اخبار السعودية

تعليم مكة: لا يوجد ما نخفيه بشأن (الجرب)

تحدثت عن زيارة الوزير للمدارس

د. العيسى

أكّدت إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة، أنها تعمل منذ ظهور مرض الجرب في بعض مدارس المنطقة، بشفافية مع الجهات الحكومية واللجنة المكونة لمتابعة المرض، وأنه لا يوجد ما تخفيه، داعيةً وسائل الإعلام إلى تحري دقة النشر حرصا على المصداقية والمهنية.

وأوضحت في بيان صحافي اليوم الاثنين (التاسع من أبريل 2018م)، تفاصيل زيارة وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، إلى المدارس المصابة بمرض الجرب بالعاصمة المقدسة، للاطمئنان على صحة الطلاب المصابين.

وفنّدت ما جرى تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي عن زيارة الوزير العيسى، وما صاحب ذلك من معلومات غير دقيقة.

وبيّنت أن زيارة العيسى، تأتي حرصا على سلامة الطلاب من مرض الجرب الذي انتشر في عدة مدارس بأحياء مختلفة ورغبة منه بمقابلة المسؤولين في أمارة مكة وعلى رأسهم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير العاصمة المقدسة خالد الفيصل، واللجنة المشكلة بأمر الفيصل بمتابعة الأوضاع المصاحبة للمرض والمكونة.

وقالت إن الوزير، التقى أمير المنطقة الساعة 10 من صباح يوم الزيارة في مقر الأمارة بمحافظة جدة، ثم توجه الساعة 11 صباحا إلى مكة المكرمة.

وأضافت: في طريق الوزير إلى مقر انعقاد اللجنة المعنية بمتابعة المرض والتي كانت في مدرسة الحكم بن هشام في حي الهجرة، وقف والوفد المرافق في مدرسة سليمان الزايدي الثانوية للاطمئنان عن سير الدراسة بها وتحدث مع منسوبيها معلمين وإداريين وطلاب ثم توجه بعدها خلال جولته التفقدية إلى مدرسة عامر بن أبي ربيعه الابتدائية بحي الزايدي وهي من المدارس التي سجلت حالات إصابة بالمرض حيث بلغ عدد الحالات التي سجلت يوم الزيارة 13 حالة.

وتابعت: توجه وزير التعليم إلى مقر انعقاد اجتماع اللجنة المعنية بمتابعة المرض والمشكلة من أمارة المنطقة في مدرسة الحكم بن هشام الثانوية في حي الهجرة عند الساعة الواحدة ظهرا وفور وصوله حرص على التقاء الطلاب فيها من خلال جولة في فصولها ثم أدى صلاة الظهر بها وبدا اجتماع اللجنة في نفس المدرسة .

وأردفت الإدارة: أدلى الوزير بعد انقضاء الاجتماع بتصريح إعلامي لكافة وسائل الإعلام التي شاركت في الزيارة ودعاهم لمرافقته لزيارة مدرسة الوليد بن القاسم الابتدائية في مبنى مدرسة الهجرة المتوسطة وتضم طلاب جاليات وسجلت حالات إصابات بالمرض .

ونوّهت إلى أن جميع المدارس المسائية وعددها 74 مدرسة في مباني حكومية ما عدا 4 مباني وقفية ولا يوجد أي مبنى مدرسي في الأحياء العشوائية.

وأكّدت إدارة تعليم العاصمة المقدسة، أن أغلب المدارس التي انتشر فيها المرض بأحياء أخرى قبل زيارة الوزير كانت يوم الزيارة معلقة الدراسة بها.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock