تفسير حلم يوم العيد

العيد في المنام يدل كذلك على السعة في الكسب والرزق والمعيشة ويدل أيضا على كثرة الإنفاق في الأفراح والأعراس أو حفلات الزفاف.

تفسير عيد الفطر في المنام للنابلسي

  • من رأى في منامه كأنه يحتفل بعيد الفطر فإنه يخرج من همومه وتعود إلى قلبه المسرة والفرحة، وقيل من رأى كأنه في يوم عيد الفطر فإن الله تعالى يقبل توبته ويبارك عمله الصالح في الدنيا.
  • قيل أيضا من رأى العيد في منامه وكان من الذين خسرت تجارتهم أو ضاعت أموالهم، فإن الله يعوض عنه ما خسره.
  • العيد عموما في المنام يدل على الأفراح والمسرات والأحداث السعيدة التي قد يشهدها الرائي، ومن فقد شيئا في يقظته ورأى في منامه كأنه في يوم العيد عاد إليه ما فقده أو أضاعه.

صلاة العيد في المنام

تفسير حلم صلاة العيد
تفسير حلم صلاة العيد

إن الذي يرى في منامه كأنه يصلي صلاة العيد، فإنه بإذن الله سوف يشهد الكثير من الأفراح والمسرات خلال تلك السنة التي رأى فيها الحلم. صلاة العيد في المنام تدل على زوال الكرب والهموم وهي رمز للرخاء الذي قد يقبل على الرائي قريبا.

فإن كان الرائي مريضا ورأى في منامه كأنه يصلي صلاة العيد سواء كان ذلك عيد الأضحى أو الفطر فإنه بعون الله يشفى، وإن كان الرائي سجينا ورأى كأنه في يوم عيد فإنه بعون الله يخرج من سجنه فتزول محنته.

صلاة العيد في المنام تدل أيضا على التوبة والمغفرة ومحو الذنوب وهي في التأويل فأل حسن وطيب للغاية، وربما دلت أيضا على العون والنجاح أو النصر والوفاء بالنذر.

صلاة العيد في المنام قد تدل أيضا على زواج الأعزب أو العزباء وربما دلت كذلك على درء البطالة والكساد وتيسير ما تعطل أو تعطل من شؤون الحياة.

تفسير ابن سيرين لرمضان وعيد الفطر

تفسير العيد في المنام
تفسير العيد في المنام

شهر رمضان الكريم تدل رؤيته في المنام على الكفاية في الرزق، شهر رمضان في المنام يدل على تقويم النفس وذهاب الهموم والأمراض.

قيل في التأويل: من رأى في منامه كأنه صام شهر رمضان ثم رأى كأن عيد الفطر قد حل فأفطر، فإنه بعون الله يحفظ كلام الله وسنة نبيه.

قال ابن سيرين: من رأى عيد الفطر في منامه فإنه في يقظته يتفطن إلى كثير من الأمور التي لم تكن في حسبانه وقيل أيضا من شهد يوم العيد في منامه فإنه ينال رحمة ومغفرة من لدن رب العزة.

لا يحمد في التأويل أن يرى النائم كأنه يتعمد الإفطار في شهر رمضان، فمن رأى ذلك عليه أن يستغفر ويتوب كثيرا لأنه قد يكون في معصية أو في غفلة من أمره.

عيد الفطر في المنام يدل على البركات التي قد تحل في بيت الرائي، ومن سمع تكبيرة العيد في منامه فإنه في يقظته يتلقى خبرا طيبا ومفرحا، وقيل ينال سرورا وينزاح عنه الكرب والهموم.

غسل العيد والثوب الجديد في المنام

من رأى في منامه كأنه يغتسل بمناسبة حلول العيد، فإنه بإذن الله يتخلص من هموم النفس ومتاعب الحياة التي قد تشغل باله زمن الرؤيا. فإن كانت الرائية عزباء ورأت في منامها كأنها تستحم وتلبس ثوب العيد، فإنها بإذن الله تبشر بأمر فيه خير، لأن لباس العيد في منام العزباء يبشرها بخطوبة أو زواج خاصة إذا كان ذلك الثوب أبيض اللون.

ملابس العيد في المنام تدل على الأحداث والمناسبات المفرحة بالنسبة للمتزوجة و للحامل والعزباء وكذلك بالنسبة للرجل أيضا.
الاغتسال والاستحمام ووضع الطيب أو العطر بمناسبة حلول العيد يدل في المنام على خير كثير مقبل نحو الرائي فإن كان يسعى إلى النجاح أدركه وإن كان يتمنى الزواج أو الانجاب فإن ملابس العيد الجديدة معبرة عن إمكانية تحقق تلك الأمنيات قريبا.

رؤية عيد الأضحى في المنام

عيد الاضحى في المنام
عيد الاضحى في المنام

عيد الأضحى في المنام يدل على المسرة أو النجاة من الأذى والهلاك، لأن فيه خلص الله النبي إسماعيل من الذبح.

قال النابلسي في كتابه الشهير (تعطير الأنام في تعبير المنام): من رأى كأنه في يوم عيد الأضحى وكان مهموما أو مغتما، فإنه بعون الله ينجو من كربه وتزول محنته ويحل السرور في قلبه بدل المشقة والمتاعب.

فإن كان الرائي سجينا ورأى في منامه كأنه يذبح كبش العيد فذلك تأويله بإذن الله عتق وسراح وإفراج، فإن كانت له ديونا كثيرة ورأى في حلمه كأنه يشتري كبش العيد فإن ديونه تلك تقضى وتسدد بإذن الله تعالى.

يحمد في التأويل أن يرى النائم كأنه في يوم عيد الأضحى، فإن رأى كأنه صلى صلاة العيد، ثم ذبح أضحيته فإنه ينال خيرا ومنفعة، والخير كل الخير، أن يرى النائم في حلمه كأنه يأكل أو يصيب شيئا من لحم كبش العيد، لأن مثل هذه الرؤيا قد تعبر عن بلوغ مقصد أو تحقيق غاية تتوافق مع أمنيات الرائي ورغباته.

المعايدة في المنام

من رأى في منامه كأنه يهنئ شخصا بمناسبة حلول عيد الأضحى أو الفطر، فإنه يشهد خيرا ومسرة، فإن رأى في منامه كأنه يتلقى المعايدة من قبل أهله ومعارفه وأصدقائه، فإن خيرا يقبل نحوه أو يسمع خبرا مفرحا.

أما العزباء التي ترى في منامها كأن ضيوفا حلوا في بيتها بمناسبة العيد أو المعايدة، فإنها تبشر بالنجاح إذا كانت تلميذة أو طالبة جامعية، فإن كانت تتمنى الزواج ورأت في منامها كأن أشخاصا جاؤوا لمعايدتها أو تهنئتها بمناسبة حلول العيد، فإن هذا الحلم قد يكون تعبيرا عن خطبتها أو زواجها.

المعايدة محمودة في منام المرأة المتزوجة لأنها قد تعبر عن صلح بينها وبين الزوج إذا كانا على خلاف أو شجار أو خصومة.

أما المطلقة التي ترى في منامها كأن طلقيها جاء لمعايدتها بمناسبة العيد فذلك تأويله صلح بينهما وإمكانية العودة إلى بيتها باتت ممكنة.

مثل المعايدة في المنام كمثل التهنئة والمباركة فهي تعبير عن الصلح وعن طي صفحات الماضي الأليم، وهي تعبير عن بداية عهد جديد يسوده الرخاء والطمأنينة وراحة البال.

أي كان الشخص المهني في المنام، فهو في التأويل حسن، فإن كان الجار القريب دل على خير قريب، وإن كان شخصا ميتا قد عرف عنه صلاح أمر دينه ودنياه ورآه النائم في حلمه يزوره ويهنئه بمناسبة عيد من الأعياد، فذلك تأويله بشر وخير مقبل نحو الرائي إن شاء الله.

إن تفسير حلم العيد والمعايدة يخضع إلى تفسير الكلمة واللفظ، العيد من العود والعرب تقول “عدنا والعود أحمد” وفي ذلك اللفظ الكثير من المعاني الإيجابية المتصلة غالبا بالخيرات والبشائر التي قد يصادفهما الرائي في يقظته.

تفسير عيد الفطر والأضحى في منام العزباء

العيد في منام الفتاة العزباء أو البنت له دلالات عديدة. فإذا رأت فيه مظاهر الفرحة والسرور والبهجة، فهو مؤشر خير ويدل على حدث سعيد خلال العام الذي رأت فيه العزباء العيد في منامها.

فإن كانت العزباء في فترة الامتحانات ورأت في منامها احتفالات العيد وأجوائه، فإنها بعون الله تعالى سوف تجتاز ذلك الامتحان في ظروف طيبة وتظفر بالنجاح إن شاء الله تعالى.

عيد الفطر في منام العزباء قد يدل على الخطوبة، فإن رأت العزباء في منامها كأن اليوم عيد، ووجاء إلى بيتها عدد من النسوة ليباركنها ويهنئنها بمناسبة عيد الفطر المبارك، فإن شخصا ما يتقدم إلى خطبتها إن شاء الله.

يحمد في المنام أن ترى الفتاة العزباء كأنها تستعد للعيد من خلال إعداد الكعك وسائر أنواع الحلويات، ويحمد كذلك شراء ملابس العيد الجديدة، فإن كانت تلك الملابس بيضاء دلت على الخير والبشائر فيما تتمناه العزباء.

أما عيد الأضحى في منام العزباء فهو مؤشر زواج. فإن رأت الفتاة في منامها كأنها تحتفل مع أسرتها بعيد الأضحى، فذلك قد يدل على زواج قريب، خاصة إذا رأت في الحلم كبش العيد يذبح.
حتى يصح هذا التأويل يجب أن يكون الحلم أو الرؤيا في غير الأشهر التالية:

  • رمضان
  • شوال
  • ذو القعدة
  • ذو الحجة

حلم العيد إذا كان في تلك الأشهر، فأغلب الظن أنه من حديث النفس وبالتالي قد يكون مفرغا من دلالاته ومعانيه التي ذكرناها آنفا.

تكبيرات العيد في منام العزباء

يقول الله تعالى في سورة البقرة ” وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ على مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” فإن سمعت العزباء تكبيرات العيد في منامها فذلك تأويله هداية وفضل من الله تصيبهما الفتاة في عامها ذاك.

تكبيرات العيد في منام العزباء، محمودة بصيغتها وعباراتها التالية:
الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد

ويحمد في المنام أن تسمع العزباء في منامها التكبير يوم العيد بهذه الصيغة أيضا:

الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله والله أكبر.
فإن سمعت العزباء في منامها تكبيرات العيد بهذه الصيغة المسترسلة والمطولة، فإنها بعون وفضل من الله تنال ظفرا وخيرا بعد طول صبر. وربما دلت تكبيرات العيد في هذا السياق على النجاح في الحياة عموما.

تفسير صلاة العيد في منام العزباء

صلاة العيد في منام العزباء تدل على المبرات والخيرات، شأنها في التأويل شأن كل الصلوات، فإن رأت العزباء في منامها كأنها تصلي صلاة العيد في جماعة فذلك على الأرجح خير كثير تصيبه الرائية في يقظتها لأن الجمع من النساء يدل على سنوات خير وفرح وبشائر.

يحمد في المنام أن ترى العزباء كأنها تؤدي صلاة العيد في المسجد. فإن صلت ركعتين كما كان النبي يصلي يوم العيد، فإنها قد طبقت سنة مؤكدة والسنن في هذا السياق، قد تدل على ما كتب عليها من خير تتمناه في هذه الحياة.

والله أعلم