تفسير حلم الصراخ والصراخ بدون صوت

يفسر الصراخ والبكاء في المنام في بعض الحالات بأنه ارتداد طبيعي للحالة النفسية السيئة التي ينام عليها الشخص الرائي وتلك الحالة ليس لها تفسير في كتب المفسرين بل هي تفريغ ذاتي للعقل الباطن.

وأما في حالات الرؤيا سواء للعزباء البنت أو للحامل أو للمرأة المتزوجة أو لغيرهم من الرجال أو المطلقة والآخرين فهنالك التفسيرات التي يغلب عليها الخير.

تفسير حلم رؤية الصراخ والبكاء في المنام

كما قد يدل الحلم بالصراخ مع البكاء على الخير في دلالته وعلى الفرح ودموع الفرح المنتظر في أمر من الحياة العامة مثل العمل أو المال أو العائلة من الأهل وسعادتهم في بيتهم.

تفسير حلم الصراخ مع البكاء
يوجز ابن سيرين بأن تفسير حلم الصراخ المصاحب للبكاء بأنه دال على السرور والسعادة، ويضيف النابلسي على ذلك بأنه إن كان مصحوبا باللطم أو ارتداء الملابس السوداء فإنه دليل على الحزن، أما إن كان الصراخ أو البكاء من سماع القرآن أو الندم على ذنب في منامه فإنه زوال للهم والكربات والفرج للرائي.

كما يضيف النابلسي بأن الصراخ أو البكاء في حال كان سببه نزول المطر فإن الرائي يكون قد كتب الله له عمرا طويلا أو كان من أصحاب الأعمال الحسنة أو يتقرب لله، وقد يكون في فترة اختبار، وقيل بأن الصراخ في المنام عند شعور الرائي سواء الرجل أو الأنثى بجميع أحوالها بأنه سينفجر ويصرخ ويبكي من ضغط نفسي في حلمه فإنه سوف يفرج الله كربه ولكن عليه أخذ الأسباب والبعد عن المعاصي والسير في رضا ربه ليزول همه.

أما ابن شاهين فكان له وجهة نظر مختلفة قليلا في الأمر بأن من رأى أنه يبكي في صراخه ولم يرى الدموع فإنه سوف ينال ما يريد من أمنيات، ومن بكى بشدة فإنه فرح كبير، وقال بأن البكاء مع الصراخ المصحوب بالدموع فإنه مصيبة ينالها الرائي.

ومن رأى أنه يريد الصراخ وعيناه مليئة بالدموع ولم ينزل منها دمعا فإنه سيكسب مالا حلالا وفيرا، وفي حال يرى الشخص أنه يصرخ ثم يبكي ثم يضحك أو تتقلب أحواله ومزاجه في منامه فإنه يشير لقرب أجله، والله أجل وأعلم بعلم الغيب.

 تفسير حلم رؤية الصراخ بدون صوت مختفي المكتوم

وقد ذكر المفسرين القدماء مثل ابن سيرين وابن شاهين والنابلسي القليل في أمر الصراخ المكتوم وزاد عليهم في القول المفسرين الحديثين بعض الأقوال المبنية على الأدلة.

من يرى في منامه من ذكر أو أنثى أنه يحاول الصراخ أو يصرخ دون صوت ودون دموع تنزل من عيونه فإنه فرح شديد أو رزق سيناله الرائي، وكذلك إن كان يصرخ على شخص ولا يسمعه فإنه سوف يكون فاعل للخير.

وفي حال رؤية الشخص أنه يحاول الصراخ ولكنه لا يستطيع إخراج صوته ويشعر بضيق ولا يخرج صوته فإنه خروج من الضيق والهم والكربات التي يعيشها في حاله ذلك الوقت، أو يدل على شفاء من سقم أو مرض طال ألمه.

وفي حال كان الصراخ والصوت يخرج من الرائي دون أن يقوم به أو دون أن يفتح فمه للصراخ فإنه مصيبة ستحل به، كذلك إن كان يريد الصراخ وهو يحاول منع نفسه من اخراج الصوت أو يقوم بكتمانه بنفسه فإنه غم وحزن سيناله ويعيشه فترة ترتبط بالمدة التي كان يمنع خروج صوته فيها، والله أعلم بكل حال وأمر.