذي منهم واجب وايصال الخير لهم من أصول الدين ، بخلاف الثاني الذين يجب السؤال عنهم وصلتهم ولكن ليس كالأول . ولكن هناك مظاهر عامة لصلة الرحم نبين منها ما يلي :

صلة الرحم مع قاطعها

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس الواصِلُ بالمُكافِئ، ولكن الواصل الَّذي إذا قُطِعتْ رَحِمُه وصلَها»؛ (البخاري) . في هذا الحديث الشريف يبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الواصل لرحمه المؤدي لحقوق قرابته ليس هو من اذا وصله قريبه رد الوصل فإذا زاره أحد أقاربه رد له الزيارة وإذا أعطاه مالا وساعده كافأه على ذلك ، ليس كذلك انما يوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الواصل للرحم هم من اذا أساء اليه قريبه وقاطعه بادر هو بصلته والاحسان اليه وبذل الخير له .

الدعاء لذو الأرحام

وخاصة الدعاء بظهر الغيب خاصة للوالدين ، فإن من البر بالوالدين الدعاء لهما بظهر الغيب وبعد وفاتهما ، والدعاء لذوي القربى بظهر الغيب أحرى أن يستجيب الله له لصاحب الدعاء ، فقد ورد في السنة أن الداعي لاخيه بظهر الغيب موكل به ملك كلما دعا لأخيه قال له الملك ولك بمثل .

وصل الرحم

الصدقة على ذوي القربى

من أقرب القربات الى الله الصدقة وبذل المال ، ويزيد فضل الصدقة وثوابها اذا كانت على قريب وذو رحم ، فانها صاحبها يكون قد تقرب الى الله بصدقة وصلة معاً ،وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إن أفضل الصدقة الصَّدقةُ على ذي الرحِمِ الكاشح ” ، وذي الرحم الكاشح هو القريب الشديد العداوة الذي لا يخفي عداوته أو يداريها فتصبح الصدقة عليه وايصال الخير له من أفضل الصدقات لما فيها من تغليب الشرع على هوي النفس ومخالفة طباع الانسان من رد الاساءة بالاساءة ومنع الخير عن المعادي الذي لا يظهر الود .

تفقدهم والسؤال عنهم

فمن الصلة أن تهتم بأقاربك وتسأل عن الغائب منهم وتظهر الود لهم ، وتقوم بزيارتهم وتفقد أمورهم وهل هم محتاجون لمال أو مصلحة ولا تلجأه لان يسألك عن حاجته ، وكذلك مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم وكذلك  توقير كبيرهم والرحمة بصغيرهم وانزالهم منازلهم ، واستضافة الزائر منهم والقيام بحقه ، وعيادة مريضهم ، واصلاح ذات بينهم ،واتباع جنائزهم .

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى