تفسير تقبيل يد الميت

من رأى كأنه يقبل ميتاً مجهولاً نالت مالاً من حيث لا يحتسب، فإن قبل ميتاً معروفاً، فإنه ينتفع من الميت بعلمه أو ماله. قال ابن شاهين في تفسير حلم رؤياتقبيل الميت : من رأى أنه يقبل ميتاً بشهوة فإنه يصله بالخير.وإن رأى أن الميت يقبله فإنه يصل إليه من مال ذلك الميت أو من عمله خير .
حضن الميت يدل على طول العمر لك ، وتقبيل الميت يدل على انه يستفيد منكم الدعاء والرحمة او وجود احد من عقبه ، مثل اولاده او ما شابه ذلك يستفيد منكم فى شيء ونحافته تدل على انه يحتاج اخراج صدقة له ، او اكثرو له فى الدعاء .
من رأى أنه قبل يد أحد فإنه يتواضع، وربما دل أيضاً على الانعام وتقبيل الركبة دونه، وتقبيل الرجل دون ذلك.
من رأى كأنه لا يموت فقد دنا أجله، وإن ظن صاحب الرؤيا في منامه أنه لا يموت أبداً، فإنه يقتل في سبيل الله عز وجل.
من رأى أنه مات، ورأى لموته مأتماً ومجتمعاً وغسلاً وكفناً سلمت دنياه وفسد دينه.
من رأى أن الإمام مات خربت البلدة، كما أن خراب البلدة دليل على موت الإمام.

من رأى ميتاً معروفاً مات مرة أخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة، فإنه يتزوج من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم، وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنه قد مات مرة ثانية.
إن رأى كأنه قد مات ولم ير هيئة الأموات ولا جهازهم، فإنه ينهدم من داره جدار أو بيت، فإن كانت الرؤيا بحالها، ورأى كأنه دفن على هذه الحالة من غير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته، فإنه لا يعاد بناء ما انهدم، إلا إذا صار في يد غيره.
من رأى وقوع الموت الذريع في موضع دل على وقوع الحريق هناك.
إن رأى كأنه مات وهو عريان على الأرض، فإنه يفتقر.
إن رأى كأنه على بساط بسطت له الدنيا أو على سرير نال رفعة أو على فراش نال من أهله خيراً.
إن رأى كأنه وجد ميتاً، فإنه يجد مالاً، فإن جاءه نعي غائب، فإنه يأتيه خبر بفساد دينه وصلاح دنياه. وإن رأى كأن إبنه مات تخلص من عدوه.
إن رأى كأن إبنته ماتت أيس من الفرج.
إن رأى كأن رجلاً قال لرجل أن فلاناً مات فجأة، فإنه يصيب المنعي غم فجأة، وربما مات فيه.
إن رأت حامل إنها ماتت وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح، فإنها تلد ابناً وتسر به، وقيل رؤيا العازب الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق، فإن بالموت تقع الفرقة، وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه.
من رأى كأن الوالي مات والناس يذكرونه بخير، فإنه يكون محموداً في ولايته.
من رأى كأنه بين قوم أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرون بأمره قال الله تعالى ” فإنك لا تسمع الموتى “.
من رأى كأنه لقي معهم ميتاً، فإنه يموت على بدعة أو يسافر سفراً لا يرجع منه.
من رأى كأنه خالطهم ولامسهم أصابه مكروه من قبل أراذل.

حكي عن بعضهم أن من رأى كأنه يصاحب ميتاً، فإنه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه خيراً كثيراً، فإن حمل ميتاً على عنقه نال مالاً وخيراً كثيراً، وإن أكل الميت طال عمره.
رؤيا موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير فيه.
إن رأى ميتاً كأنه حي، فإنه يصلح أمره بعد الفساد ويتعقب عسره يسر من حيث لا يحتسب.
إن رأى حياً كأنه ميت، فإنه يعسر عليه أمره ذلك لأن الحياة يسر والموت عسر.
إن رأى الأموات مستبشرين دل على حسن حاله عند الله تعالى لأنهم في دار الحق، ومن رآهم غير مستبشرين أو رآهم معرضين عنه دل على سوء حاله عند الله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يكفي أحدكم أن يوعظ في منامه.
إن رأى ميتاً عرفه فأخبره أنه لم يمت دل على صلاح حال الميت في الآخرة لقوله تعالى ” بل أحياء عند ربهم يرزقون “. وكذلك لو رأى على الميت تاجاً أو خواتيم أو رآه قاعداً على سرير.
إن رأى على الميت ثياباً خضراً دل على أن موته كان على نوع من أنواع الشهادة كما تدل مثل هذه الرؤيا على حسن حال الميت في الآخرة فكذلك تدل على عقبه في الدنيا.
إن رأى ميتاً ضاحكاً، فإنه مغفور له لقوله تعالى ” وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة “.
إن رأى ميتاً طلق الوجه لم يكلمه ولم يمسه، فإنه راض عنه لوصول بره إليه بعد موته.
إن رآه معرضاً عنه أو منازعاً له وكأنه يضربه دل على أنه ارتكب معصية، وقيل من رأى ميتاً ضربه، فإنه يقتضيه ديناً.
إن رأى الميت غنياً فوق غناه في حياته فهو صلاح حاله في الآخرة، وإن فقيراً فهو فقره إلى الحسنات.
إن رأى كأن الميت عرياناً فهو خروجه من الدنيا عارياً من الخيرات، وقيل إن عري الميت راحته.
إن رأى كأن أقواماً معروفين قاموا من موضع لابسين ثياباً جدداً مسرورين، فإنه يحيا لهم وتعقبهم أمور ويتجدد لهم إقبال ودولة، فإن كانوا محزونين أو
ثيابهم دنسة، فإنهم يفتقرون ويرتكبون الفواحش.
وإن رأى في مقبرة معروفة قيام الأموات منها، فإن أهل ذلك الموضع تنالهم شدة ويظهر فيها منافقون، وأما الكافر الميت إذا رؤي في أحسن حالة وهيئة دل ذلك على ارتفاع أمر عقبه ولم يدل على حسن حاله عند الله.
وإن رأى أنه ينكح ذا حرمة من الموتى، فإن الناكح يصل المنكوح بصدقة أو دعاء أو يصل إلى عقبه منه خير، وقيل إنه يقدم على حرام.
وإن رأى كأن ميتاً معروفاً نكحه أصابه نفع من عمله أو ماله.
إن رأى كأن إمرأة ميتة حييت فنكحها وأصابه من مائها، فإنه يظفر بحاجته وينفق فيها مالاً بطيبة نفس منه وينال ولاية مستأنفة وتجارة رابحة، فإن تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية وحولها إلى منزله، فإنه يعمل عملاً يندم عليه، فإن وطئها وتلطخ من مائها، فإنه نادم من عمل في خسران وهم وتحمد عاقبته وينال خيراً بقدر ما أصابه من مائها آخر الأمر.
إن رأى كأنه تزوج بامرأة ميتة، ورأى إنها حية ودخل بها ولم يمسها لكنه تحول إلى دارها واستوطنها دلت رؤياه على موته، وكذلك رؤيا المرأة جارية مجرى رؤية الرجل في كل ذلك.
ومن رأى ميتاً قد عاش، فإن سنته تحيا في خير أو شر لرائيها خاصة إن كان من أهل بيته أو رآه في داره أو للناس كافة إن كان سلطاناً أو عالماً، وأما أكل الميت من دار فيها مريض فدليل على هلاكه وإلا ذهب لأهلها مال، وأما من ناداه الميت، فإن كان مريضاً لحقه، وإن كان فقيهاً فقد وعظه وذكره فيما لا بد منه ليرجع عما هو فيه ويصلح ما هو عليه، وأما من ضربه ميت أو تلقاه بالعبوس والتهدد وترك السلام فليحذر وليصلح ما قد خلفه عليه من وصية إن كانت إليه أو في أعمال نفسه وذنوبه فيما بينه وبين الله تعالى، وإن تلقاه بالبشر والشكر والسلام والمعانقة فقد بشره بضد حال الأول وقد تقدم في ذكر باب الأموات ما فيه غنى.
وكان ابن سيرين يقول: أحب أن آخذ من الميت وأكره أن أعطيه، وقال: إذا أخذ منك الميت فهو شيء يموت، ومن مات ولم ير هناك هيئة الأموات، فإنه انهدام داره أو شيء منها.
وإذا رأى الحي أنه يحفر لنفسه قبراً بنى داراً في ذلك البلد أو تلك المحلة وثوى فيها، ومن دفن في قبر وهو حي حبس وضيق عليه. وقال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله: الأصل في رؤيا الميت والله أعلم أنك إذا رأيت ميتاً في منامك يعمل شيئاً حسناً، فإنه يحثك على فعل ذلك، وإذا رأيته يعمل عملاً سيئاً، فإنه ينهاك عن فعله ويدلك على تركه.
وإن رأى الميت حياً في قبره نال براً وحكمة ومالاً حلالاً، وإن وجد ميتاً في قبره فلا يصفو ذلك المال، قال بعضهم: من رأى كأنه أتى المقابر فنبش عنها فوجدهم أحياء أو أمواتاً، فإنه يدل على وقوع موت ذريع في تلك الناحية أو البلدة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق